رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 22 أكتوبر 2020 الموافق 05 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

نصب وغسيل أموال.. اتهامات تلاحق المقاول الهارب بإسبانيا

الخميس 24/سبتمبر/2020 - 08:35 ص
محمد على
محمد على
طباعة
تهم وفضائح عديدة يواجهها المقاول الهارب محمد على في إسبانيا، التي أصبحت تلاحقه من حين إلى آخر، والتي كان أبرزها تهم بالنصب والتهرب الضريبي وغسيل الأموال.

ويواجه الهارب محمد على تهمة مزدوجة، قدمتها جهات رسمية إسبانية هي وكالة الدولة لإدارة الإيرادات (AEAT) ووحدة الجرائم المالية والضريبية بالشرطة الوطنية (UDEF)، تتعلق بغسيل أموال وتهرب ضريبي.

وخلال الساعات الماضية، سلط عدد من الصحف الإسبانية حول تهم المقاول الهارب محمد على، ومنها تهريب كميات كبيرة من المبالغ النقدية بعملات أجنبية بطرق غير مشروعة إلى إسبانيا.

الصحفي إيجاسي خورّو، ذكر في أحد التقارير الصحفية في صحيفة إسبانية "cronicaglobal"، أن هناك الكثير من التساؤلات حول من سماه بالثري محمد على، وأنه قام بدفع مبلغ ٢٠٠ ألف يورو لكى يقدم للصحافة مشروعًا وهميًا فى برشلونة.

ولفت التقرير إلى أن محمد على، الذي تطلبه مصر وتلاحقه بتهم تهرب ضريبى، استطاع أن يبيع الوهم للإعلام الإسبانى، وأن هناك مؤسسة رأى وإحدى وكالات الإعلانات، تعمل على ترويج هذا المشروع الوهمي للمقاول محمد على في إسبانيا.

التقرير أكد أن محمد على وصل إلى إسبانيا عام 2018 بتأشيرة ذهبية (إقامة مقابل شراء عقار تزيد قيمته عن 500000 يورو)، وكان معروفا فى مصر لدى الصحافة الفنية وأفلام الدرجة الثانية حينها، وجاء لإسبانيا بحثا عن لفت الأنظار، وقد وجد ضالته فى المشروع الحضرى وساعده فى ذلك عدد من المديرين، وكان أبرز هؤلاء المديرين المستشار رافائيل سالانوفا روما.

وأكد التقرير أن مدير المقاول محمد على، هو سالانوفا أحد مشاهير الأعمال فى برشلونة، وأن سجله التجارى يضعه على رأس شركة يونيفرسال دى برويكتوس الكائنة بشارع آريباو وشركة ذى ليديجيرز لإدارة المشروعات، وكان يملك مشروعًا سابقًا تمت تصفيته وهو شركة "ميوزيك دريمز" للإنتاج، وأن العديد من المصادر وصفته برجل كل المهام، لكن ما الدور الذي لعبه مع محمد على؟ لقد وعده بمستثمرين أجانب لتمويل مشروع المداخن الثلاثة، حسبما أكدت نفس المصادر.

واستكمالا للفضائح التي تلاحق الهارب محمد على، كشف التقرير الصحفي، أن المقاول الهارب وقع مع شركة "راى فاتتورى" التى تديريها ياسمينا سالانوفا، قريبة المدير والعضو المنتدب لشركة هيلب إيبفينتس، وأن العقد المبرم بينهما يتضمن أن يتم سداد السعر على 10 دفعات قيمة كل منها 50000 يور، بالإضافة إلى ضريبة المبيعات، نصف هذه الدفعات تم سدادها عن طريق شيك بنكى باسم رافائيل سالانوفا والنصف الآخر نقدا.

وبالتزامن مع توقيع العقد بين المقاول الهارب محمد على وسالانوفا، بحث الهارب عن مكتب هندسى يصمم شكل المشروع المزعوم، ووجد ضالته فى مكتب آلونصو، وذلك من خلال تأجيره، وهذا المكتب كائن بمنطقة بالو آلتو ببرشلونة والذي لديه سابقة أعمال لابأس بها: فندق هيربيريا تاوررز ببلدة هوبيتاليت دى يوبريجات، والمركز التجارى أرينا ببرشلونة، وآخر اسمه بوديجاس بروتوس بمدينة بلد الوليد، والفندق العائم انبورن الذي وعد أن يرسو فى برشلونة.

وكشف التقرير أن صاحب المكتب قد عمل مع الهارب محمد على دون أن يخوض فى أي تفاصيل، ولكن المعلومات التى توصلت لها الصحيفة الإسبانية فى العقد الذي وقعه الطرفان، أكدت أن صاحب المكتب أصر على أن يحصل على تصميم تحويل جزء من منطقة المداخن الثلاثى لهرم، غير أن المكتب "الحريص" سلمه مشروع بناء مركز ملاهى متعدد الأغراض فى أكثر من موقع بإقليم كتالونيا، أما عن الثمن، فقد كان 30000 يورو تم دفعها حسب الاتفاق وهو الثابت فى مستندات المشروع الاستثماري.

وتابع التقرير أن الصفقة تمت من خلال اتفاق بين وكالات إعلانات في برشلونة تم التعاقد معها مقابل 40000 يورو، وبعدها تم الإعلان عن المشروع فى الصحافة، ونشر الخبر في صحف إسبانية تايم آوت موقع والدياريو وصحف لافانجوارديا وفيا إمبريسا وإلبيريوديو وإيل وإب باييس وتيندينثياس وإكسبانسيون وإيه بي سي وهابيتاكليا وفوتوكاسا وأوروبا بريس وتى فى3 وكتالونيا بريس وإيل موندو، وهو ما كشف شبهة نصب حول صاحب المشروع.

وحصل المقاول الهارب محمد على من وراء ذلك الاستثمار على ميزات إضافية أخرى منها التواصل مع وسائل الإعلام، حيث قدم نفسه لهم على إنه معارض تطارده مصر، كما عمل على تأكيد صورته السابقة كيوتويبر معارض، وتوسع فى التواجد على فيسبوك وبدأ يتفاخر بعدد متابعين يزيد على المليون.

التقرير فضح المقاول الهارب، وذكر أنه فى صيف 2020 انتشر خبر مشاجرة بينه وبين رافائيل سالانوفا بعد أن اتهمه الأخير بالخداع، حسبما أفادت بعض المصادر من الشرطة، فلم يكن لدى مشروع المداخن الثلاثة أى مستشارين مهنيين ولا خطة استثمار ولا تنسيق مع هيئة المجتمعات وتطوير المنطقة، كما أن ملف المشروع لم يضم سوى العقود الثلاثة وهى العقود التى شكلت جزءا من البلاغ الذي تنظره الآن وحدة الجرائم المالية والضرائب- UDEF- وجهاز شرطة إقليم كتالونيا ووكالة الإيرادات -AEAT- بتهم التهرب الضريبى، ولم يشك الموقعون على عقود المشروع فى شركة أملاك، المملوكة لمحمد على، ومع إنه فى الحقيقة كان من يديرها هو يوسف المالكى، عامل دليفرى سابق لدى بورجر كينج ببلدة ماتارو، وسائق المقاول محمد على.

كما أشار التقرير عن علاقته مع ابن عمه صفى الدين البيجاوى، الذى عمل معه، ثم هرب لفرنسا بعد أن سأم من أعمال الفساد التى يديرها رجل الأعمال، حسب مصادر مقربة منه، بالإضافة إلى عملية شراء بدفع نقدى لحصانين أصيلين من شركة كان فيلا بق سان إستيفى (برشلونة) عام 2019، حيث تنظر وحدة الجرائم المالية والضرائب- UDEF- بلاغا يفيد بأن إحدى عمليتى الشراء تمت نقدا وكالعادة دون دفع الضريبة المقررة.

وتقدم صاحب مشروع الهرم في المداخن الثالث في برشلونة ببلاغات ضد المقاول الهارب محمد على، وتم إبلاغ كل من الإدارة الضريبية الإسبانية، والشرطة القضائية الإسبانية، متهما محمد علي بتهريب أكياس مليئة بالأموال من مصر إلى إسبانيا.

وذكر في بلاغه أن هذه الأموال مصدرها هي من بيع أملاك في القاهرة والتي تعد 1 مليون يورو، و29 سيارة بما يقارب 163 ألف يورو، وأن ما قام باستلامه محمد على في إسبانيا تم استخدامه في أعمال الترميم الخاصة بالفيلا الخاصة به في قرية كابريرا دي مار في برشلونة.

وذكر تقرير أن الهارب محمد علي استلم ثلاثة أكياس مليئة بالمال والتي لم يتم التصريح عنها قانونيًا، وأن هذه العمليات تمت ما بين عامي 2018 و2019.

وذكر البلاغ، الذي تحقق فيه السلطات الإسبانية، أن المبالغ التي تم تهريبها بشكل غير شرعي وتم إنفاق جانب كبير منها على تجديدات الشاليه الخاص بمحمد علي، تم سداد الدفعة الأولى منها وكانت بمبلغ 93984 يورو، وتمت عن طريق شركة ميدريرفور، أما المرحلة الثانية من التجديد فقد بلغت قيمتها 1.28 مليون يورو وتم إسنادها لمكتب ألونصو بابلاجير الهندسي.

وأكد البلاغ أن سداد المبلغ تم بدون دفع ضريبة المبيعات عن 50 بالمائة من إجمالي المبلغ، إذ تم دفع مبلغ 644304.57 يورو مقابل جزء من أعمال التجديدات بطريقة سوداء (بأموال مجهولة المصدر ودخلت البلاد بطريق غير مشروع).

ووفقا لمصادر إسبانية، فإن سلطات التحقيق تعكف حاليا على دراسة ملف المقاول المصري الهارب إلى إسبانيا في ضوء الاتهامات الموجهة له بشأن غسيل الأموال والتهرب الضريبي وارتباط هاتين التهمتين بنشاطه المعارض للدولة المصرية خاصة وأن هجومه على الدولة المصرية يتزامن مع ارتكاب المخالفات محل التحقيق.