الثلاثاء 13 أبريل 2021
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

خلال 7 سنوات.. كيف خرجت مصر من كابوس العشوائيات؟

العشوائيات
العشوائيات

نجاح كبير أحرزته الدولة المصرية فى إدارة ملف تطوير العشوائيات الذي ظل على امتداد عقود طويلة كابوسًا يؤرق الحكومات المتعاقبة، بعدما وصلت أعداد سكان العشوائيات إلى ما يقارب 15 مليون نسمة يمثلون 40% من سكان المدن في مصر، خلال فترة ما قبل 2011.

أولى الخطوات

بدأت الدولة أولى خطواتها الجادة لإنهاء ظاهرة العشوائيات على مستوى الجمهورية، بإعداد دراسات تفصيلية أظهرت أن إجمالي مساحة المناطق العشوائية فى مصر بلغت 160.8 ألف فدان وتنتشر فى 226 مدينة بجميع محافظات الجهورية، من إجمالي 234 مدينة، وتنقسم بين عشوائيات غير مخططة تمثل 97.2% من إجمالي مساحة المناطق العشوائية، وعشوائيات غير آمنة عددها 351 منطقة تمثل 2.8%، وأسواق عشوائية عددها 1099 سوقًا على مستوى الجمهورية.

مضاعفة الميزانية

أعقب ذلك حراك غير مسبوق في أعمال تطوير العشوائيات التى ينفذها صندوق تطوير العشوائيات بعدما تضاعفت ميزانيته من 52 مليون جنيه قبل عام 2014 لتصل لما يقارب الـ27 مليار جنيه مع تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي مقاليد الحكم، حيث أعطت الدولة أولوية لتطوير المناطق غير الآمنة منعًا لتكرار كارثة الدويقة.

مدينة الأسمرات

وعلى مدار السنوات السبع الماضية، توالى تنفيذ المشروعات حيث ظهرت مدينة الأسمرات بمراحلها الثلاث كأول وأهم وأكبر المشاريع لتطوير العشوائيات والتى استوعبت أكثر من 15 ألف أسرة حتى الآن على مساحة 185 فدانًا بتكلفة 2.5 مليار جنيه.

مثلث ماسبيرو

نفذت الحكومة مشروعًا لتطوير منطقة مثلث ماسبيرو الواقع على امتداد الشريط الموازي لكورنيش النيل بين وزارة الخارجية ومبنى الإذاعة والتليفزيون، على مساحة 74 فدانًا بتكلفة 4 مليار جنيه، حيث تم هدم 1160 من المنازل وإخلاء المنطقة بالكامل، ووصلت تكلفة تعويضات السكان أكثر من نصف مليار جنيه، وتنوعت ما بين تعويضات مادية ووحدات بديلة وأخرى بنفس المكان.

عين الصيرة

شملت أعمال التطوير منطقة عين الصيرة، إزالة مساحات المناطق العشوائية والتي تبلغ 1.8 فدان بعين الصيرة، 3.2 فدان بعين الحياة، 57 فدانًا بعزبة أبو قرن، 5.5 فدان أبو السعود، 3.6 فدان المواردى، 7.7 فدان تل العقارب، 3.6 فدان قلعة الكباش، 13.2 فدان الحطابة، 11.8 فدان عرب يسار، 83.5 فدان منطقة المدابغ، ومن المخطط أن تحقيق تكامل بين منطقة مجرى العيون مع غيرها من مناطق القاهرة التاريخية وخلق بيئة عمرانية ملهمة وتنطوي على الرؤية لمقصد سياحى.

تل العقارب

كما نفذت الحكومة مشروعًا آخر لتطوير منطقة تل العقارب "روضة السيدة " بالقاهرة على مساحة 7.5 فدان، بتكلفة 330 مليون جنيه، لإنقاذ سكان العشش التى كانت مقامة على هذا المكان بعد إزالة التل، وشمل المشروع بناء 16 بلوكًا سكنيًا بإجمالى 816 وحدة سكنية و344 محلًا تجاريًا بالدور الأرضى.

بشائر الخير

واحد من أهم مشروعات تطوير المناطق الخطرة، هو مشروع بشائر الخير بمحافظة الإسكندرية، والذى استهدف تطوير 8 مناطق غير آمنة يعيش سكانها فى ظروف معيشية صعبة من أصل 33 منطقة عشوائية غير مخططة تمثل 25.4% من إجمالى مساحة الكتلة العمرانية شكلت حزام حول أطراف المدينة الساحلية، وهى مناطق "الهضبة الصينية، نجع العرب، وادى القمر، كوم الملح، طلمبات المكس، مساكن الدخيلة الجبل، العرائس، عبدالقادر".

الصيادين

كما شملت أعمال التطوير شمال وجنوب منطقة الصيادين بمدينة رأس البر بمحافظة دمياط بتكلفة 95 مليون جنيه، من خلال إنشاء 220 وحدة سكنية كاملة المرافق كسكن بديل عن العشش الموجودة بالمنطقة.

تطوير الغردقة

نفذت الحكومة أيضًا مشروعًا لتطوير المناطق القديمة بمدينة الغردقة، التي تعد علامات حضارية وتاريخية بالمدينة، من ضمنها مناطق الصيادين والملاحة بالغردقة، وشارع البازارات، ميدان ومبي.

تطوير بورسعيد

أعلنت محافظة بورسعيد أول محافظة خالية من العشوائيات، حيث بلغ عدد الوحدات السكنية التى تم إنشاؤها بالمحافظة ضمن مشروعات تطوير المناطق غير الآمنة أكثر من 6 آلاف وحدة سكنية، بتكلفة قدرها مليار جنيه.

الرويسات

منطقة الرويسات العشوائية واحدة من المناطق ذات الخطورة البالغة بمدينة شرم الشيخ، والتى امتدت إليها أيادى التطوير بتكلفة قدرها 317 مليون جنيه، ما بين بناء مساكن راقية لسكانها وتسليم قطع من الأراضى مرفقة، وإنشاء 70 عمارة سكنية توفر 1120 وحدة سكنية على مرحلتين.

عزبة الصفيح

تم تطوير منطقة عزبة الصفيح ومنطقة اليهودية بمحافظة السويس بإنشاء 336 وحدة سكنية لتوفير مكسن آمن لساكنى المناطق غير الآمنة، بتكلفة 40 مليون جنيه.

ميدان السيدة

نفذت الحكومة أعمال تطوير الميدان وتطوير الكوبرى وإخلاء المنطقة من العشوائيات وإعادة القيمة التاريخية للمكان كمنطقة مزارات دينية، بتكلفة 60 مليون جنيه.