رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 11 أغسطس 2020 الموافق 21 ذو الحجة 1441
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«يعيش على المحاليل».. الشاعر محمد الشهاوى يمر بأزمة صحية حرجة

السبت 11/يوليه/2020 - 01:04 م
الكبير محمد محمد
الكبير محمد محمد الشهاوي
جمال عاشور
طباعة
يمر الشاعر الكبير محمد محمد الشهاوي البالغ كم العمر 82 سنة، منذ شهر، بأزمة صحية كبيرة، في الفترة الحالية، تتطلب نقله إلى معهد ناصر.

وأثر تدهور حالته الصحية على الحالة النفسية، الأمر الذي أدى إلى توقفه عن تناول الطعام، وأصبح يعيش في الوقت الحالي على المحاليل، وطالب العديد من الكتاب والأدباء عبر صفحاتهم الشخصية على فيسبوك، بتدخل وزير الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم واتحاد كتاب مصر لسرعة نقله إلى مستشفى معهد ناصر.

الشاعر محمد محمد الشهاوي، ألحقه والده في فترة الطفولة بكتاب القرية فحفظ القرآن الكريم ثم التحق بالمعهد الديني بدسوق وظهرت موهبته الشعرية مبكرة في المرحلة الإعدادية وملكت عليه نفسه في المرحة الثانوية فأخذ ينهل من ديوان العرب حتى نضجت موهبته فنظم الشعر عذبًا رقيقًا وصدرت له باكورة إنتاجه الأدبي مجموعة شعرية عام 1962م بعنوان "ثورة الشعر" وهو طالب بالثانوية الأزهرية وترك الثانوية وبدأ رحلته مع الحياة مليئة بالأشواك والآلام وانصرف للشعر يبثه آلامه وهمومه وأشجانه.

ومن الطريف أنه وهو طالب بمعهد دسوق الثانوي تولى إدارة المعهد شيخ ضرير كان يعامل الطلاب بقسوة شديدة فنظم الشهاوي قصيدة يهجو فيها شيخ المعهد وحفظها الطلاب جميعا وهي بعنوان "إلى الأعمى المتكبر".

الشهاوي، عضو اتحاد الكتاب، لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة، جماعة الفنانين والأدباء بأتيليه القاهرة، جمعية الأدباء بالقاهرة، أمانة مؤتمر أدباء مصر، وأقامت له معظم محافظات مصر مهرجانات تكريمية بمناسبة بلوغه سن المعاش 2000، أقام له المجلس الأعلى للثقافة مهرجانا أدبيا وفنيا لتكريمه في عيد ميلاده السبعين وقد أصدر المجلس بهذه المناسبة كتابا تذكاريا عن تجربة الشاعر ضم كتابات وشهادات لكبار المبدعين والنقاد بعنوان "تحولات العاشق".

مثل مصر في أكثر من مؤتمر عربي وأوروبي بدءا من عام 1984 م، نشرت أشعاره في العديد من المجلات والصحف المصرية والعربية، تُرجِمت بعض أشعاره إلى الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والبوسنية.

حصل على الجائزة الأولى لأفضل قصيدة 1996، والجائزة الأولى لأفضل ديوان شعر سنة 2000 (مؤسسة أندلسية) عن ديوان "إشراقات التوحد"، والجائزة الأولى لأفضل ديوان شعر 2004 (جمعية الأدباء) عن ديوان "مكابدات المغني والوتر"، ،جائزة التميز (كُبرَى جوائز اتحاد الكتاب) 1997، وجوائز أولى على مستوى الجمهورية أعوام 1965، 1973، 1974، وجائزة كفافيس الدولية أكتوبر 2017 - عقب فوزه بجائزة كفافيس أعلن محافظ إقليم كفرالشيخ - مسقط رأس الشهاوي - عن إطلاق اسم الشاعر الكبير على أحد الميادين الرئيسية بالمحافظة الواقعة في اقصى شمال الدلتا، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب 2019 م.