الأربعاء 27 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

خطة قناة «الجزيرة» لإخفاء انقسامات الجماعة الإرهابية

انقسامات الجماعة
انقسامات الجماعة الإرهابية

كشف مصدر مطلع تفاصيل المؤامرة التي تقودها جماعة الإخوان الإرهابية وقناة "الجزيرة" القطرية لإثارة الفوضى داخل مصر، موضحًا أن الجماعة تحاول لم شملها عقب الانقسامات غير المسبوقة في صفوفها، من خلال محاولات لإثارة الفوضى وإحداث وقيعة بين الشعب المصري وأبنائه من رجال الشرطة.

وقال المصدر- خلال حديثه لـ"الدستور"- إن جماعة الإخوان الإرهابية وأجهزة مخابرات قطر وتركيا طلبوا من الآلة الإعلامية الممثلة في قناتي "الجزيرة"، و"مكملين" وباقي المنصات الإعلامية والإلكترونية الكاذبة والمنظمات المشبوهة التي تعمل في مجال حقوق الإنسان، بشن حملة ضد مصر بهدف إسقاطها وتحريض الشعب المصري على وطنه.

وتابع المصدر: "عقب فشل كل محاولات تحريض الشعب المصري ضد قيادته السياسية وقواته المسلحة وشرطته الوطنية لم يبق أمام قوى الشر إلا محاولة إثارة الفتنة بعد فضح أكاذيبهم واختلاق الأكاذيب الباطلة بشأن أوضاع المسجونين في مصر، أملًا في تعبئة الرأي العام بالتعاطف مع الإرهابيين لتحريك الشعب للضغط على الجهات القضائية للإفراج عن قيادات الجماعة الإرهابية المسجونين".

واستطرد: "أشارت متابعة المؤامرة إلى أنها تركت أثرًا عكسيًا حيث زادت من وعي الشعب وقدمت الأدلة الدامغة لتورط جميع أطراف المؤامرة الخارجية التي تستهدف إسقاط مصر وتشريد شعبها، وبدأت جماعة الإخوان الإرهابية بإثارة أكاذيب السجون على قنواتهم ثم قامت (الجزيرة) بترديد نفس الأكاذيب وأنتجت أفلاًما مفبركة تحمل ادعاءات كاذبة".

واختتم أن الجماعة الإرهابية أمرت رواد مواقع التواصل التابعين لها ببث فيديوهات من دول أوروبية، ويتولى النشطاء الممولون ذوي الصلة بسفارات وجهات أجنبية كتابة أسماء العناصر الإخوانية الإرهابية المحبوسين بصورة شبه يومية على مواقع التواصل الاجتماعي على أنهم سجناء رأي بالمخالفة للحقيقة لإهدار دماء الشهداء.