رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 02 يوليه 2020 الموافق 11 ذو القعدة 1441

عوض: العاصمة الإدارية الجديدة من أبرز المشروعات القومية للرئيس السيسي

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 07:03 م
أحمد حسام عوض
أحمد حسام عوض
أسماء إبراهيم
طباعة
قال أحمد حسام عوض، عضو لجنة التشييد بجمعية رجال الأعمال، إن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة والعلمين وحفر قناة السويس الجديدة من أهم المشروعات التنموية والقومية للرئيس عبد الفتاح السيسي خلال 6 سنوات الماضية.

وأكد «عوض»، خلال بيان له، أن شركات المقاولات والتشييد والبناء شاركت خلال السنوات الـ6 الماضية في العديد من المشروعات القومية والضخمة للدولة والتي كان لها أثر كبير في الاقتصاد المصري.

وأضاف أن فتح الباب أمام الشركات المصرية الوطنية للمساهمة في كم كبير وضخم من المشروعات القومية للدولة وأن تكون شركات المقاولات الوطنية جزء من بناة مصر الحديثة أحد أهم وأبرز إنجازات الرئيس.

وتابع: "بالتوازي مع المشاريع القومية في مجال الإنشاءات مضت القيادة السياسية في طريقها نحو الإصلاح الاقتصادي والتنمية في مختلف القطاعات بهدف إعادة هيكلة الاقتصاد والتحول من دولة مستهلكة إلى دولة منتجة بالاعتماد على المشاريع الكبرى والشركات الوطنية في تحقيق أرباح وعوائد أكثر استدامة لتنفيذ خطط التنمية المستقبلية خلال السنوات القادمة".

وأوضح أن مشروع العاصمة الإدارية الجديدة من أبرز المشاريع القومية للرئيس السيسي والذي في بداية الإعلان عنه كان حلم وضرب من الخيال إلا أنه أصبح حقيقة وواقع ملموس يشهد لها العالم للشركات الوطنية في الجدية والتفاني والإخلاص في العمل.

وأكد عضو لجنة التشييد بجمعية رجال الأعمال، أن العاصمة الجديدة خلقت فرص ضخمة للمستثمرين والمطورين العقاريين وأحدثت رواجا كبيرا في القطاع العقاري المصري والصناعات المرتبطة به في مجالات المقاولات والمنتجين لصناعات مواد البناء المختلفة وأصبحت السوق الأقوى في قطاع المقاولات.

وأضاف أن مشروع قناة السويس الجديدة أحد أهم وأكبر المشروعات القومية وإنجازات الرئيس السيسي والتي برهنت للعالم الترابط بين الشعب والرئيس، حيث بلغت مساهمات المصريين أكثر من 65 مليار جنيه في 10 ايام وهو إنجاز تاريخي يعكس عزيمة وإرادة المصريين ومدي ثقتهم ووقوفهم خلف القيادة السياسية.

وأشار إلى أن مشروعات أنفاق قناة السويس من الإنجازات غير المسبوقة، بالإضافة إلى مشروع الجلالة من المشاريع الاستثمارية الضخمة التي خلقت فرص كبيرة للشركات الوطنية.

ولفت "عوض"، إلى أهمية مشروع العلمين الجديدة وأهميته في الجذب السياحي لمصر كأحد انجح المشاريع الاستثمارية التي اظهرت رؤية جديدة للقيادة السياسية في خلق نوع مختلف من الاستثمارات، مشيرا إلي ان اعلان الحكومة مخطط تنمية الساحل الشمالي ليصبح المقصد السياحي الأهم في خلال 10 سنوات القادمة جذبت أنظار المطورين العقاريين ومن المشاريع الكبري التي لاقت قبول كبير جدا من المستثمرين وفئات معينة من المستهلكين سواء المصريين والعرب والاجانب.

كما أكد أن الرئيس السيسي نجح في خلق مناخ استثماري من خلال الإصلاح التشريعية والاقتصادية لتهيئة بيئة الأعمال للشركات الوطنية والأجنبية بجانب مشروعات البنية التحتية ومنها المشروع القومي للطرق والكباري الذي يعد رؤية واتجاه صحيح للرئيس السيسي للاسراع في تنفيذه حيث يعد من أهم عوامل جذب الاستثمارات.

وتابع: "على الجانب الآخر وبالتوازي مع المشروعات العمرانية والمدن الجديدة شهدت مصر العديد من المشروعات التنموية في مختلف المجالات فعلى مستوى الزراعي يوجد المشروع المليون ونصف فدان ومشاريع الثروة السمكية بإنشاء مشروعات الاستزاع السمكي أحد أهم مشاريع تنمية محور قناة السويس وكذلك مشروع بركة غليون التي تعد المدينة السمكية الصناعية المتكاملة في كفرالشيخ".

وأضاف أنه في مجال التنمية الاجتماعية شهدنا مشروعات كبري في البنية التحتية لمحطات الصرف ومعالجة المياه وفي مجالات الصحة والبيئة والإسكان الاجتماعي وتحويل العشوائيات إلى مساكن آمنة من أجل خلق حياة كريمة للمواطنين.

وأشار إلى إطلاق الرئيس العديد من المبادرات التي استهدفت القطاعات الحيوية وذات الأولوية لرؤية الدولة منها مبادرات لتمويل مشروعات الشباب والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى مبادرة التمويل العقاري بفائدة منخفضة وأخيرها مبادرة ضم قطاع المقاولات لمبادرة الـ100 مليار جنيه وغيرها.