رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 28 سبتمبر 2020 الموافق 11 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«اللعبة القذرة».. أحمد حسن وزينب يتاجران بابنتيهما لجمع الأموال

الإثنين 14/سبتمبر/2020 - 09:53 م
أحمد حسن وزينب
أحمد حسن وزينب
ميرفت فهمي
طباعة
هجوم واسع تعرض له اليوتيوبر أحمد حسن وزينب بعد قيامهما بمقلب يُظهر تبديل ملامحها، مع ابنتها الصغيرة إيلين، لتتوالى ردود الفعل الرافضة للواقعة من المجلس القومي للأمومة والطفولة، ويدلي أطباء التحليل النفسي لظاهرة الأبوين، ووضع تفسير لما يفعلانه بابنتهما في الفيديوهات.

وقال صبري عثمان، مدير عام خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للطفولة والأمومة، إن الفيديو الأخير يعد استمرارًا لحَالة الاستفزاز والاستهتار من الأب والأم، مضيفًا أن هدفهم الذي توحد في البحث عن الشهرة والمال والكسب السريع هون عليهم الاستهتار في حق ابنتهما، بل وإلحاق الأذى والضرر بها، مضيفًا أنه مع الأسف تلقت قناتهم رواجًا ومشاهدة فَيربحان من ورائها المال على حساب أي شخص حتى وإن وصل إلى أن يكون هذا الشخص ابنتهما.

وتابع «عثمان»: أن ما حدث من إساءة وسوء معاملة واستغلال تجاري لطفلة من قبل أبويها يعدّ جريمة وعقوبتها في قانون مكافحة الاتجار بالبشر، تصل للسجن المؤبد، وغرامتها 500 ألف جنيه، لأن الجريمة وقعت من الأب والأم ضد طفل.

محمود طاهر، المحامي والخبير القانوني قال لـ"الدستور" إن بترويع أحمد حسن وزينب ابنتهما ارتكبا مخالفة صارخة للمادة 80 من الدستور المصري والمادة 96 من قانون الطفل المصري، والتي تتضمن حالات تعرض الطفل للخطر وتهدد سلامة التنشئة الواجب توافرها للطفل، والتي حددت هذه الحالات بـ "تعرض أمنه أو أخلاقه أو صحته أو حياته للخطر، أو إذا كانت ظروف تربيته في الأسرة أو المدرسة أو مؤسسات الرعاية أو غيرها من شأنها أن تعرضه للخطر أو كان معرضًا للإهمال أو للإساءة أو العنف أو الاستغلال أو التشرد"، كما يعد ما ارتكباه مخالفة لما تتضمّنه المادة 291 من قانون العقوبات من حظر المساس بحق الطفل من الاتجار به أو الاستغلال الجنسي أو التجاري أو الاقتصادي.

صرحت الدكتورة سحر السنباطي، أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة بأنه فور رصد الفيديو، تم على الفور مخاطبة مكتب حماية الطفل بمكتب المستشار النائب العام، لفتح تحقيق قضائي في الواقعة لافتة إلى أنه يوجد بلاغ سابق ضدهما العام الماضي لذا طالبت بالتحقيق في الوقائع السابقة، إضافة إلى البلاغ الجديد وتوجيه تهمة الاتجار في البشر إليهما وذلك وفقًا للمادة 291 من قانون العقوبات، وقانون مكافحة الاتجار بالبشر 64 لسنة 2010، كما أكدت السنباطي أن تلك الوقائع تمثل انتهاكا لحقوق الطفل ولا يوجد لاستغلال هذه الطفلة البريئة بهذا الشكل أي مبرر.

كما شددت السنباطي على أن المجلس القومي للطفولة والأمومة سيتخذ كافة الإجراءات اللازمة حيال أي انتهاك ضد الأطفال، مناشدة المواطنين بالتواصل مع المجلس في أي وقائع تتضمن إساءة أو عنف ضد الطفل، وذلك من خلال الآليات الرسمية وهي خط نجدة الطفل 16000 أو من خلال تطبيق واتس آب على الرقم 01102121600.

فسّر الدكتور محمد هاني، الخبير النفسي والعلاقات الأسرية، لـ«الدستور» شخصية كلًا من "اليوتيوبرز" محمد حسن وزينب بكَونهما شخصيات غير سوية على الإطلاق بل أنهما يستطيعا التصرف بقسوة وعنف وعداء اتّجاه أي شخص يعرفانه حتى ولو كان أقرب الأشخاص لهما في مقابل الوصول إلى هدفهما الذي تركز في جمع الأموال، موضحًا أنهما قد لا يعلمان أن ما يقوما به يرجع بأضرار خطيرة على ابنتهما قد لا يمكنهما علاجها بالمستقبل على الإطلاق.

ومن بين هذه المخاطر التي قد تواجهها هذه الطفلة البريئة حسبما أشار هاني، هو تعرضها لصدمات نفسية وعصبية وإصابتها فيما بعد بضعف الشخصية، وعدم القدرة على الكلام بشكل صحيح "التهتهة"، إضافة إلى تعرضها لفقدان الثقة في الأب والأم، بل وكرههما.

وتؤدي تصرفات الوالدان على هذا النحو تجاه ابنتهما حسبما أكد هاني أن بعض المشكلات العضوية للابنة كالتبول اللا إرادي، وعدم القدرة على المشي نتيجة ارتفاع هرمون الخوف بالجسم.

لذا أشار الخبير النفسي إلى ضرورة انتباه هذين الوالدين لما يفعلناه في ابنتهما من تسبب لها في ضرر جم، لافتًا إلى ضرورة درء ابنتهما عن المحتوى التافه الذي يقدمونه، وعدم الاتجار بها لفقرهما في تقديم أي مفيد، ورغبتهما في الحصول على المزيد من المشاهدات وبالتالي الأموال فقط من اللاشيء.