رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 01 يونيو 2020 الموافق 09 شوال 1441
مؤمن المحمدي
مؤمن المحمدي

الشمس طلعت

الثلاثاء 31/مارس/2020 - 04:06 م
طباعة

"الشمس طلعت"، كلنا بـ نقول كدا، أنا وإنت وهو وهي وهم، وكل الناس تقريبا بـ يقولوا كدا: "الشمس طلعت". لكن، هل الجملة دي "علميا" سليمة؟طبعا لأ، الشمس لا طلعت ولا نزلت، هي، بـ النسبة لنا، في مكانها، الأرض اللي إحنا عليها، هي اللي لفت حوالين نفسها، فـ الجزء اللي إحنا عليه من الأرض، بقى مواجه لـ الشمس.
إيه رأيك بقى، لو حد طلع قال:خلاص يا جماعة، نبطل بقى نقول "الشمس طلعت"، نقول مثلا"بقينا في مواجهة الشمس"؟ أعتقد دي دعوة سخيفة جدا، ليه؟لـ إنه الإنسان، أي إنسان عموما، لا يعبر عما يحدث في حياته، على نحو "علمي".
لو قررنا نعمل كدا، مش هـ نعرف نعيش حياتنا، لـ إن إدراكنا نفسه، مش بـ يكون وفقا لـ "الواقع"، إحنا شايفين فوقينا "قبة"، القبة دي زرقا بـ النهار، فـ سميناها "السما"، بس لا فيه قبة، ولا فيه زرقة، ولا فيه سواد، مفيش "سماء" أساسا، فيه غلاف جوي "غير مرئي"، بعدين فيه "الفضاء"، مفيش سقف لـ هذا الفضاء، لا قبة ولا غير قبة.
بص على أي حاجة حواليك، هـ تلاقيها غير ما إنت مدركها، فـ لو قررت، تتكلم عن الأشياء والأحداثوالأشخاص، على نحو "علمي"، هـ تفشل طبعا، بس ما تطلع عينك، وغالبا نهايتك هـ تكون في مصحة عقلية.
تمام، لكن هنا في حاجة تانية، دا مش معناه خالص، إنه نسيب نفسنا لـ إدراكنا، بـ أتكلم بـ صيغة الجمع، عن الجنس البشري كله، مش مشكلة لما "نقول" جملةزي "الشمس طلعت"، بس كارثة لو فضلنا فاكرينها فعلا طلعت.
لـ ذلك، فيه فرق بين "الوعي" و"الإدراك"، بس دا مش موضوعنا، المهم، إننا لا نعبر على نحو علمي، بس "العلم" مهم جدا.
طيب، هـ أسيب أنا شغلي وحياتي، وأقعد أفكر وأقرا وأبحث وأختبر، علشان أبقى واعي، الدنيا دي كلها ماشية إزاي؟
لأ طبعا، دا دور "العلماء" ودا شغلهم، كل "عالم" حسب تخصصه، بعدين ينقل علمه لـ البشر، بـ درجات طبعا حسب احتياجهم، وحسب اهتمامهم، وحسب قدرتهم، فـ الناس يبقوا عارفين، وكل واحد حسب حصيلته المعرفية بقى.
اللغة، زي الفضاء والطب وميكانيكا السيارات، موضوع من موضوعات الحياة، وارد جدا، مقبول جدا جدا، إنه تعبير الناس عن الظواهر اللغوية، ما يبقاش "علمي"، ييبقى على حسب إدراكهم الشخصي المباشر، أو يبقى متأثر بـ عواطفه أو ثقافته أو عقائده، أو جذوره الثقافية والعقائدية، دا عادي جدا.
المشكلة، لما نبقى كلنا كـ جماعة، واقفين عند مستوى التعبيرات اللي بـ نستخدمها، نتيجة الإدراك القاصر أو العاطفة الغلابة، ونمنع "العلماء" من إنهم يشوفوا شغلهم، ونعمل زي ما عملوا مع كوبرنيكوس، اللي مات من غير ما ينشر نتيجة شغله، اللي اكتشف من خلاله، إن "الشمس طلعت" جملة مش مظبوطة علميا، خوفا من رد فعل الكنيسة، اللي كان ممكن تفعل بيه الأفاعيل.
حيلو!
نتكلم بقى: ثنائية اللغة/ اللهجة، وثنائية الفصحى/ العامية، دي حاجات عاملة زي جملة "الشمس طلعت"، مفيش مشكلةلما نستخدمها في حياتنا اليومية، أولا لـ تسيير الدنيا، كدا أسهل كتير من أي تعقيدات، ثانيا، لـ إنه دا موافق لـ إدراكنا المباشر، كـ مواطنين عاديين.
إذن عادي: اللغة العربية/ اللهجة المصرية، العربية الفصحى/ العامية المصرية، قولها زي ما يريحك، بس لازم يبقى عندنا "وعي"، بـ إن "إدراكنا" قاصر، وإنه الموضوع مش كدا خااااااالص، وإنه الشمس ما طلعتش ولا حاجة، إنت اللي وجهتك اتغيرت. بس