رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 10 يوليه 2020 الموافق 19 ذو القعدة 1441

أحدث حصيلة لفيروس كورونا في العالم

الخميس 28/مايو/2020 - 09:58 م
كورونا
كورونا
وكالات
طباعة
أودى فيروس كورونا المستجد، بما لا يقل عن 357.311 شخصا في العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر، بحسب حصيلة وضعتها وكالة فرانس برس في الساعات الأخيرة من اليوم الخميس استنادا إلى مصادر رسمية.

ورصد ما يزيد عن 5.747.100 إصابة رسميا في 196 بلدا ومنطقة منذ بدء تفشي وباء كوفيد-19، فيما شفي ما لا يقل عن 2.296.900 مريضا اليوم.

غير أن هذه الأرقام لا تعكس إلّا جزءًا من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولًا عدّة لا تجري فحوصا لكشف الإصابة سوى للحالات الخطيرة، فيما تستخدم دول أخرى الاختبارات بشكل أولي لتتبع المصابين، ولا تملك العديد من الدول الفقيرة سوى قدرات محدودة لإجراء فحوص.

ومنذ التعداد الذي أجري مساء الأربعاء، سجّلت 4789 وفاة جديدة في العالم و107.211 إصابة.

والدول التي أحصت أكبر عدد من الوفيات هي الولايات المتحدة (1278 وفاة) والبرازيل (1086) والمكسيك (463).

والولايات المتحدة التي سجلت أول وفاة جراء كوفيد-19 مطلع فبراير، هي البلد الأكثر تضررًا من حيث عدد الوفيات والإصابات مع 101.002 وفاة من أصل 1.709.966 إصابة. وتعافى ما لا يقل عن 391.508 أشخاص.

وبعد الولايات المتحدة، الدول الأكثر تضررًا بالوباء هي بريطانيا بتسجيلها 37837 وفاة من أصل 269.127 إصابة، تليها إيطاليا مع 33142 وفاة من أصل 231.732 إصابة، وفرنسا مع 28662 وفاة من أصل 186.238 إصابة، وإسبانيا مع 27119 وفاة من أصل 237.906 إصابات.

أما الصين (بدون ماكاو وهونغ كونغ)، البؤرة الأولى التي ظهر فيها الوباء في أواخر ديسمبر، فأعلنت رسميا عن 82995 إصابة (حالتان جديدتان بين الأربعاء والخميس) بينها 4634 وفاة، فيما تعافى 78288 شخصًا.

وأحصت أوروبا حتى الساعة 19،00 ت غ الخميس 175،760 وفاة من أصل 2،095،811 إصابة، فيما سجلت الولايات المتحدة وكندا 107،940 وفاة من أصل 1،798،464 إصابة، وأميركا اللاتينية والكاريبي 45،457 وفاة من أصل 848،218 إصابة، وآسيا 15،118 وفاة من أصل 493،292 إصابة، والشرق الأوسط 9160 وفاة من أصل 375،524 إصابة، وإفريقيا 3744 وفاة من أصل 127،281 إصابة، وأوقيانيا 132 وفاة من أصل 8517 إصابة.

وأُعدّت هذه الحصيلة استنادًا إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس لدى السلطات الوطنية المختصّة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.