رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

هاني شاكر: الإعلام عمل «تحابيش» بيني وبين حليم في بدايتي

 هاني شاكر
هاني شاكر

من داخل "قصر عابدين" التاريخي في مصر، أوقد أمير الطرب العربي هاني شاكر شعلة الحنين وشغف الرجوع لماض افتقدناه، مفعم بالأصالة والعراقة والسلاسة وكل ما هو جميل، ذكرنا به صوت "آخر جيل العمالقة" في سهرة من العمر لا تنسى.

وقال هاني شاكر إن حفله مع "هيئة الترفيه" و"روتانا"، الذي عرض عبر تطبيق "شاهد VIP" هو الأول له في عالم الحفلات الافتراضية التي تبث "أونلاين " مباشرة، وقدم هاني شاكر في الحفل 18 اغنية من اجمل ما غنى، بدأها بأغنية "أغلى اسم في الوجود"، وتبعتها "بحبك أنا، هتعدي، أمرك، وعد مني، سألتك، بعد حبك، من غير ليه، ياريتني، نسيانك صعب، مشتريكي، كدة برضه يا قمر، أغلى بشر، الله حسيبى عليك، ياريتك معايا، زي الهوا، لسة بتسألي، علي الضحكاية".

وتوجه الفنان هاني شاكر قبل بداية حفله بتهنئة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والشعب المصري بذكرى ثورة 23 يوليو، وقدم خالص الأمنيات بالشفاء العاجل ودوام الصحة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، كما دعا بدوام الصحة لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.


وفي الحوار الذي سبق الغناء، وعند سؤال الفنان الكبير ما الذي غيره بك فيروس كورونا؟، أجاب:"فيروس كورونا غير فينا كلنا في مصر والعالم أجمع.. وليس بي فقط فعلمنا أن يحافظ كل منا على نفسه ونظافته الشخصية وحياته، كما أنه قربنا من الله عز وجل وحسسنا إننا مهما وصلنا في العلم والتكنولوجيا والتقدم لا نعد شيئا أمام قدرة وعظمة الخالق".

وأضاف أن فترة الكورونا الراهنة لم تصبه بالكسل، قائلا:"الفترة الماضية رغم جلوسي في البيت لكني عملت أغنية تضامنا مع شهداء الجيش والشرطة والجيش الأبيض (الأطباء)، الذي اثبت انه على مستوى المسؤولية حاله حال جيشنا العظيم وهذا أقل واجب أقدمه تعبيرا على تقديرنا لهم"، مضيفا: هناك أكثر من عمل أحضره الفترة القادمة".

وعند سؤاله: هل المقارنة بينك وبين العندليب الأسمر الراحل عبد الحليم حافظ في فترة مضت كانت مرهقة عليك؟، أجاب هاني بصراحة: "هي لم تكن عبء علي.. وعبد الحليم من صغري كنت أراه مثلي الأعلى في الغناء ويمكن الإعلام حينها من النجاح الكبير الذي رافقني منذ أن ظهرت، وأن الذي اكتشفني وقدمني للناس الراحل العظيم محمد الموجي من خلال اغنية حلوة يا دنيا، هنا الإعلام عمل شوية "تحابيش" بيننا، وقالوا من باب المزاح ان عبد الحليم رايح يشيل "الزمارة" اللي حاططها هاني شاكر في حنجرته".

أخيرا، عن تقييمه للساحة الغنائية الآن.. ختم هاني شاكر كلامه، قائلا:"أنا حزين لان هناك موجات من الاغاني التي تأتينا من حيث لا ندري ولا نعلم، وللأسف عندها القدرة ان تتواجد على "السوشيال ميديا" بدون رقيب وضوابط.. وهذا يحزنني جدا ويحتاج منا الى التكاتف لمنع هذه الظاهرة، ونقابة الموسيقيين في مصر تحاول ان تضبط اللي يجي منه أمل، وتمنع اللي مفروض يتمنع.. وأتمنى من الناس ان يتكاتفوا معنا لمحاربة الدخلاء على الغناء، لأن هذه النوعية من اغاني المهرجانات الهابطة هي مثل المخدرات لها تأثيرها السلبي على الناس".