رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 11 يوليه 2020 الموافق 20 ذو القعدة 1441

سوار إلكتروني لتعقب تحركات لاعبي كرة السلة في ألمانيا

الأحد 07/يونيو/2020 - 10:57 ص
كرة السلة
كرة السلة
وكالات
طباعة
سيتم حث لاعبي دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة السلة الذين تم تجميعهم في ميونيخ لإنهاء البطولة خلف أبواب موصدة، بشدة على ارتداء سوار تعقب في إطار البروتوكول الصحي الهادف إلى تجنب انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأوضح الدكتور فلوريان كاينتسينغر، المسؤول عن الإجراءات الصحية الخاصة بالبطولة، للمحطة التلفزيونية الرياضية "ماغنتا سبورت" أنه "إذا كان اختبار لاعب أو عضو في الطاقم إيجابيا، فيمكننا استخدام هذه البيانات لمعرفة من كان على اتصال به خلال الـ 48 ساعة الماضية".

وتابع "لقد طبّقنا هذه التكنولوجيا كوسيلة احتياطية لأسوأ السيناريوهات"، أي الاصابة بفيروس "كوفيد-19".

ومع ذلك، سيكون استخدام السوار على أساس طوعي، على أن يكون اسم صاحب الرقاقة الموجودة في السوار مستعارا ولا يمكن سوى للأطباء المسؤولين عن الفرق تحديد الهوية الحقيقية للاعب.

وأكد المدير المسؤول عن كرة السلة في نادي بايرن ميونيخ، ماركو باسيتش، لشبكة "أي أس بي أن" الرياضية بأنه سيتم "حث اللاعبين بشدة" على ارتداء السوار، لكنه لن يجبرهم على فعل ذلك، مضيفا "نأمل أن يفهم الجميع سبب قيامنا بذلك".

وعلى غرار دوري كرة القدم، وضع دوري كرة السلة الألماني بروتوكولا صحيا وجدولا زمنيا لإنهاء موسمه، وقد وافقت عشرة فرق على المشاركة في البطولة التي تستمر لثلاثة أسابيع، ووضعت جميعها في حالة من العزل الصحي داخل فندق واحد في ميونيخ.

وبعد مباريات دور المجموعات (مجموعتان من خمسة فرق كل منهما)، تقام الأدوار ربع النهائي ونصف النهائي والنهائي بنظام الذهاب والإياب.

وكشف مدير الدوري ستيفان هولتس أن هذه الخطوة تهدف الى تعقب تحركات اللاعبين من أجل معرفة مع من تواصلوا لأنه "إذا كان هناك اختبار إيجابي، فإن المجموعة بأكملها ستكون في خطر. يمكن أن يعني ذلك نهاية البطولة".

ووصل عدد الإصابات بفيروس "كوفيد-19" في ألمانيا حتى السبت الى 183،678 حالة، بزيادة 407 حالة خلال الساعات الـ24 الماضية، فيما وصل عدد الضحايا الى 8،646 حالة وفاة.

وبدأت ألمانيا في تخفيف قيود الإغلاق، لكنها أبقت على قواعد التباعد الاجتماعي وعلى ضرورة ارتداء الكمامات في معظم الأماكن العامة.