رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 19 سبتمبر 2020 الموافق 02 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«سيدي جابر والحرس الجمهوري».. المصريون يتذكرون جرائم الإخوان

الثلاثاء 15/سبتمبر/2020 - 09:24 م
الإخوان
الإخوان
سمر مدحت
طباعة
تحول موقع التدوينات المصغر «تويتر» إلى صحيفة لفضح جرائم جماعة الإخوان الإرهابية التي لا تسقط بالتقادم، وعددّ رواده كل جرائم الجماعة التي لم تنس بعد مرور السنوات أو حتى بعد سقوطها من الحكم.

وأطلق رواد «تويتر» هاشتاج «افتكر جرائم الإخوان» وتفاعل عليه عدد ضخم من رواد السوشيال ميديا، للتذكرة بكل الجرائم التي ارتكبتها الجماعة إبان حكمها وبعد السقوط ومحاولات التخريب التي تزعمتها من أجل هدم الدولة.

فما هي الجرائم التي ارتكبتها الجماعة ولم ينساها المصريون؟

«الدستور» ترصد في التقرير التالي أبرز الجرائم التي تحدث عنها رواد السوشيال، وعلقت في أذهانهم واعتبروها لا تسقط بالتقادم ولن تمحيها الأيام من الذاكرة.
ندى إحدى المتفاعلات على هاشتاج «افتكر جرائم الإخوان» وكتبت: «أكبر جريمة هي محاولة الإخوان ربط الإسلام ومنهجه العظيم السمح بإجرامهم، عندهم الإسلام والإخوان حاجة واحدة لدرجة أن صبحي صالح قال اللهم توفني على الإخوان».

ومن خلال عدد من الصور التي يظهر فيها منتمون لجماعة الإخوان تظهر حجم العنف الذي كانت تروج له الجماعة وقتها، نشرها نادر أحمد، واحد من المتفاعلين على ذات الهاشتاج، واكتفى بتعليق: «سنروى لابنائنا أنكم كاذبون حتى النخاع».

ولم يكن المصريين فقط هم الذين يتذكرون جرائم الإخوان ولكن أيضًا الدول العربية، فكتب طلال: «لا أحد يستطيع إنكار جرايم الإخوان وأنهم أتو ليحكمو بالقوه والاستيلاء على مفاصل الدولة وأخونتها ولو نجحوا في ذلك لمتد هذا السرطان لباقي الدول العربية ولكن شجاعة الشعب المصري حطمتهم».

فيما تذكر حسن، جريمة جماعة الإخوان وضلوعها في اغتيال النائب العام هشام بركات، مؤكدًا إنها جريمة ستظل تحاسب عليها الجماعة سنين طويلة ولن تمحى بمرور الوقت، فكتب قائلًا: «الشهيد النائب هشام بركات، افتكر جرائم الإخوان».

كذلك «يزيد» لم ينس جريمة الإخوان في الحرس الجمهوري، وكتب عنها قائلًا: «أحداث الحرس الجمهوري، كانت أولى الأحداث الإرهابية التي قامت بها الجماعة عقب الإطاحة بمرسي، حيث قامت مجموعات كبيرة في فجر يوم 8 يوليو 2013، بمحاولة اقتحام مبنى دار الحرس الجمهوري زعمًا أن مرسي بداخل المبنى وسيتم الإفراج عنه بالهجوم على قوات الأمن وخروجه».

وتذكر ناجي جريمة آخرى للجماعة تدل على العنف والدم، وهي الحادثة الشهيرة بإلقاء الأطفال من أعلى عقار في منطقة سيدي جابر بالإسكندرية، وكتب عن ذلك قائلًا: "قتل طفلين برميهم من سطح منزل بمنطقة سيدى جابر بالإسكندرية".

وعددّت رنا الأدهم جرائم للجماعة لم تسقط من ذاكرتها إلى الآن، فشاركت في هاشتاج "افتكر جرائم الإخوان"، بذكر عدد منها، فتكتب قائلة: "حرق الكنائس ودور العبادة، والاعتداء على ممتلكات المسيحيين وإطلاق الأعيرة النارية عليهم وقتلهم".

وكتب حساب آخر يدعى الحمد لله: «عمرنا ما نسينا علشان نفتكر جرايمهم هم عايزين الفوضى والدم وإرهابهم يرجع تاني بيحلموا مش هيحصل بإذن الله ولو نزلوا هيلاقوا كل المصريين الحقيقين مشروع شهيد على الحق وللحق من أجل وطن آمن بلا ارهاب».