رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 06 أغسطس 2020 الموافق 16 ذو الحجة 1441
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

المستشفيات تودع «كورونا»: أنهينا العزل.. ونبدأ «التأمين الصحى الشامل»

الجمعة 24/يوليه/2020 - 07:45 م
تمت بحمد الله
تمت بحمد الله
طباعة
هدى الأمير- ولاء القاضى- مصطفى دياب - ياسمين شعيب -محمد مهدى - على عواد


بدأ عدد من المستشفيات المخصصة لعزل وعلاج المصابين بفيروس «كورونا المستجد»، على مستوى الجمهورية، فى استقبال المرضى العاديين، داخل أقسامها المختلفة، وذلك بعد تراجع أعداد المصابين وتسجيل بعضها «صفر إصابة» لعدة أيام متتالية.
ما تفاصيل وكواليس هذه العودة؟.. وكيف سيتم تطهير وتعقيم هذه الأماكن؟.. ومتى ستبدأ فى استقبال المرضى ضمن منظومة التأمين الصحى الشامل؟.. أسئلة نجيب عنها فى التقرير التالى.

المنوفية إخلاء 4 وتطهيرها قبل استقبال المرضى

أعلن الدكتور نصيف حفناوى، وكيل وزارة الصحة بالمنوفية، إنهاء عمل ٤ مستشفيات لعزل مرضى «كورونا» فى المحافظة، وهى: سرس الليان المركزى، وشبين الكوم التعليمى، وأشمون العام، وبركة السبع، مشيرًا إلى أن هذه المستشفيات بدأت فى تقديم خدماتها بالكامل للمرضى أصحاب الأمراض العادية.
وأوضح «حفناوى»: «انتهينا من إخلاء المستشفيات الأربعة، وتم نقل حالات كورونا المتبقية بها إلى مستشفى العزل فى الباجور، الذى يوجد فيه ١٠٣ مصابين حاليًا، معظمهم منقول من المستشفيات التى أخليناها، ويتلقون العناية الطبية اللازمة تحت إشراف طاقم طبى على أعلى مستوى».
وكرّم وكيل «الصحة» الطاقم الطبى فى مستشفى أشمون العام، بعد خروجه رسميًا من قائمة مستشفيات العزل، وذلك عقب انتهاء الطاقم من أداء مهامه على أكمل وجه، وتحقيق نسب شفاء عالية بين المرضى.
بدوره، قال الدكتور عبدالبارى العجيزى، مدير الطب العلاجى فى المنوفية، إنه تم تطهير وتعقيم المستشفيات التى تم إخلاؤها، قبيل عودتها لاستقبال حالات الأمراض العادية.
كورونا
كورونا
الأقصر غلق 70% من «إسنا».. وخروج آخر مريض بـ«القرنة»

غادر عدد من الأطباء مستشفى إسنا المخصص لعزل وعلاج مصابى فيروس «كورونا المستجد» فى الأقصر، عقب إغلاق الأقسام التى يعملون بها، بسبب عدم استقبال أى مرضى مصابين بالفيروس منذ أيام.
وقال الدكتور حسام فتحى، المتحدث الإعلامى بالمستشفى: «تم غلق ٧٠٪ من أقسام مستشفى العزل فى إسنا، نظرًا لعدم استقبال أى حالات مصابة منذ عدة أيام، ما يبشر بإتمام مهمته فى مكافحة الوباء بنجاح، وليبدأ مهمة جديدة فى استقبال المرضى ضمن منظومة التأمين الصحى الشامل».
وأوضح «فتحى» أنه تم غلق ٦ أقسام فى المستشفى، إلى جانب الطابقين الثالث والرابع، وقسم الرعاية المتوسطة بعد خروج آخر مريض منه، مع تعقيمها جميعًا، تمهيدًا لانطلاق العمل ضمن منظومة التأمين الصحى الشامل الجديدة.
وأضاف: «مرضى كورونا الموجودون فى المستشفى حاليًا موزعون على الرعاية المركزة، والداخلى، وسيخضعون، خلال الساعات القليلة المقبلة، لإجراء تحليل معملى جديد، للكشف عن تحول إصاباتهم إلى سلبية من عدمه».
وكذلك عاد مستشفى «القرنة المركزى» بالمحافظة لاستقبال المرضى فى مختلف أقسامه، بعدما أعلنت إدارة المستشفى تسجيل «صفر» إصابات بـ«كورونا»، فى أعقاب خروج آخر مريضين من المستشفى، بعدما تحولت النتائج المعملية الخاصة بهما من «إيجابية» إلى «سلبية».
المصابين بالفيروس
المصابين بالفيروس
الإسماعيلية عودة جميع التخصصات فى «العام والصدر والكهرباء»

تشهد الإسماعيلية انحسارًا لانتشار فيروس «كورونا المستجد»، وسجل آخر ٩ أيام «صفر إصابات جديدة» فى المستشفيات التابعة لمديرية الصحة بالمحافظة.
ومع استمرار انخفاض أعداد المصابين بالفيروس، قررت «صحة الإسماعيلية»، برئاسة الدكتور سعيد السقعان، وكيل الوزارة، غلق أقسام العزل فى مستشفيات: الإسماعيلية العام، والصدر، وكهرباء الإسماعيلية.
وقال «السقعان» تعليقًا على ذلك: «الإسماعيلية شهدت انخفاضًا كبيرًا فى أعداد المصابين، وبدأت تسجل صفرًا فى عدد المصابين لعدة أيام متتالية، ولم يصل أى مصابين للمستشفيات خلال أكثر من أسبوع، ما دفعنا إلى غلق أقسام العزل فى الإسماعيلية العام، والصدر، وكهرباء الإسماعيلية». وأوضح أن مستشفى الإسماعيلية، الذى بدأ فى استقبال مصابى «كورونا»، يوم ١١ يونيو الماضى، وضم ٣٢ سرير عزل داخلى، و٦ أسرة عناية مركزة، عاد لمهمته العادية فى استقبال المرضى العاديين بجميع التخصصات، بعد إنهاء تخصيص قسم العزل به، وتطهيره وتعقيمه بالكامل. وأضاف: «الأمر ذاته شهدته مستشفيات الصدر وكهرباء الإسماعيلية، حيث تم إنهاء تخصيص أقسام عزل بها، وعادت لعملها الطبيعى فى استقبال المرضى».
كورونا
كورونا
مطروح العيادات والطوارئ 24 ساعة بـ«النجيلة» و«العلمين»

قال الدكتور محمد على، وكيل مديرية الصحة بمطروح، إن مستشفيى «العلمين النموذجى» و«النجيلة المركزى» عادا مجددًا لاستقبال الحالات المرضية المختلفة، بعد إنهاء العمل بهما كأماكن عزل لمرضى «كورونا». وأضاف «على»: «تم تشغيل العيادات والطوارئ على مدار ٢٤ ساعة فى العلمين النموذجى والنجيلة المركزى، تمهيدًا لاستقبال الحالات المرضية المختلفة بهما». وأوضح أن «النجيلة المركزى» بدأ فى استقبال العمليات الجراحية الكبرى، فيما سيستقبل «العلمين النموذجى» الحالات المرضية المختلفة، بعد إنهاء العمل به كمنطقة عزل وافتتاحه قريبًا.
وشدد على أن ذلك لن يتم إلا بعد الانتهاء من تعقيم وتطهير مداخل ومخارج المستشفيات، مشيرًا إلى منع دخول المرضى ومرافقيهم إلى المستشفيات دون ارتداء الكمامة، حيث تم توفير كمامات على البوابات تسهيلًا على المرضى، بالإضافة إلى الفحص الحرارى للاطمئنان عليهم قبل دخولهم. وتابع: «جار التنسيق لوضع بوابات تعقيم، مع توفير الكحول على مداخل ومخارج المستشفيات، بالتزامن مع الدور التوعوى لإدارة الطب الوقائى فى المنازل وأماكن التجمعات».

الوادى الجديد إجراء جراحات.. ومسئولون بـ«الصحة»: «الحياة عادت كما كانت»

لم يختلف الأمر فى مستشفيات الوادى الجديد، التى بدأت فى استقبال المرضى بجميع الأقسام، خاصة الطوارئ والولادة والجراحة والباطنة، مع إجراء جميع العمليات الجراحية. وقال الدكتور أحمد محروس، وكيل وزارة الصحة بالوادى الجديد، إن جميع مستشفيات المحافظة بدأت فى استقبال المرضى، بناء على التوجيهات التى تلقوها من وزارة الصحة والسكان، بتشغيل جميع الأقسام بكامل طاقتها وبكل الأطقم الطبية، وتقليل أقسام العزل وتحويلها إلى عامة، بعد أن كانت مقتصرة على المصابين بـ«كورونا»، خاصة «الاستقبال»، مشيرًا إلى بقاء مستشفى الحميات فى الداخلة كمكان لعزل وعلاج حالات «كورونا».
وذكر محمد رشاد، مدير مستشفى الداخلة العام أن «الحياة عادت كما كانت قبل جائحة كورونا»، وذلك بتشغيل جميع الأقسام بكامل طاقتها الاستيعابية، وإجراء العمليات الجراحية اللازمة بأفضل أطقم طبية وتمريض من رجال «الجيش الأبيض».
العيادات الخارجية.
العيادات الخارجية.
البحر الأحمر تغيير المفارش بـ«حميات الغردقة ورأس غارب وسفاجا»

قال الدكتور تامر مرعى، وكيل وزارة الصحة بمحافظة البحرالأحمر، إن فرق التطهير والتعقيم بدأت فى العمل بمستشفيات العزل، التى عادت إلى العمل بشكل طبيعى بعد إعلان خلوها من المصابين بـ«كورونا»، مشيرًا إلى تغيير مفارش الأسرة وتعقيم الغرف ووضع مطهرات بمداخل المستشفى وبأماكن العيادات الخارجية.
وأضاف «مرعى»، لـ«الدستور»، أنه ستجرى عمليات تطوير لمستشفى الحميات وتحويله لمستشفى نموذجى بغرف عناية مركزة وعمليات و٤٠ غرفة حجز مجهزة بشكل كامل وتركيب شبكة غازات موزعة، لافتًا إلى أن العمل بالعيادات الخارجية بمستشفى حميات الغردقة سيعود اليوم، بشكل منتظم.
وشدد على أن المستشفى جاهز لاستقبال المواطنين، مشيرًا إلى خروج جميع مصابى «كورونا» بمستشفيات رأس غارب وسفاجا وتجهيزهما لاستقبال المواطنين، موضحًا أنه تتبقى ٣ مستشفيات فقط، من أصل ٦ مستشفيات تم تخصيصها لحالات «كورونا»، بها عدد من المصابين وفور خلوها ستتم عودتها للعمل بشكل طبيعى واستقبال المواطنين وهى: مستشفى القصير، واليوم الواحد بمرسى علم، والشلاتين المركزى.