رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 الموافق 10 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

هددها بالقتل وإطلاق الرصاص على من يساعدها.. سر الخلاف الكبير بين محمد فوزي وهدى سلطان

الأربعاء 23/سبتمبر/2020 - 10:58 م
محمد فوزي وهدى سلطان
محمد فوزي وهدى سلطان
طباعة
يشتهر الوسط الفني بوجود العديد من العائلات تعمل به سواء كان الأب وأبناؤه مثل الفنان سمير غانم وبناته أو الزوج والزوجة مثل الفنان الراحل نور الشريف وزوجته، إلا أن بعض الحالات الفنية حدثت أزمات عائلية بسبب دخول أحد أفرادها للوسط الفني رغم وجود سوابق لذلك بذات العائلة.

وهو ما حدث بين الفنان محمد فوزي وشقيقته الفنانة هدى سلطان، والذي رفض عملها بالوسط الفني في البداية، فهما أبناء الشيخ عبدالسلام أحد أشهر مقرئي القرآن بمحافظة الغربية.

ولد فوزي في أغسطس من العام 1918، وكان يهوى الغناء منذ صغره، وولدت شقيقته هدى سلطان في العام 1925، وبدأت الحياة الفنية للفنان محمد فوزي من خلال الغناء بالموالد والأفراح حتى انتقال غلى القاهرة، وكأغلب الفنانين في ذلك الوقت التحق بفرقة بديعة مصابني، ثم فرقة فاطمة رشدي، وقدم أول أعماله الفنية في العام 1944، ورغم ذلك ظلت العلاقة متوترة بين محمد فوزى ووالده، ولم يرضَ عنه إلا بعدما رأى أهالى القرية يفتخرون به وتحقيقه نجاحًا وشهرة واسعة.

ثم جاء الدور على هدى التي ألمحت إلى والدها بأنها تريد أن تفعل مثل شقيقها وتلتحق بالفن، إلا أن الرد العنيف من الواد كان بتزويجها في سن 14 عامًا وأنجبت ابنتها في سن صغيرة، وحاولت إقناع زوجها بأن يساعدها في تحقيق حلمها بالعمل في الفن وهو ما رفضه الزوج، إلا أنها انفصلت عنه وتقدمت لاختبارات الإذاعة المصرية في العام 1949، ونجحت في تلك الاختبارات، ليجيء الرفض هذه المرة من شقيقها محمد فوزي، نتيجة خوفه الشديد عليها من مخاطر المهنة، وتوسط الكثير للصلح بينهما وبالفعل وافق فوزى بدخولها مجال الفن، ولكن شريطة أن تعمل في الإذاعة فقط، وعادت علاقة الرضا بين فوزى وهدى، وكانت أول أغنية لها "حبيبي مالقيتش مثاله سلطان على عرش جماله".

حتى جاءت الصدفة التي سببت الأزمة الأكبر بينهما، حينما أعلن المخرج نيازي مصطفي عن حاجته لمطربة ممثلة للعمل في فيلم "ست الحسن" ووقع الاختيار حينها على هدى سلطان ومن هنا بدأ مشوارها الفني الثري وحكت هدى سلطان في أحد البرامج التلفزيونية أن رد فعل محمد فوزي كان عنيفًا جدًا، وقالت: "تبرأ مني وهددني بالقتل وهدد كل من يتحدث أنني شقيقته بأنه سيطلق عليه الرصاص"، وخافت هدى من التهديد، ولم تمثل في الفيلم، وقررت بعد ذلك الزواج لتكسر حاجز العائلة، وتزوجت من المخرج والمنتج فؤاد الجزايرلي، ولكن انفصلت بعد مدة قصيرة، بسبب الغيرة، ثم تزوجت من فؤاد الأطرش شقيق فريد الأطرش وأسمهان، ولكن وقع الطلاق بسبب الغيرة أيضًا.

بالفعل استطاعت هدى الوقوف في وجه الأهل، وتخطي التحديات وتنفيذ حلمها، وصوّرت فيلم "ست الحسن" عام 1950 وحقق نجاحًا واسعًا، عادت العلاقة بينها ومحمد فوزى بعد علمها بأنه مريض قبل مرضه الخطير بفترة، فرغبت في الوجود بجانبه، فاتصلت بمديحة يسري زوجته وأخبرتها بأنها تريد رؤيته ولكنها تخاف من رد فعله فأقنعتها مديحة بالمجيء، وبالفعل ذهبت لزيارته، وفور وصولها فتح ذراعيه، وضمها في أحضانه قائلًا: وحشتيني أوي، هكذا انتهى الخلاف بينهما، وبعد ذلك أنتج فوزي لأخته فيلمًا هو "فتوات الحسينية"، من إخراج نيازي مصطفى، وقدّم لها العديد من الأغانى وأحبها إليها "لاموني"، وعندما اشتد المرض به، وأصابه الفيروس اللعين سافرت معه إلى نيويورك ولندن للاطمئنان عليه، إلى أن توفي في 20 أكتوبر 1966.

أما الفنانة مديحة يسري زوجة محمد فوزي فقد كانت الزوجة الثانية في حياة محمد فوزي، وقالت في أحد البرامج التلفزيونية، أنه كان يأتي إليها بعد مرور ساعتين على أي مشكلة تحدث بينهما ويطلب منها مرافقته للسينما: "لما كنت أقوله لا عشان زعلانة يقولي إيه ده مين مزعلك أقوله أنت، يقولي ياه ده إنتي قلبك أسود أوي ولكنها فوجئت بخيانته لها بعد ذلك".