الإثنين 30 مارس 2020 الموافق 06 شعبان 1441

فورد موتور تشارك في تطوير أجهزة التنفس الاصطناعي لمواجهة كورونا

الخميس 26/مارس/2020 - 10:55 ص
شركة فورد
شركة فورد
وكالات
طباعة
تتعاون شركة فورد موتور ثاني أكبر منتج سيارات في الولايات المتحدة، مع شركتي ثري إم وجنرال إلكتريك، ونقابة عمال صناعة السيارات في الولايات المتحدة يونايتد أوتو ووركرز، في مشروع لتطوير أجهزة تنفس اصطناعي للأغراض الطبية من أجل المساهمة في مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19).

وكشفت شركة السيارات الأمريكية عن دخولها مجال الإمدادات الطبية للطوارئ في بيان صحفي، ذكرت فيه أنها تتعاون مع شركة صناعة المعدات الطبية الأمريكية ثري إم لزيادة طاقتها الإنتاجية من تصميمات أجهزة التنفس الاصطناعي التي تعمل بالطاقة إلى جانب المساعدة في تطوير تصميم جديد لأجهزة التنفس الاصطناعي يستفيد من المكونات التي تنتجها الشركتين.

ونشر مايك ليفين مدير الإعلام في فرع فورد في أمريكا الشمالية رسما تخطيطيا لتصميم محتمل لجهاز تنفس اصطناعي يستخدم المكونات المتاحة لدى شركة السيارات بما في ذلك مروحة تهوية المقاعد المستخدمة في السيارة "إف 150" وبطارية تستخدم في إحدى الآلات التي تعمل بالطاقة، وأغطية رأس
واقية يستخدمها عمال الطلاء في فورد. وذكرت الشركة أن عمال نقابة يونايتد أوتو ووركرز يمكنهم إنتاج هذه الأجهزة في أحد مصانعها.

وأشار موقع موتور تريند المتخصص في موضوعات السيارات إلى أن فورد تتعاون مع شركة جنرال إلكتريك هيلث كير لإنتاج نسخة مبسطة مع جهاز لتنفس الاصطناعي الذي تنتجه الأخيرة بالفعل، بحيث يمكن إنتاجها في أحد مصانع فورد إلى جانب إنتاجها في أحد مصانع جنرال إلكتريك.

وذكرت فورد أن هذا التعاون يأتي استجابة لدعوة مسؤولي الحكومة الأمريكية للشركات الصناعية في الولايات المتحدة من أجل المساهمة في توفير المعدات الطبية اللازمة لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

ويبدو أن فورد وجنرال إلكتريك هيلث كير تنتظران استخدام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقانون الدفاع الوطني وإلزام الشركات ببدء إنتاج أجهزة التنفس الاصطناعي المطلوبة لإنقاذ حياة المرضى. وكان الرئيس ترامب قد استخدام قانون الدفاع الوطني لإلزام الشركات الأمريكية بإنتاج 60 ألف
جهاز للكشف عن فيروس كورونا المستجد، ولم يستخدم البنود الخاصة بإلزام الشركات الصناعية الخاصة بإنتاج معدات الطوارئ الطبية.

يأتي ذلك في الوقت الذي طورت فيه فورد أقنعة طبية للعاملين في القطاع الطبي، وسلمت بالفعل أول 1000 قناع لاختباره خلال الأسبوع الحالي، في حين تتوقع إنتاج 75 ألف قناع بنهاية الأسبوع، ثم الوصول بالطاقة الإنتاجية إلى أكثر من 100 ألف قناع أسبوعيا.