رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 05 ديسمبر 2020 الموافق 20 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

سفاراتنا بالخارج.. درع يحمي العمالة المصرية أوقات الأزمات

الثلاثاء 28/يوليه/2020 - 12:27 م
نبيلة مكرم
نبيلة مكرم
سالي رطب
طباعة
أثارت واقعة التعدي على مصري بالكويت السخط في نفوس الكثيرين، لكن القنصلية المصرية هناك بدعم من وزارة الهجرة لم تتجاهل حق المصري المٌعتدى عليه، بل تحرك قنصل عام مصر لدعم الشاب.

وطالبت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، بحذف فيديو الاعتداء على العامل، حفاظًا على كرامة المصريين بالخارج.

لم تكن هذه الواقعة هي الأولى بل دعمت وزارة الهجرة والسفارت المصرية في الخارج أبناءنا وقت الأزمات حتى حصلوا على حقوقهم وعادوا لأرض الوطن، "الدستور" ترصد أشكال هذا الدعم.

عودة المصريين مع غلق المطارات بسبب كورونا

في منتصف مارس الماضي، أغلقت مصر المجال الجوي وتوقفت حركة الطيران في العالم كله في محاولة للسيطرة على انتشار فيروس كوررنا، ما تسبب في تعليق الآلاف من المصريين في الخارج والذين ناشدوا الدولة للعودة إلى الوطن.

استجابت الحكومة لطلبات المصريين وبدأت السفارات في الكثير من الدول تسجيل أسماء العالقين سواء من الطلاب أو المسافرين في رحلات سياحة أو علاج أو مؤتمرات في إطار تكليفات القيادة السياسية بإعادة أي مصري، وتمكنت مصر من المساعدة في عودة أكثر من 77 ألف مواطن حتى منتصف الشهر الجاري حسب تصريحات وزيرة الهجرة نبيلة مكرم.


أزمة المحتجزين في ليبيا

في يونيه الماضي، انتشر فيديو صادم لعمليات تعذيب تعرض لها مصريون في ليبيا، بعد اعتقالهم من قبل جماعات مسلحة، وبعد ساعات من انتشار الفيديو، أجرت الحكومة اتصالات مكثفة مع الجانب الليبي لكشف ملابسات الواقعة والإفراج الفوري عن العمال المعتقلين.

لم تمر سوى أيام قليلة ونجحت أجهزة الدولة فى إنهاء أزمة الـ 23 مصريًا بعد تحريرهم من أيدي الجماعات المسلحة في ترهونة الليبية، وعلقت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج على نجاح أجهزة الدولة فى إنهاء أزمة 23 مصريًا تم احتجازهم بليبيا، قائلة:"مش أول مرة الدولة تثبت للمصريين في الخارج إنها قادرة على حمايتهم زى ما حصل مع الصيادين الذين تم احتجازهم في اليمن أو إنها عند اللزوم هتجيب حقهم زى ما حصل في الضربة الجوية العسكرية بعد مقتل المصريين في ليبيا على يد داعش".


طائرة خاصة لنقل مختطفين في اليمن

في ديسمبر من العام الماضي، خرج 32 صيادًا مصريًا من محافظتي شرم الشيخ ودمياط للصيد في مياه البحر الأحمر إلا أنهم وصلوا إلى مناطق محظورة بالقرب من عدن واحتجزتهم قوات الحوثيي هناك.

ورغم الأزمات التي تعاني منها اليمن إلا أن السلطات المصرية كانت على تواصل مباشر مع الصيادين للحفاظ على أرواحهم، وفي نفس الوقت تتفاوض مع الحوثيين.

وبذلت وزارة الهجرة مجهودًا شاقًا لاستعادة المصريين، ونسقت مع كافة أجهزة الدولة، ومع بعض المسئولين فى المملكة العربية السعودية من أجل ضمان وصول هؤلاء الصيادين.

وبعد شهرين من المفاوضات عاد الصيادون على متن طائرة مصرية خاصة لمطار القاهرة الدولي.