رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 09 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

بعد احتفال جوجل بـ«ماما لبنى»: ماذا عن مصير مخطوطاتها؟

الأربعاء 23/سبتمبر/2020 - 11:35 م
ماما لبنى
ماما لبنى
حسام الضمراني
طباعة
احتفلت شركة جوجل في الأيام القليلة الماضية بمناسبة الذكرى الـ 86 على ميلاد الكاتبة المصرية الراحلة نتيلة راشد (19 سبتمبر 1934- 26 مايو 2012) الشهيرة بـ"ماما لبني"، أشهر رئيس تحرير لمجلة سمير أشهر مجلات الأطفال التي أسّستها في أبريل 1956 وشغلت منصب رئيس تحريرها من عام 1966 وحتى 2002، والحَاصلة على جائزة الدولة في أدب الأطفال 1978 ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى.

نتيلة راشد هى زوجة كاتب الأطفال الراحل عبد التواب يوسف، وأنجبا أولادهما الثلاثة لبنى 1957، وهى أستاذ بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب بجامعة القاهرة ووكيلة الكلية لشؤون الدراسات العليا؛ وهشام عام 1959، وهو دبلوماسي وكان المتحدث الرسمي ورئيس مكتب الأمين العام للجامعة العربية؛ وعصام عام 1965، حيث كان عضوًا منتدبًا للشركة المصرية الدولية لحماية البيئة ويعمل حاليًا كمدير عام شركة مونتانا ستوديوز للإنتاج السينمائي، ومُؤلف روايتي ربع جرام عام 2008 واثنين ضباط عام 2014.

منذ أن رحلت ماما لبنى عن عالمنا فى 2012، وحتى يومنا ومخطوطات أعمالها مازالت فى مكتبتها حتى يومنا وإن كنا لا نعلم ما مصيرها، وكذلك هل نحن بصدد صدور سيرتها الذاتية خلال الأيام القليلة المقبلة، وهو ما يكشف عنه الروائي عصام يوسف ابن الكاتبة الراحلة.

يكشف عصام يوسف، مقدم برنامج العباقرة عن أن مكتبة والدتها أوصت بأن تكون فى حيازته هو كونه روائيًا، مشددًا على أن مكتبة كل من والدهما مازالت تحتفظ بكل مخطوطات أعمالهما فى مجال الطفل بخط اليد حتى الآن.

وقال عصام، لـ"الدستور" إن هناك كتابا لوالده كاتب الأطفال عبد التواب يوسف، لم ينشر، حتى الآن، والذي حمل عنوان "قلمي وعقلي وقلبي"، وينوى إعداده للنشر خلال الفترة القليلة المقبلة.

بسؤاله عن أي لم تنشر لماما لبنى حتى الآن، قال عصام إن جميع أعمال والدته نشرت قبل وفاتها، مؤكدًا أنه ليس لديه نية نشر سيرة والدته في كتاب قريبًا نظرًا لضيق الوقت وانشغاله المستمر في تقديم برنامج العباقرة، إضافة إلى كتابة روايته الثالثة ربع جرام و"2 ضباط".

الكلمات المفتاحية