الثلاثاء 07 أبريل 2020 الموافق 14 شعبان 1441

مؤسسة أبو العينين تدعم مستشفيات حكومية وتتكفل بـ 100 ألف أسرة

الخميس 26/مارس/2020 - 03:26 م
مؤسسة أبو العينين
مؤسسة أبو العينين
طباعة
انطلاقا من دورها المجتمعي، ومسؤوليتها الوطنية، تواصل مؤسسة أبو العينين الاجتماعية دعمها للمصريين خلال الأزمة التي تمر بها البلاد والعالم أجمع، بمبادرات إنسانية لتدعيم المنظومة الصحية في مصر وتعويض المتضررين من أصحاب الحرف اليدوية والعمالة غير المنتظمة والأسر الأولى بالرعاية، ومتضرري كورونا.

تتواصل المؤسسة مع المستشفيات بكافة المحافظات، لبحث مستلزماتها من الأدوات اللازمة لتمكينها من تقديم الرعاية الصحية لمصابي كورونا، وكذلك المساهمة في تجهيز غرف عزل بعدد أخر من المستشفيات.

وتباشر تقديم خدماتها للمستحقين منذ 40 عاما مضت، وخلال الفترة الحالية بدعم متواصل من النائب محمد أبو العينين، نائب رئيس حزب مستقبل وطن، وتضطلع بدورها المسؤول تجاه الازمة الحالية من خلال مبادرات استثنائية على المستوى الصحي والاجتماعي وأنشطة احترازية وحملات توعية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا.

واستمرت مسيرة الدعم بمبادرات صحية، شملت عدد من المستشفيات بمحافظات الجيزة، سوهاج، الشرقية، العاشر من رمضان، والسويس، فقد تكفلت بتحمل التكاليف اللازمة لتوفير أجهزة تنفس صناعي، تجهيز عنابر عزل بعدد من المستشفيات الحكومية، وبدأت المؤسسة بالفعل في تجهيز عنبر عزل ورعاية متوسطة بمستشفى حميات إمبابة يضم 10 أسرة، بالإضافة إلى توفير 30 جهاز تكييف لغرف العزل والرعاية المركزة بمستشفى سوهاج التعليمي.

وفي محافظة الشرقية، جرى الاتفاق بين مؤسسة أبو العينين ومستشفى الأحرار، وكذلك مستشفى التأمين الصحي بالعاشر من رمضان على توفير أجهزة تنفس صناعي وأجهزة مونيتور، كما تم الاتفاق مع عدد من المستشفيات الحكومية التي يوجد بها أجهزة تنفس صناعي لا تعمل وتحتاج إلى قطع غيار على تحمل المؤسسة تكاليف شراء وتركيب هذه القطع لتشغيلها، حيث ناشد النائب محمد أبو العينين، الحكومة المصرية لمنح تسهيلات لاستيراد الأجهزة وقطع الغيار المطلوبة.

وانطلاقا من مسؤوليتها قامت أيضا مؤسسة أبو العينين الاجتماعية وتحت رعاية قيادة الجيش الثالث الميداني برفع كفاءة وتطوير وتجديد شامل لمستشفى الصباح بمدينة السويس بتكلفة 15 مليون جنيه وأصبحت المستشفى جاهزة لاستخدامها في أي وقت من جانب وزارة الصحة كمستشفى عزل صحي.

ومنذ بداية الأزمة الحالية، تكفلت مؤسسة أبو العينين الاجتماعية بمساعدة 100 ألف أسرة من الأسر المتضررة من توقف أعمالها بسبب فيروس كورونا، من العمالة اليومية وغير المنتظمة وأصحاب الحرف، وتبادر المؤسسة بتسيير قوافل التكافل إلى القرى والمناطق المتضررة لتوزيع 100 ألف شنطة من المواد الغذائية ومستلزمات المعيشة والكمامات على المتضررين، وبدأت القوافل الخيرية عملها منذ أمس بقرية الديسمي بمركز الصف التي تضررت من السيول وتوقف عمل كثيرين من أهلها بسبب فيروس كورونا.