رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 27 مايو 2020 الموافق 04 شوال 1441

إرهابى سورى للجيش الليبى: «أردوغان يتاجر بنا»

الخميس 26/مارس/2020 - 05:02 م
أردوغان
أردوغان
أبوزيد على
طباعة
نشرت قناة العربية مقطع فيديو لإرهابي سوري ينتمي لجبهة النصرة، كان يقاتل ضمن صفوف قوات الوفاق، حيث ألقى الجيش الليبي القبض عليه، يوم أمس الأربعاء، خلال اشتباكات في محور النقلية جنوب العاصمة طرابلس.

واعترف الإرهابي ويدعى إبراهيم محمد الدرويش، في فيديو نشرته صفحة الكتيبة 128 التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي، أنه ينتمي إلى تنظيم "جبهة النصرة" بقيادة محمد الجولاني، وهو ما يؤكد وصول إرهابيين ضمن أفواج المرتزقة السوريين الذين أرسلتهم تركيا إلى طرابلس، لتعزيز صفوف قوات الوفاق.

ووجه الإرهابي السوري المقبوض عليه نداء للمقاتلين السوريين الذين يعتزمون التوجه إلى ليبيا، ونصحهم بالبقاء في بلادهم، قائلا: "أردوغان يتاجر بنا"، كما طلب من رفاقه في ليبيا العودة إلى سوريا.

وقال الأسير السوري لدى الجيش الليبي، إنه وصل إلى ليبيا منذ شهر عن طريق تركيا، موضحا أنه تم نقلهم عن طريق طائرة عسكرية من سوريا إلى إسطنبول، ثم عبر طائرة مدنية إلى مطار معيتيقة بالعاصمة طرابلس.

وكشف أن الطائرة التي أقلّتهم نقلت كذلك أسلحة من تركيا إلى ليبيا، مشيرا إلى وجود حوالي 3000 مقاتل سوري في ليبيا قتل منهم ما يقارب 500، لافتا إلى أنه تم التغرير بهم، حيث تلّقوا وعودا بالحصول على راتب  شهرى بقيمة 2000 دولار، لكنهم لم يتقاضوا أي شيء.

وفي نفس السياق قال غيث نوري، مدير الرصد والمتابعة بالقيادة العامة للجيش الليبي، في تصريح لقناة العربية: "إن الوحدات العسكرية تمكنت من أسر عدد من المرتزقة السوريين وقتل وجرح آخرين خلال الاشتباكات الأخيرة بالعاصمة طرابلس"، موضحا أن المقبوض عليهم تم تسليمهم إلى وحدة مكافحة الإرهاب وسيعاملون معاملة أسير حرب، في انتظار إحالتهم إلى المحاكمة العسكرية.

يذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان، كشف الأسبوع الماضي، عن سقوط مزيد من القتلى في صفوف الفصائل السورية الموالية لتركيا، ليرتفع عدد القتلى إلى 129، وذلك خلال الاشتباكات على محاور صلاح الدين جنوب طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس ومحور مشروع الهضبة، بالإضافة لمعارك مصراتة ومناطق أخرى في ليبيا.

وأضاف أن القتلى ينتمون إلى فصائل لواء المعتصم وفرقة السلطان ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه، مشيرا إلى أن تركيا خفضت رواتب هؤلاء المقاتلين بعد تكاثر أعدادهم وتجاوزهم الحد المطلوب.