رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 15 يوليه 2020 الموافق 24 ذو القعدة 1441

القصة الكاملة لغضب المحامين الأتراك من أردوغان

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 03:56 م
أردوغان
أردوغان
هدير سند
طباعة
أعلنت نقابات المحامين بمحتلف أنحاء تركيا، والبالغ عددها 30 نقابة، عن تنظيم مسيرات الدفاع يوم الجمعة المقبل بأنقرة، وذلك ردًا على تدخلات حزب العدالة والتنمية الحاكم، وسعيه إلى تغيير قانون الانتخابات بالنقابات، ويرصد الدستور كيف اتحدت نقابات المحامكين ضد وصاية القصر في تركيا:

- مؤتمر لتنظيم مسيرات ضد أردوغان
ذكر موقع "تركيا الآن" أن الإعلان عن مسيرات الدفاع، جاء خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الثلاثاء عقب اجتماع نقابات المحامين باسطنبول.

ودعا رئيس نقابة المحامين في اسطنبول محمد دوراك أوغلو المحامين في المدينة إلى احتجاج في قصر العدل بمنطقة تشاليان اليوم احتجاجًا على طرح مشروع القانون المثير للجدل، في حين أغلقت الشرطة التركية المداخل والمخارج المؤدية إلى الساحة التي يريد المحامون تنفيذ احتجاجهم فيها، واتخذت الشرطة إجراءات أمنية واسعة النطاق أمام قصر العدل.

- دعم المعارضة التركية للمحامين الأتراك
وفي سياق متصل، تستعد أحزاب المعارضة الرافضة لمشروع القرار بدورها لمعركة برلمانية وفق ما أكده نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري والناطق الرسمي باسم الحزب فائق أوزترك في مؤتمر صحفي بمقر حزب الشعب الجمهوري، أمس الاثنين، مشيرًا إلى أن نقابات المحامين هي مؤسسات مهنية، ونحن بصفتنا كحزب الشعب الجمهوري، فإننا سنستخدم حقنا في منع أي نوع من انتهاك القوانين والدستور واللوائح الداخلية للبرلمان.
وأضاف أن أردوغان يريد فرض وصايته على كل مكان يرغب فيه، نقابات المحامين ليست منظمات غير حكومية، إنها مؤسسات عامة، القصر يريد السيطرة على نقابات المحامي.

- شكاوى ضد وزير الداخلية سليمان صويلو
وأطلقت نقابات المحامين في 80 ولاية تركية خلال الأسبوعين الماضيين مسيرات احتجاجية رمزية ضد مشروع القانون، ووصلت إحداها العاصمة أنقرة لكن الشرطة التركية منعت دخول المتحجين إلى العاصمة لمدة 27 ساعة قبل إعطائهم الموافقة على دخول المدينة وزيارة ضريح مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك.
ونتيجة لهذه الأحداث قدم رئيس نقابة المحامين في ولاية أنطاليا بولات بلقان شكوى جنائية إلى مكتب المدعي العام في أنقرة الأسبوع الماضي ضد وزير الداخلية سليمان صويلو ووالي أنقرة واصب شاهين وبعض ضباط الشرطة في الولاية بدعوى "حرمان الأفراد من حرية التعبير والتعذيب والمعاملة السيئة" على خلفية عرقلة دخول المحامين للعاصمة.