رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزير الرياضة يُكرم الفائزين بمبادرة «تحدى الشباب 2020»

أشرف صبحي
أشرف صبحي

قال الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، إن مبادرة (تحدي الشباب 2020) تعكس دعم ورعاية القيادة السياسية للشباب، خاصة فيما يتعلق بمجالات تدريبهم وتأهيلهم في كل ما يرتبط بتنمية مهارات الإبداع والابتكار وريادة الأعمال، وتمكينهم من المشاركة الفعالة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتحقيق رؤية مصر2030.

جاء ذلك خلال تكريمه اليوم الخميس، الفرق الخمس الفائزة في التصفيات قبل النهائية من المبادرة بمركز التعليم المدني بالجيزة، وأُطلقت المبادرة في يناير الماضي تحت شعار (وقتنا.. دورنا.. مستقبلنا)، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومؤسسة (بلان) الدولية.

وأضاف صبحي: "أن الوزارة تضع ضمن أولوياتها تنفيذ مجموعة من البرامج والمشروعات في مجالات التكنولوجية وريادة الأعمال، والمهارات الحياتية بالتعاون مع المؤسسات والمنظمات الدولية والجهات المعنية بتدريب وتأهيل الشباب بكافة المحافظات؛ لإيجاد فرص عمل للشباب وتزويدهم بالمهارات اللازمة لمواكبة سوق العمل وتحقيق التنمية المستدامة".

وأوضح أن برنامج (تحدى الشباب 2020) يهدف لتدريب النشء والشباب على الابتكار من أجل التنمية، وتنفيذ مشروعات ريادة أعمال مجتمعية تتسم بالابتكار والإبداع تٌبنى على الشراكة الفعالة، وترتكز على توفير كافة السبل المستدامة لتأمين حياة كريمة للإنسان، مطالبًا الفرق الصاعدة لبذل المزيد من الجهد في المسابقة الدولية وتحقيق مركز يليق بجمهورية مصر العربية.

وقال جيرمي هوبكنز ممثل يونيسف في مصر: "لقد وصل هذا التحدي إلى نهايته، غير أنه مجرد بداية رحلة لهذه الفرق الخمسة من المبتكرين الشباب الرائعين"، مضيفًا: "إننا من خلال تدخلات مثل مبادرة (تحدي الشباب.. جيل منطلق) وبرنامج (مشواري) نساهم في تزويد الجيل القادم من شباب مصر بالمهارات التي يحتاجون إليها للنجاح في الحياة.. كما نساهم في تمكين الشباب لتحقيق كامل إمكاناتهم".

وأعرب عن امتنانه وتهنئته لوزارة الشباب والرياضة على قيادتها الفعّالة وعلى توسيع نطاق برامجها الشبابية المختلفة، مقدمًا شكره وتهنئته لجميع شركائه على هذا التعاون المثمر.

وقالت رندا أبوالحسن الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بمصر: "إن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر يؤمن بقدرات الشباب المصري وهم أولوية في أنشطته المختلفة لنوفر لهم الموارد والأدوات التي يحتاجونها لقيادة مستقبل أفضل وتأهيلهم لتبني دور رئيسي في رسم غد مناسب للجميع من خلال تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 وما بعدها من آمال وطموحات".

وأضافت: "أن تحدي الشباب 2020 هو واحد من تلك الأنشطة التي ساهمت في تمكين الشباب من الابتكار في حل تحديات المجتمع وتعزيز ثقتهم ومهاراتهم في خدمة مجتمعاتهم والترويج لريادة الأعمال المجتمعية وأثرها الشامل والبناء، موجهة شكرها للدكتور أشرف صبحي وزير الشباب لتوفيره الدعم المستمر والشراكة المثمرة طويلة الأمد.

ومن جانبه.. قال مدثر صديقي مدير (بلان إنترناشيونال إيجيبت): "كان تحدي الشباب رحلة ممتعة مليئة بالتعلم والابتكار والعمل الجماعي والمنافسة المثمرة بين الشباب، مدعومة بشراكةٍ ذات رؤية قوية وموحدة تحت قيادة وزارة الشباب".

وأضاف: "لقد أكد هذا التحدي إيماننا بأن الشباب هم القوة الدافعة لعجلة التغيير من خلال طاقتهم وشغفهم وإبداعهم الذي أنتج العديد من الأفكار المبتكرة خلال هذا التحدي، والتي ستساهم بالتأكيد في إيجاد حلول أفضل للقضايا المجتمعية في الفترة المقبلة".

وتابع قائلًا: "نحن نعمل في هيئة (بلان إنترناشيونال) على تمكين وقيادة الشباب وخاصة تمكين وقيادة الشابات، وكان من المشجع للغاية أن يكون ما يقرب من 50% من أعضاء جميع الفرق المشاركة من الشابات، وينطبق الأمر ذاته على الفرق الخمس الفائزة، فإنه لمن الأهمية للغاية أن نرى الشابات يلعبن دورًا فاعلًا في تنمية مجتمعاتهن جنبًا إلى جنب مع أقرانهن من الرجال".

وتضمنت فعاليات الحفل عرض فيديو عن الفرق الفائزة المتأهلين للمرحلة المقبلة وهي (هاندي – بيور – ترس – كيان مبدع – جلوري )، واختُتمت بفتح حوار ومناقشات مع الشباب الفائز من المشروعات الفائزة، أعقبه توزيع الشهادات على الفائزين.

يُذكر أن المبادرة تم تنفيذها من خلال الإدارة المركزية للمشروعات وتدريب الشباب في 10 محافظات هي (القاهرة - الإسكندرية - أسيوط - سوهاج - قنا - أسوان - كفر الشيخ - البحيرة - الغربية - دمياط)، من خلال تنفيذ عدد من ورش تدريب مدربين من برنامج (مشواري) وبرنامج القيادات الشبابية، بالإضافة إلى تنفيذ 11 معسكرًا، وتم تصعيد خمس فرق من الـ10 محافظات المستهدفة.

وحصل كل فريق على 16 ألف جنيه تتحملها الجهات المشاركة تمويلًا أوليًا، كنواة للانتقال بأفكارهم إلى المرحلة التالية، وإحداث تأثير أكبر في مجتمعاتهم، وتم تصعيد فريقا (هاندي - بيور) من محافظة القاهرة والبحيرة للمشاركة على المستوى العالمي بالمسابقة العالمية (تحدي الشباب) في إطار مبادرة جيل منطلق العالمية وستحصل هذه الفرق على تمويل إضافي لحاضنة ريادة الأعمال.