رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 11 يوليه 2020 الموافق 20 ذو القعدة 1441

تقرير بريطاني يكشف عن دور «الجزيرة» في دعم الإخوان

الأربعاء 27/مايو/2020 - 12:18 م
الإخوان
الإخوان
هدير سند
طباعة
قالت صحيفة "آراب نيوز" البريطانية، إن قطر لا تزال تواصل دعم الإرهابيين والمتطرفين عبر العالم من خلال شبكة قنوات الجزيرة، مشيرة إلى أن ماضيها السيئ للغاية فيما يتعلق بالخطاب المتطرف، بدعمها لجماعة الإخوان واستضافتها لأعضائها بشكل دائم حتى أصبحت منصة للإرهاب والتطرف.

ونقلت الصحيفة عن ديفيد واينبرج مدير مركز واشنطن للشئون الدولية، قوله "حقيقة أن قناة الجزيرة تواصل توفير منصة للمتطرفين المتعصبين والإرهابيين، تقوض بوضوح ادعاء الحكومة القطرية بأنها قوة ثابتة للتسامح والتعايش".

ولفتت "آراب نيوز" إلى أن الجزيرة لها ماضٍ سيئ فيما يتعلق بنشر الخطاب التطرفي من خلال تسليطها الضوء على عدد من الأحداث في المنطقة العربية، وإطلاقها لقب "شهيد" على من يقومون بالعمليات الإرهابية في سوريا وليبيا، كأعضاء تنظيم "القاعدة" الإرهابي، مؤكدة أن مثل هذه الممارسات الإعلامية تعد "غير مقبولة بالنسبة لجميع الأديان وغير أخلاقية حيث ترفضها كل الدول التي تنبذ العنف والإرهاب".

- "الجزيرة" تعمل بتوجهات مباشرة من القصر الملكي بالدوحة
وقال رئيس المنظمة البريطانية غير الربحية "مسلمون ضد معاداة السامية"، غانم نسيبة، لـ"آرب نيوز": "لدى الجزيرة مدخلات تحريرية مباشرة من القصر الملكي في الدوحة (من قبل الهيئة السيادية والمكتب الإداري لأمير قطر تميم بن حمد)، مشيرًا إلى أن القناة العربية للشبكة القطرية لا تزال تعمل على تعزيز الخطاب الأيديولوجي المتطرف، وهذا هو هدفها الأساسي.

وأضاف نسيبة "من المثير للقلق أن موقع الجزيرة العربية، لا يزال حتى يومنا هذا يستضيف وينشر مقالات ومقاطع فيديو لشخصيات من جماعات محظورة عربيًّا ودوليًّا".

- القناة تبث فتاوى إخوانية تحرض على العنف
وأضافت الصحيفة أنه في وقت سابق من هذا الشهر، دعا خبير شرعي من وزارة الأوقاف القطرية إلى ضرب النساء في مقابلة على الشبكة، مشيرًا إلى أنهن "بحاجة إلى إخضاعهن من قبل الرجال"، لافتة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم إصدار فتوى بهذا الشأن.

ولفتت إلى أن المحطة تبث أيضًا برنامجًا دينيًّا يستضيفه رجل الدين المتطرف والزعيم الروحي لجماعة الإخوان يوسف القرضاوي.

وأوضحت أن شعار الجزيرة هو "الرأي والرأي الآخر"، ولكن عندما يتعلق الأمر بالمتشددين المتطرفين من جماعة الإخوان والجماعات المتطرفة الأخرى فإن "الجزيرة" لا تزال تقدم رأيًا واحدًا فقط، كما تم وصف الشبكة الإعلامية بأنها "أداة مفيدة" للنخبة الحاكمة في قطر، التي أصبحت سيئة السمعة لتعاطفها الشديد مع جماعة الإخوان الإرهابية وغيرها من الجماعات الإرهابية والمتطرفة الأخرى.

وأكدت "أراب نيوز" أن قناة الجزيرة تتناغم مع الإرهاب، مشيرة إلى استطلاع للرأي تم إجراؤه حديثًا على الصفحة الرسمية للقناة، حيث تم طرح سؤال "هل تؤيد انتصارات تنظيم داعش في العراق وسوريا؟"، وكانت النتيجة أن أكثر من 54000 شخص صوت لـ"الاتجاه المعاكس"، وصوت 81.6% بـ "نعم"، بينما صوت 18.4% بـ"لا".