رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 26 سبتمبر 2020 الموافق 09 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

عمرٌ من الصراعات والدمار.. هكذا بدأت الحياة المأسوية للبنانيين

الإثنين 10/أغسطس/2020 - 11:15 م
لبنان
لبنان
طباعة
على مدار تاريخه عانى لبنان من الدمار والصراعات والأزمات الطاحنة ما بين عدوان إسرائيلي واجتياح بيروت وحرب أهلية استمرت 15 عامًا يظل لبنان الجريح أسير للهموم.

في 13 أبريل من العام 1975 كان لبنان على موعد مع واحدة من أصعب فصول الرعب والدمار فقد كانت بداية الحرب الأهلية.

كانت البداية الحقيقية والتمهيد لما حدث عام 1975، قبلها بسنوات وبالتحديد عقب هزيمة مصر وسوريا واحتلال أجزاء كبيرة من الوطن العربي في 5 يونيو 1967، حيث بدأ اليمين اللبناني في تغيير موازين القوى الداخلية، والتخلص من بقايا مرحلة الرئيس فؤاد شهاب، فبادر إلى تأسيس الحلف الثلاثي (كميل شمعون وبيار الجميّل وريمون إدّة)، وهو حلف طائفي ماروني خالص.

وجاءت الانتخابات النيابية في تلك السنة، لتمهد الطريق أمام انقسام أهلي جديد على قاعدة طائفية متجدّدة، ولتطلق حمّى التسلح، فأسس بطرس خوند في سنة 1968 أولى فرق الكوماندوز في حزب الكتائب، ثم ظهرت، في السنة نفسها، "فرقة الصخرة" بقيادة فؤاد الشرتوني.

وازدادت شهوة التسلح بعد توقيع اتفاق القاهرة بين منظمة التحرير الفلسطينية والحكومة اللبنانية في 1969، وبدأ التدريب العسكري المنظم في حزب الكتائب في 1973، وظهرت في 1975 "فرقة البي جين" (أي بيار الجميل) التي كان أفرادها يتدرّبون يومين في الأسبوع في الأديرة التي كانت تتحول خلال الإجازات وعطل نهاية الأسبوع ثكنات مكتظة، وتولى سامي خويري رئاسة فرقة البي جين، فيما تولى شقيقه فادي مهمات التدريب.

استمرت الأوضاع تتطور في هدوء حتى محاولة اغتيال الزعيم المارونى بيار الجميل، والتي قامت بها مجموعة من المسلحين، ما تسبب في الهجوم على إحدى الحافلات المدنية، أدت إلى مصرع 27 شخصًا، عرفت باسم حادثة "عين الرمانة".

كان للصراعات السياسية أثر كبير في اشتعال الحرب الأهلية، استقل كل طرف بأهدافه وشروطه، محتفظًا بها دون نقاش، وذلك بين النظام المعارض، والنظام الحاكم، للوصول إلى الحكم، بالإضافة إلى التطرف الدينى، الذي أجج عددًا من الصراعات الطائفية بين المسلمين والمسيحيين، الأمر الذي أدى إلى انقسام بيروت إلى منطقتين شرقية وغربية.

وعقب مرور 3 سنوات على بدء الحرب، تحديدًا عام 1978، حاصر الجيش السوري بيروت الشرقية، التي كانت معقل القوات اللبنانية فيما سمي بحرب المائة يوم، تم خلالها قصف مدينة بيروت الشرقية وحي الأشرفية، في حين لم ينته الحصار والقصف، إلا بعد وساطة عربية عقبها وقف إطلاق النار.

لم يدم الهدوء كثيرًا، ففي عام 1981 تصادمت سوريا مع ميليشيا بشير الجميل مرة أخرى، بعد سيطرة القوات اللبنانية على مدينة زحلة، في تلك المعركة، استغاث بشير بإسرائيل، فأرسل طائرات حربية أسقطت مروحيتين سوريتين، وعقبها غزت القوات الإسرائيلية جنوب لبنان، ردًا على عمليات منظمة التحرير الفلسطينية المنطلقة من لبنان، وإنشاء منطقة عازلة بعرض 10 كيلو متر داخل الأراضي اللبنانية.

وتصاعدت المعارك في 6 يونيو 1982، عندما شنت الحكومة الإسرائيلية عملية عسكرية ضد منظمة التحرير الفلسطينية بعد محاولة اغتيال سفيرها إلى المملكة المتحدة، على يد منظمة أبو نضال، فقامت إسرائيل باحتلال جنوب لبنان بعد أن هاجمت منظمة التحرير الفلسطينية والقوات السوريّة والميليشيات المسلحة الإسلامية اللبنانية، وحاصرت منظمة التحرير وبعض وحدات الجيش السوري في بيروت الغربيّة.

وانسحبت منظمة التحرير من بيروت بعد أن تعرّض ذلك القسم منها إلى قصف عنيف، وكان ذلك بمعاونة المبعوث الخاص، فيليب حبيب، وتحت حماية قوات حفظ السلام الدولية.

فيما امتلك لبنان حكومتين تدعى كل منهما الحق في تولى الحكم، وذلك في الفترة من سبتمبر 1988 وحتى أكتوبر 1990، حين انتهت ولاية الرئيس اللبناني "أمين الجميل"، وتعذر الاتفاق على رئيس جديد، فما كان منه إلا أن قام بتسليم البلاد إلى حكومة "عسكرية" يرأسها وقتئذ العماد "ميشيل عون".