رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 01 يونيو 2020 الموافق 09 شوال 1441

خبراء ودراسات: «معجون الأسنان» يقلص فرص الإصابة بكورونا

الخميس 21/مايو/2020 - 04:40 م
معجون الأسنان
معجون الأسنان
ميرفت فهمي
طباعة
أمام العديد من المحاولات لكبح جماح فيروس العصر الثائر، كورونا المستحد (كوفيد -19) تتعدد الاجتهادات والدراسات المستمرة في محاولات للقضاء عليه، وإن لم يكن ذلك ممكنًا حتى اللحظة، فمحاولات أخرى تبذل لتقليل فرص العدوى والإصابة بهذا الفيروس الذي راحت ضحيته ملايين الأرواح حول العالم، منها ما أعلنته إحدى الدراسات البريطانية حول غسيل الأسنان ودوره في الحماية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد - 19.

نتناول بهذا التقرير رأي أطباء الأسنان حول تلك الدراسة ومدى فعاليتها والتأكد منها:

فقد دعا أستاذ طب الأسنان بجامعة بريستول "مارتن آدي" إلى تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون باستمرار، مشيرًا إلى أن معجون الأسنان يمكن أن يقلل من فرص الإصابة بالفيروس أو نشره عن طريق الفم، لذا اقترح أن يقوم الناس بتنظيف أسنانهم قبل الخروج للتأكد من التأثير النشط لمعجون الأسنان إذا ما اتصلوا بأشخاص آخرين.

وشدد على ضرورة ممارسة تنظيف الفم بالطريقة الموصى بها بالفرشاة مرتين في اليوم لمدة دقيقتين، موضحًا أن العديد من أولئك الذين لا يفعلون ذلك هم من بين الأكثر عرضة لعدوى Covid-19، مثل كبار السن.

وأشار إلى أن العلماء أكدوا على دور قطرات اللعاب في انتشار Covid-19، من أجل دعم أغطية الفم والأنف، وتابع أيضًا أن معجون الأسنان يحتوي على نفس المنظفات الموجودة في جل غسول اليد الموصى به ضد فيروس كورونا، وبالتالي، سيقلل الحمل الفيروسي في اللعاب أو الإصابة بالفيروسات التي تدخل الفم على حد قوله.

وكان تقرير جديد قد كشف عن أن غسول الفم (المعجون) لديه القدرة على الحماية من فيروس كورونا (كوفيد-19)، إذ يمكنه قتل الفيروس قبل أن يصيب الخلايا البشرية، وأكد فريق من الباحثين الدوليين أن غسول الفم يمكنه تدمير الطبقة الخارجية أو "غلاف" الفيروس، مما يمنعه من التكاثر في الفم والحلق.

أما العلماء فيوضحون أن هناك حاجة ملحة لاختبار فعالية غسل الفم خلال التجارب، مؤكدين أنه لا يوجد حاليًا أي دليل سريري على نجاحها.

ويعتقد «صني سيهرا» طبيب الأسنان ومؤسس منصة The SimplyTeeth Clinic: أنه على الرغم من أن تداول خبر غسيل الأسنان وفعاليته في الحماية من الإصابة بفيروس "كورونا"، فإنه يجب على الناس عدم الاعتقاد الكامل في أن غسول الفم وحده سيعالجهم من الفيروس القاتل، أو يقلل من انتشاره، مضيفًا أن معظم منتجات معجون الأسنان وغسول الفم تحتوي على الكحول، وهو نفس المكون الموجود في معقم اليدين، والذي يعمل في القضاء على أي بكتيريا مضرة.

ويشرح أنه إذا كنت تستخدم غسول الفم مرتين يوميًا، فأنت تزيد من فرصة قتل أي فيروسات أو جراثيم قد تكون مستقرة في فمك، لكن من غير المؤكد أنه يقضي على فيروس "كورونا" بالكامل فهذا الفيروس ما زال يمكنه الدخول من فتحات الوجه الأخرى كالأنف والعينين.

وفي مصر يؤكد ذات الأمر الدكتور أحمد الشافعي، استشاري جراحة الفم والأسنان بقصر العيني، في تصريحه لـ"الدستور "، موضحًا أن نظافة الأسنان وغسلها بمعجون الأسنان تساعد على عدم انتشار الفيروس حسبما ورد في دراسة بريطانية، وهي في ذلك مثلها مثل غسل الأيدي الذي له دور أيضًا في منع الإصابة بالفيروس، وذلك حسبما أوضحت التقارير العالمية إلا أن جميع هذه التقارير لم يتم إثباتها بالفعل، وجميعها احتمالات وترجيحات مؤكدًا أن ما يثبت بالفعل أن النظافة بصورة عامة بكل أجزاء الجسم لها أثر في منع الإصابة بالفيروس، متضمنة في ذلك الوضوء أيضًا.

ويضيف الشافعي أن معجون الأسنان قد يكون له أثر في الوقاية من فيروس "كورونا"، نظرًا لاحتوائه على مكونات تشبه المكونات التي يحتوي عليها جل غسل الأيدي، موضحًا أن التقارير أكدت أن معجون الأسنان يساعد في الوقاية من الفيروس لمدة من 3 إلى 5 ساعات بعد غسيل الأسنان.

كما أكد على هذه المعلومة موقع "ستاندرد ميديا" البريطاني الذي جاء به أن مكونات معجون الأسنان، التي تزيل الروائح الكريهة من الفم، تعمل على التخلص من الروائح ذاتها من اليدين، بل نصح الموقع إلى استخدام معجون أسنان من أجل الحصول على نظافة اليدين.