رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 28 سبتمبر 2020 الموافق 11 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«تسليم حتى النكاح».. قيادي إخواني منشق يكشف تفاصيل «نخاسة» الجماعة

الثلاثاء 15/سبتمبر/2020 - 09:24 م
الإخوان
الإخوان
هاجر رضا
طباعة
تحاول قنوات ومنصات الإخوان دائمًا إظهار نفسها بصورة الملاك الذي يعمل على تصحيح المسارات والمسئول عن توجيه الناس للخير، فلا يمر يوم على كِبار الأعضاء بالجماعة إلا ويصدر أمراء الجماعة فتاوى غريبة عن المجتمع المصري والدين الإسلامي، من ضمنها فتوى النكاح باسم الزواج.

"نوع من إباحة النخاسة وتجارة الرقيق الأبيض باسم الزواج والجهاد، وامتهان لكرامة وحياء المرأة باسم جهاد النكاح"، لذلك لم يختلف تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية عن تنظيم داعش في الأمر الذي يخص "النكاح" على وجه التحديد، وهذا ما أكده سامح عيد، القيادي المنشق عن جماعة الإخوان الإرهابية، في حديثه عن الزواج ونكاح الجهاد لـ"الدستور".

وقال عيد، إن قادة الجماعة يحاولون أن يكون الزواج من بعضهم البعض، وإن حدث ووقع رفض من الفتاة يحاولون إشعارها بأنها ارتكبت كبيرة من الكبائر، وأن الشخص الإخواني هو حامل كتاب الله، ولا يمكن رفضه بأي حال من الأحوال.

وتابع القيادي المنشق عن الجماعة قائلًا: "إن رفضت الفتاة وظلت رافضة للشخص الإخواني يتم تجريدها من الدرجة التي عليها للأقل منها، وفي بعض الأحيان تصبح مُحبة للجماعة فقط ولا تنتمي لأعضائها".

وأشار إلى أن مذاكرات حسن البنا أكدت على هذا عندما قال نصًا: "يتم تسليم أمورك الحيوية للجماعة، أي أنت ووقتك للجماعة"، وهذا أيضًا ما سار عليه محمد بديع مرشد عام جماعة الإخوان المسلمين في مصر بإباحة جهاد النكاح خلال اعتصام دام شهرين لأنصار الرئيس الإسلامي الأسبق محمد مرسي بالقاهرة، على خطى فتوى لـ"داعش" دعت أهالي الموصل بالعراق إلى تقديم بناتهن لما يعرف بـ"جهاد النكاح".