رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 02 يوليه 2020 الموافق 11 ذو القعدة 1441

آخرها ليزا.. 3 فيروسات ظهرت في 2020

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 03:40 م
انتشار فيروس كورونا
انتشار فيروس كورونا
جميلة على
طباعة
يعتبر ظهور وانتشار فيروس كورونا المستجد من أشهر الفيروسات، بل واحد من أهم الأحداث التى حدثت هذا العام، كجائحة عالمية كبرى منذ أكثر من 100 عام مضت بعد انتشار مرض الطاعون، ورغم أن أهمية فيروس كورونا المستجد قد تصدرت الأولويات العالمية، ألا أنه قد ظهر عددا آخر من الفيروسات الأخرى هذا العام ترصدها "الدستور" في السطور التالية.


- ليزا
هو آخر فيروس حتى اللحظة تم ظهوره هذا العام وهو مرض نادر، ظهر آخر مرة عام 2012 ليعود للظهور مرة اخرى من خلال إصابة قطة و3 أشخاص في إيطاليا.

وذكرت الحكومة الإيطالية أن الفيروس نقل إلى القطة بعد عضها من قبل خفاش كان يعيش في حديقة السيدة المالكة للقطة، ومن ثم نُقل للقطة ومنه إلى السيدة وابنتها، ثم للطبيب البيطرى الذى حاول إنقاذ القطة التي نفقت.

وقد أقرت السلطات الإيطالية عددا من الضوابط ومنها إحكام السيطرة على الحيوانات الأليفة، ووضع الحيوانات الضالة التي فقدت أصحابها في العزل لمدة 6 شهور.

- فيروس شبيه بأنفلونزا الخنازير

منذ ساعات دقت الصين ناقوس الخطربعد ظهور فيروس جديد، سمّاه علماؤها "G4 EA H1N1 " ووصفوه بأنه سلالة جديدة من الإنفلونزا المنتقلة من الخنازير للإنسان، ولا تتمكن مناعة البشر من مقاومته.

وطالب علماء الصين مراقبة هذا الفيروس بدقة خوفا من تحوله لوباء جديد، أكثر فتكا من كورونا وفقا لما قالته عدد من الوكالات الإخبارية.

وفي الدراسة التي تناقلتها وكالات الأنباء وعدد من المواقع العالمية يقول "بروفيسور" صيني، اسمه كين تشو شانج: "نحن مشغولون حاليًا بفيروس كورونا المستجد، ومعنا الحق بذلك، لكن لا يجب أن نغفل عن الفيروسات الجديدة التي يمكنها أن تكون خطيرة" في إشارة إلى فيروسات G4 الخنزيرية "الحاملة جميع السمات الأساسية لفيروس مرشح لأن يصبح جائحة" فهو قد يصيب عمالًا في مسالخ بالصين، أو موظفين آخرين يتعاملون مع الخنازير.

والفيروس الجديد هو مزيج واحد من 3 سلالات: أحدها مماثل للموجودة بالطيور الأوروبية والآسيوية، أي H1N1 التي تسببت سلالته في 2009 بوباء، والثاني H1N1 كان بأميركا الشمالية، والمحتوية سلالته على جينات من فيروسات إنفلونزا الطيور، والبشر، وإنفلونزا الخنازير، لذلك فالمتغيّر G4 الجديد، مثير للقلق بشكل خاص، لأن نواته هي فيروس لا يملك البشر مناعة ضدها بعد، أي إنفلونزا الطيور مع سلالات الثدييات المختلطة، بحسب الدراسة التي أوضح معدوها أن اللقاحات المتوافرة حاليًا لا تحمي من السلالة الجديدة، لكن هناك إمكانية لتعديلها وجعلها فعالة.

- سلالة من التهاب الكبد E

ظهر فيروس آخر فى مايو الماضى فى إحدى مدن الصين نقل للإنسان من خلال الفئران، وهو سلالة من التهاب الكبد E الذى يصيب كبد الإنسان ويدمره، وكان وقت ظهور هذا الفيروس هو الوقت ذاته الذي بدأت فيه الصين السيطرة على انتشار فيروس كورونا وإعلانها التعافي منه.

ومن المعروف عن هذا المرض الذي ينقله للإنسان الفئران، أنه يسبب الحمى واليرقان (اصفرار العين والجلد) ووظائف الكبد غير الطبيعية وتضخمه، ويحتوي الفيروس على أربعة متغيرات، من المعروف أن واحدة منها فقط تصيب البشر ولكن ظهر أن سلالة من الفيروس الذي أصاب الفئران قفزت إلى البشر، بحسب موقع "إنترناشوينال بيزنز تايم".