رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 10 يوليه 2020 الموافق 19 ذو القعدة 1441

«الزراعة» تنفى.. حقيقة وجود خوخ بالأسواق يسبب التسمم

الخميس 04/يونيو/2020 - 06:27 م
خوخ
خوخ
سمر مدحت
طباعة
حالة من الجدل أثيرت مؤخرًا بعدما تزايدت الشكوى من الخوخ بظهور حالات إعياء شديدة بسبب تناول هذه الفاكهة المفضلة فى الصيف.

ورغم عدم وجود تحذير من وزارة الزراعة أو شعبة الفواكة والخضروات بالغرفة التجارية من وجود خوخ سام بالأسواق، إلا أنه أصيب مواطنون بإعياء شديد جراء تناول الخوخ.

وقالت فادية خالد، 24 عامًا، إحدى الفتيات اللاتي تضررن من تناول الخوخ في هذا الموسم: "الخوخ الموسم ده زي كل المواسم اللي فاتت بجيب مغص، والدي اشترى خوخ وكل اللي تناوله تعب بأعراض متشابه وأنا كنت منهم".

وأضافت: "حسيت بعد ساعة واحدة من أكل الخوخ إني دايخة وقيء ومغص كأني عندي تسمم، لحد ما روحت المستشفى وعملت غسيل معدة".

وتابعت: "نفس الحال مع البطيخ، فالطبيب حذر منه وقال إن الفلاحين يرشونه بمبيدات مجهولة المصدر، ممكن تكون السبب"، مبينة أن الطبيب حذرها من تناول الفواكه في الوقت الحالي لعدم ضمان سلامتها.

أحمد رضا، 35 عامًا، أصيب بإعياء شديد وشقيقته ووالدته، بعد تناول الخوخ، يقول: "نزلة حادة جاتلي أنا وأمي وأختي بعد تناول الخوخ، جالنا نفس الأعراض، وأمي اتعملها غسيل معدة".

ويستطرد: "أنا وأختي تجاوبنا مع العلاج ومطهرات المعدة، لكن أمي لم تستجب لها، فراحت المستشفى وعملوا لها غسيل معدة، والدكتور حذرنا من أكل الخوخ".

محمد الحسيني، 42 عامًا، من منطقة حلوان، كان نجله الصغير، 11 عامًا، أحد ضحايا الخوخ المسمم، يقول: "ابني كان هيموت بسبب الخوخ، أصيب بالإسهال وارتفاع في درجة الحرارة".

ويضيف: "ظهرت الأعراض عليه وإخواته، ولما كشفت وسألني الدكتور آخر حاجة أكلها قولت الخوخ، فحذرني منه".

ويفسر محمد محسن، تاجر فواكه، ما يحدث للخوخ قائلا: "الأزمة لها أكثر من تفسير، ممكن يكون الفلاح رش مادة تحسن من إنتاج سلالة الفاكهة والأم لم تغسلها فتسبب تسمم".

يضيف: "ممكن يكون الخطأ عند البائعين، لأن بعضهم يغسل الخوخ بصابون سايل عشان يكون لامع وشكله حلو ويغري الزبون، وأي حد ياكله يصاب بتسمم".

ويرى أن الحل هو عدم تناول الفواكه في بداية المواسم، لأن الشحنات التي يبيعها الفلاحون للتجار تكون شبه بعضها: "لو الشحنة كلها مرشوشة بمادة هتصيب أي حد ياكلها بتسمم فوري".

من جانبها، أعلنت وزارة الزراعة أن هناك دوريات ورقابة وتحليلا يوميا على الخضروات والفاكهة في الأسواق، حتى يتم التأكد من أن نسبة الكيمياويات التي تم رش المنتجات بها غير ضارة بالإنسان وصالحة للاستهلاك الآدمي.

ونفت الوزارة رصد أي شكاوى رسمية من البطيخ والخوخ، رغم حدوث ذلك كل موسم، إلا أن الموسم الحالي، بحسب بيان الوزارة، لم ترد أي شكاوى من مواطنين أصيبوا بأمراض أو إعياء.