رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 13 يوليه 2020 الموافق 22 ذو القعدة 1441

لماذا تزيد السمنة من خطر الوفاة بكورونا؟

الإثنين 04/مايو/2020 - 08:54 م
 السمنة
السمنة
إسلام جمال
طباعة
تعد السمنة أحد عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بالأمراض، بما في ذلك أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم.

ويخشى العلماء أن تكون السمنة تثير استجابة مناعية مزعجة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) وتساهم بشكل كبير فى زيادة فرص الإصابة بالنسبة للأشخاص البدناء.

ووفقًا لما ذكره موقع "ديلى ميل" البريطانى، يستكشف العلماء الذين ينصحون وزراء الحكومة الآليات الكامنة المحتملة التي يمكن أن تزيد من خطر الوفاة للمرضى البدناء.

وأكد الباحثون أن الأشخاص ذوي الوزن الصحي يشكلون أقلية من مرضى COVID-19 المصابين بأمراض خطيرة.

وأوضحت بيانات منظمة الصحة البريطانية، أن البدانة ترفع من خطر الموت من الفيروس التاجى "كورونا" ما يقرب من 40 في المائة.

في حين أن الأسباب لا تزال غير واضحة، فقد حذر العلماء من وجود خلل محتمل في جهاز المناعة يجعل من الصعب مكافحة الفيروس.

وقد تحتوي الخلايا الدهنية - التي يوجد منها أكثر في أنسجة البدناء - على خلايا مناعية حيوية، مما يقلل من توافرها في بقية الجسم، فقد تتحول الاستجابة المناعية إلى زيادة في السرعه، تُعرف بعاصفة السيتوكين، والتي يعتقد أنها تلعب دورًا رئيسيًا في الوفاة بكورونا.

وأظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة هم أكثر عرضة للمعاناة من مضاعفات خطيرة أو يموتون من العدوى.

ويقول الأطباء إن الجهاز المناعي للدهون يتم تكثيفه باستمرار أثناء محاولتهم حماية وإصلاح الضرر الذي يسببه الالتهاب للخلايا.

كما أن الوزن الزائد يجعل من الصعب على الحجاب الحاجز والرئتين توسيع الأوكسجين واستنشاقه، الأمر الذى يحرم الاعضاء من الاوكسجين.

وقد تفسر هذه العوامل لماذا تميل رئة الأشخاص الذين يعانون من السمنة إلى الفشل بشكل أسرع عندما يصاب الفيروس التاجي الجديد، مقارنة بالشخص السليم.

وهناك العديد من العوامل الأخرى التي قد تزيد من احتمال إصابة الشخص البدين بمرض خطير من فيروس التاجي، بما في ذلك عدم ممارسة الرياضة.

كما أن الشرايين المسدودة تجعل من الصعب على الدم الذي يحمل الخلايا المناعية المرور عبر الخلايا وإصلاحها حول الجسم.