رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 23 أكتوبر 2020 الموافق 06 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

طارق قاسم ليس الأول.. إعلاميون بقنوات الإخوان يفتحون «الصندوق الأسود»

الجمعة 18/سبتمبر/2020 - 08:30 م
طارق قاسم
طارق قاسم
سمر مدحت
طباعة
منذ سقوط جماعة الإخوان الإرهابية عن سدة الحكم في عام 2013، وهي تستخدم أبواقا إعلامية خارجية لمحاربة الدولة المصرية، وإثارة الفتن ونشر الشائعات، ولكي تكون الذراع الإعلامية لها، التي تروج لكل أفكارها التخريبية.

ويبدو أن السحر، في بعض الأوقات، ينقلب على الساحر، وذلك ما حدث مع الجماعة بمرور الوقت والسنوات، وأصبحت تلك القنوات وقياداتها من الإخوان يمثلون أكبر ضرر على الجماعة بسبب الأسرار التي يحملونها.

وخلال الفترة الأخيرة ظهر عدد كبير من إعلامي قنوات الإخوان ليقوموا بفتح الصندوق الأسود لها، وإفشاء أسرارها وفضحها على الملأ، وربما إعلان الانشقاق عنها، بعدما يعلمون نواياها جيدًا.

كان آخر هؤلاء هو طارق قاسم، الإعلامي السابق بقناة "الشرق" الإخوانية، الذي فتح النار على الجماعة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، كاشفًا عن الصندوق الأسود لها والتمويلات الخارجية لهدم الدولة.

وكشف قاسم عن حقيقة الانقسامات والانشقاقات التي تشهدها جماعة الإخوان، مؤكدًا أن هذه الانشقاقات بسبب خلافات في وجهات النظر بالجماعة، كاتبًا: "على ذكر أحدث صراعات الإخوان، واللي هو بالمناسبة صراع بالأمر ومش لوجه الله، السبع سنوات الماضية كانت عجافًا حرفيًا في القيم والأخلاق والمبادئ والانتماء".

وواصل اعترافاته عن الدول التي تمول جماعة الإخوان الإرهابية، وعلى رأسها قطر وأسلوب الجماعة الإرهابية في تغييب عقول عناصرها.

وأضاف الإعلامي السابق: "عشنا مرحلة منحطة من تاريخنا كان قوامها التمويل الحرام والعمل لحساب جهات ودول كلها خارج مصر، مع الوقت أصبح المرتزقة يبررون العمل ضد مصر بحجج منها أن الإسلام مفيهوش وطنية".

وتابع: "تخيل يبقى البيه أو القيادي من دول بينسق مع المخابرات البريطانية والقطرية والأمريكية ويفتي للناس بأن الإسلام مفيهوش وطنية، مش معقول كم الخيانة والوضاعة اللي شفناه وشافه الجميع هنا".

ولم تكن تلك المرة التي تشهد اعترافات وسقطات لإعلاميين سابقين بقنوات الإخوان، فقد سبق واعترف أبوبكر خلاف، القيادي الإخواني، وأحد الضيوف الدائمين بقناة "مكملين" الإخوانية بفشل قنوات الإخوان.

وقال "خلاف" إن الإعلاميين بقنوات الإخوان يعملون بمنطق "كيد النساء"، موضحًا أن قناة "مكملين" أعلنت منذ فترة عن أنها ستطلق قناة "مكملين ٢"، بدون أي مسوغ أو مبرر أو ضرورة مهنية سوى أن الجماعة تتخبط، في وقت لا يذكر أحد فقرة واحدة أو برنامج في تلك القناة.

كما علق تامر الكردي، إعلامي وأحد حلفاء الإخوان، في وقت سابق بأن هناك مهزلة إعلامية وتخبطا واضحا وصريحا في قنوات الإخوان، داخل التنظيم الدولي للجماعة.

كما سبق وفضح محمد ناصر، الإعلامي بقنوات الإخوان بعض القيادات في الخارج والداخل بأنهم يتلقون تمويلًا من أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، وأنهم حصلوا منه على أموال طائلة لا تحصى.

ليس ذلك فحسب، بل أكد أن بعض من تلك القيادات، منهم عزمي بشارة تربوا في أحضان الصهاينة ثم الأمير القطرى، ويكرهون كل ما هو إسلامي وأصبحوا جواسيس وعملاء للخارج فقط.

الكلمات المفتاحية