رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 31 أكتوبر 2020 الموافق 14 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

بعد القبض عليهم.. عقوبة المتنمرين على رجل مسن بسوهاج وإلقائه بالترعة

الثلاثاء 22/سبتمبر/2020 - 01:34 ص
زيارة مسن التنمر
زيارة مسن التنمر
مصطفى علم الدين - محمود عبد العال
طباعة
تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك"، مقطع فيديو لـ3 شباب يتنمرون على رجل مسن بسوهاج، وإلقائه بأحد المصارف التي كان يقف على أطرافها "ترعة"، مطالبين مديرية الأمن بسرعة القبض على الشباب الثلاثة والتحقيق معهم وفحص الفيديو ومعرفة مكان الواقعة.

بدأت أحداث الواقعة بظهور مقطع الفيديو على موقع "تيك توك" وتداولته منصات التواصل الاجتماعي، مما أثار استياء شديد بين الأهالى، حتى تم التعرف على المسن، والذى تبين أنه من ذوي الهمم ويقيم بمركز المراغة شمال محافظة سوهاج.

بعدها تلقى مسئولو حقوق الإنسان بمديرية أمن سوهاج، بلاغا من محمد عبدالسلام، وكيل وزارة التضامن بسوهاج بالواقعة، بعدما تم التعرف على المسن والتواصل معه عن طريق مدير إدارة التضامن بمركز المراغة وإخطارهم بالواقعة.

وبعد ساعات قليلة تمكنت الأجهزة الأمنية في سوهاج، من ضبط 3 شباب متهمين بالتنمر والاعتداء على مُسن، وذلك عقب ظهورهم في مقطع فيديو جرى تداوله عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، يدفعون المُسن ليسقط في الترعة.

وتبين من تحريات أمن سوهاج، أن المسن الذي ظهر في الفيديو، يدعى "صلاح. خ" وشهرته "عاشور" من مواليد 1960، ويقيم في أحد النجوع التابعة لقرية شندويل بدائرة مركز شرطة المراغة، وأن الأطفال دفعوه في الترعة المجاورة للقرية منذ خمسة أشهر.

وأضافت التحريات أن الشباب المتهمين 3، بينهما 2 شرعا في الاعتداء على المُسن، والثالث صور مقطع الفيديو الذي جرى تداوله على السوشيال ميديا لجلب المشاهدات لهم.

وجرى نقل المُسن المذكور إلى المستشفى التعليمي بسوهاج لتلقي العلاج وعمل اللازم، تمهيدًا لعرض المحضر الشرطي على النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

من جانبه، قال محمد عبدالسلام، وكيل وزارة التضامن بسوهاج، إن المسن يدعى "صلاح. خ"، 60 عاما، يقيم مع والدته بمركز المراغة، وهو ليس معاقا وإنما يعاني من بعض الاضطرابات التى تتحسن مع العلاج.

وأوضح "عبدالسلام"، في تصريحات لـ"الدستور"، أنه فور العلم بالواقعة تم التواصل مع الأسرة وتقديم عرض لهم بوضعه داخل دار رعاية، إلا أن أسرته رفضت ذلك، وقامت مديرية التضامن بتقديم المساعدات اللازمة لهم.

وأضاف وكيل وزارة التضامن، أن الرجل الذي تم التنمر عليه يحصل على معاش "تكافل وكرامة"، وكذلك والدته تحصل على معاش تأميني.

وفى سياق متصل، عقب أشرف كمال، أحد المحامين بسوهاج، على الواقعة من الناحية القانونية، مؤكدًا أن مجلس الوزراء وافق الشهر قبل الماضي على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات، بإضافة مادة جديدة لقانون العقوبات، برقم (309 مكررًا ب)، والتي أوردت تعريفًا للتنمر.

وأضاف "كمال"، في تصريح لــ"الدستور"، أنه في ضوء تزايد ظاهرة التنمر وتناميها بصورة تشكل خطرًا على المجتمع المصري، ما استدعى التعديل لتحقيق العدالة الاجتماعية.

وتابع: "نصت المادة الجديدة على أنه يعد تنمرا كل استعراض قوة أو سيطرة للجاني، أو استغلال ضعف للمجني عليه، أو لحالة يعتقد الجاني أنها تسىء للمجني عليه، كالجنس أو العرق أو الدين أو الأوصاف البدنية، أو الحالة الصحية أو العقلية أو المستوى الاجتماعي، بقصد تخويفه أو وضعه موضع السخرية، أو الحط من شأنه أو إقصائه عن محيطه الاجتماعي".

وأقر مشروع القانون عقاب المتنمر بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر، وبغرامة لا تقل عن 10 آلاف جنيه، ولا تزيد على 30 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين.