رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 الموافق 03 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
منى رجب
منى رجب

وكم ذا بمصر من بطولات ..

الثلاثاء 19/مايو/2020 - 05:30 م
طباعة
اثبتت لنا الايام الصعبه ان ًبمصرابطالا تستحق قصص كل واحد منهم ان نعرفها ويستحق كل منهم ان يكون قدوه يحتذي بها
وان يكون رمزا للبطوله المصريه نفتخر بها دائما وأبدا ..
لدينا قصص بطولات مبهره وفذه لعدد كبير من ابطال من جيش مصر ومن شرطه مصر لحمايه بلدنا من جرائم الارهاب الاسود ..والذين ما زالوا يحاربون كل يوم ويسطرون في تاريخنا قصصا كالاساطير تهد كل قصه منهم قمه في الشجاعه ًوفي الفداء ًوفي العطاء ومنهم من يذهبون للشهاده وهم فرحون ومقبلون وراضون وبعضهم ترك ًرسائل كل منهاهو وسام علي صدرمصر ،.وفي الايام الماضيه تحديدا امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بصوركثيره بعدد لا يمكن حصره من الجيش والشرطه خلال شهر رمضان ومما عزز ذلك وجعل مواقع التواصل مضيئه بقصص البطوله وبأسماء الابطال مسلسل ًالاختيارً الذي جمع الاسره المصريه حول بطولات الشهيد البطل احمد منسي لكنه ايضا قدم لنا قصصا كلها حقيقيه لبطولات فذه لأبطال اخرين من جنود ًمصر قدموا حياتهم فداءا لمصر..وتعلقت قلوبنا بهم وبكينا في المشاهدالتي تجسد لحظه استشهادهم وهذا المسلسل هوخير مثال علي اهميه القوه الناعمه لمصر وعلي ان الفن المصري له دور في احياء الروح الوطنيه والانتماء والولاء لبلدنا،.فبالاضافه للبطل احمد منسي رأينا ًشهيدا من بدو سيناء هو الشيخ سليمان ابو حراز الذي استشهد بعد ان قتله التكفيريين القتله لبطولاته في التعاون مع الجيش المصري .وعرفنا ايضاالعقيد الشهيد البطل رامي حسنين و مقدم هارون الذي كان نموذجا في الشجاعه والاقدام الذي قام بملحمه عسكريه فلقب بأمير شهداء سيناء..
وايضا البطل الشهيد البطل خالد مغربي (الدبابه )وغيرهم كثيرين ..
والان في الايام الصعبه التي نعاني منها مع كل دول العالم من فيروس كوروناًفإننا رأينا بطولات من نوع اخر واقصد بذلك جيش ًمصر الابيض من الاطباء والممرضين وقيادات صحيه وعلميه وقيادات من الدوله تبذل الغالي والنفيس وتواجه بصدورها الفيروس الفتاك من اجل علاج ورعايه المرضي المصابين به .. فتحيه تقدير واكبارلهم جميعا لانهم يواجهون خطر العدوي في كل لحظه عمل بمستشفيات العزل ويتربص بهم شبح الموت في كل ركن ،،ومع رعايه كل مريض ..ويستشهدون إمابسبب العدوي أوبسبب المجهود الخارق والمتواصل والإجهاد الشديد الذي يقومون به ..ومن القصص التي مست قلبي مؤخرا ما حدث للطبيب البطل الشاب محمود سامي فتحي الذي كان يعمل بمستشفي للعزل..ثم أصيب بارتفاع شديد في ضغط الدم وضيق في التنفس نتيجه الجهد المتواصل و ارتداء الملابس الواقيه لفترات طويله اثناء الصيام ..حيث سقط فاقدا الوعي وحينما تم نقله الي مستشفي الصدر بكفر الشيخ تم ادخاله الي الرعايه المركزه لسوء حالته الصحيه وتبين إصابته بفقدان البصر نتيجه الارتفاع الشديد في ضغط الدم ..وأصدر دمصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء قرارا بعلاجه علي نفقه الدوله وتم الاتصال بد.محمود وإبلاغه بتكليفات دمدبولي بتوفير أقصي رعايه له واعتباره بطلامصريا و نقله الي المركز الطبي العالمي للعلاج علي نفقه الدوله ووصف بيان مجلس الوزراء الطبيب الشاب بالبطل ..وتعكس كلماته التي عبر بها عن تقديره البالغ الرعايه التي يتلقاهاحيث اكد انها قد ساهمت في تحسين حالته النفسيه واكد ان إصابته بفقدان بصره اثناء اداء واجبه هي مبعث فخر وشرف له وانه مستعد لتقديم حياته فداءا لمصر ..ومن قبله توفيت شهيده الواجب دسونيا عبد العظيم بقريه ًشبرًا البهوً وأطلق مؤخرا دمحمد الخشت رئيس جامعه القاهره اسمها علي احدي وحدات قصر العيني الفرنساوي كنوع من ردالاعتبار لها نتيجه لدورها الكبير في علاج مرضي الفيروس القاتل .. وايضاتوفي الشاب احمد بدرمنذ يومين وهو من طاقم التمريض لعلاج حرضي فيروس كوروناً وذلك نتيجه الإجهاد الشديد والعمل المتواصل.. ومساءامس الاول بلغ عدد وفيات جيش ًمصر الابيض من الأطقم الطبيه ١١وفيات و٢٣٠اصابه ..
وما نزال نري في كل يوم قصص بطولات كثيره ومبهره سواءا من الجيش والشرطه في مواجهه الارهاب الاسود..
او من قصص بطولات فذه لجيش ًمصر الابيض من أطباء وعلماء وممرضين وقيادات صحيه في مواجهه فيروس كوروناً القاتل..
وتقفز الي ذهني هناعباره شهيره قالها قديما الشاعر ابو الطيب المتنبي ..:حيث قال :كمً ذَا بمصر من مضحكات..
لكنه ضحك كالبكاء ..ً
اما الان وفي أيامنا الصعبه فأقول ..كم ذَا بمصر من بطولات !!لكنها بطولات كالاساطير المبهره ،.
انها بطولات في رايي تستحق ان توثق وان تسجل وان تتناقلها وسائل الاعلام باستمرار وان تقدم عنها الافلام والمسلسلات ..وان توضع في الكتب المدرسيه ليعرفها الاطفال فيفخروا بوطنهم ويحتذوا برجال ابطال من ارض هذا الوطن الغالي العريق ..
اننا نريد من الدوله ان تضع لنا في كتب المناهج الدراسيه قصص بطولاتنا المصريه لتظل في ذاكره الشعب دائما ًوفي وجدان القاريء والدارس الي الابد .
وكل عام وانتم بخير وصحه وامان وليحفظ لنا الله ًمصر وابطالنا الذين يدافعون عنها ويقدمون ارواحهم فداءا..وكل ًعيد فطر ومصرواحبابنا وقرائنابخير بمناسبه ًعيد الفطر المبارك ...