رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 07 أغسطس 2020 الموافق 17 ذو الحجة 1441
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

رد فعل ثروت عكاشة على محاولة اغتيال نجيب محفوظ: «الكفار الملحدين قتلوه»

الأربعاء 15/يوليه/2020 - 09:16 م
نجيب محفوظ
نجيب محفوظ
وائل توفيق
طباعة
كان ثروت أباظة يعتبر نجيب محفوظ أستاذه ويعده رائدًا في فن الرواية، ولم يترك حرفًا إلا وقرأه عن صاحب نوبل بإعجاب، وكانت "أباظة" يذهب للقاء محفوظ كل يوم خميس إلى منزله، ثم يتوجهان لمقهى في العباسية للقاء الفنان أحمد مظهر، حسبما جاء في كتاب" زوجي ثروت أباظة" لعفاف عزيز أباظة.

في الحادية عشرة وأربعين دقيقة من صباح 16 أكتوبر 1994، التقى الكاتب ثروت أباظة وقت رئاسته لاتحاد أدباء مصر بأديب نوبل نجيب محفوظ في غرفة العناية المركزة.

أجهش ثروت أباظة بالبكاء، وتحشرجت في حَلْقه الكلمات، فضحك نجيب محفوظ قائلًا:"إنت جاي تطمّن عليا ولا أنا اللي حاطمّن عليك".

كانت محاولة الاعتداء على أديب نوبل نجيب محفوظ من الجماعات المتطرفة لها وقعها السيىء على ثروت أباظة الذي قال لجريدة "الأهرام" 1994:"كانت لحظة الاعتداء كارثة بالنسبة لي، بيني وبين نجيب محفوظ أخوة عمر وعشرة صداقة حميمية عمرها نصف قرن، ولكنني أقسم أننا سنظل وراء الإرهاب، ونعمل بكل ما نكلمه على مهاجمة الكفار الملحدين المتسترين وراء الدين، فمحاولة طعن نجيب محفوظ طعنة موجهة لكتّاب ومُفكري مصر ولن نتخلى عن موقفنا للقضاء على جذور الإرهاب، سيشفى نجيب وستبرأ مصر قريبا من الإرهاب".

وقفت زوجة الأديب نجيب محفوظ، وابنة شقيقه لتوزيع الشيكولاته احتفالًا بنجاته من الطعنة الغادرة، ووقف ثروت أباظة باكيًا، إلا أن نجيب محفوظ طلب نظارته وسماعته ومشطه وابتسم قائلًا لصديق عمره قائلًا:"هو انت جاي تعيط هنا، هو انت اللي انضربت، أنا كويس، أنا خرجت من منزلي الأول إلى منزلي الثاني مستشفى الشرطة".