السبت 04 أبريل 2020 الموافق 11 شعبان 1441

بين الغلق والفراغ.. الفنادق والقرى السياحية تعاني من تداعيات كورونا

الثلاثاء 24/مارس/2020 - 08:35 م
جريدة الدستور
سمر محمدين
طباعة
حزمة من القرارات والإجراءات الحاسمة حرصت الحكومة المصرية على تطبيقها، كان على رأسها تعليق جميع الرحلات الجوية من وإلى مصر، منعًا لانتشار فيروس كورونا وتفشيه في محافظات الجمهورية، الأمر الذي عجل بمغادرة الأفواج السياحية مصر وعودتهم إلى بلادهم، لحين الانتهاء من تلك الأزمة.

مؤخرًا، أعلن عدد من الفنادق والقرى السياحية في الغردقة خلوها من السائحين تمامًا، بعد مغادرة الأفواج السياحية وعودتهم لبلادهم بعدما انتهت إجازاتهم، فضلًا عن عدم استقبال أي سائحين جدد، لتطبيق وزارة الطيران قرار وقف الطيران الدولي.

وعليه قد تم إغلاق أعداد كبيرة من القرى السياحية والفنادق لعدم وجود إشغالات بها، بعد انتهاء عمليات التعقيم والتطهير لمواجهة انتشار فيروس كورونا، كما تقرر وضع العاملين بها تحت الحجر الصحي لمدة ١٤ يومًا، للتأكد من خلوهم من الإصابة بالفيروس، للسماح لهم بالمغادرة إلى منازلهم.

رصدت "الدستور" في التقرير التالي التغيرات التي طرأت على القرى والفنادق السياحية في البحر الأحمر وسيناء، من خلال التواصل مع عدد من العاملين في تلك الفنادق.

في البداية يقول مارو جميل، ثلاثيني، أنه يعمل في قطاع السياحة منذ سنوات، وبالتحديد في إحدى القرى السياحية الشهيرة في الغردقة، موضحًا أنه كان يعود إلى القاهرة على فترات لقضاء عطلته مع أسرته ومن ثم يعود مرة أخرى لعمله في الغردقة.

يضيف "جميل" أنه بعد الإعلان عن وقف رحلات الطيران، لم تأت القرية أي أفواج سياحية جديدة، وليست القرية التي يعمل بها فقط، وإنما بقية الأماكن السياحية في البحر الأحمر، معقبا: "حينها بدأت تجهز للعودة إلى القاهرة، كان الشغل والضغط بدأ يخف، وبدأوا يقللوا العمالة الزائدة، وبالفعل طلبت إجازة للعودة إلى منزلي، وحمدت ربنا إني نزلت بدري قبل تفاقم الأزمة وتطبيق العزل على الجميع".

ومن جانبه يقول عبد الوهاب محمود، يعمل في أحد فنادق شرم الشيخ، إن السياحة من أكثر القطاعات التي تتأثر بأي أحداث إيجابية أو سلبية في البلاد، وهذا ما حدث في المحافظات السياحية، مشيرًا إلى أن معظم الفنادق والقرى تم إغلاقها بعدما تراجعت أعداد الأفواج السياحية.

يواصل "عبد الوهاب"، أنه يعمل في فندق ٤ نجوم في شرم الشيخ منذ حوالي سنة، وقد تم تثبيته واستخراج البطاقات والأوراق الخاصة به التي تُثبت وجوده على قوة الفندق، مضيفًا أنه قبل أيام من الآن قامت إدارة الفندق بإعطاء إجازات مفتوحة لجميع العاملين بالفندق، حتى أنه لا يعلم إذا كان سيعود للعمل مجددًا في الفندق أم لا وما إذا كان سيحصل على راتبه.

- نفذت الفرق الطبية عمليات التعقيم في عدد من المحافظات، وأبرزها رش وتعقيم المباني والمنشآت في شرم الشيخ والغردقة، فقد تم تطهير 48 منتجعًا سياحيًا بمدينة الغردقة والجونة، فضلًا عن تطهير دواوين المصالح الحكومية.

أما حسن سعيد، يعمل في فندق سياحي بالغردقة، يقول أن معظم الفنادق في شرم الشيخ والغردقة قد أُغلقت؛ لأن آخر الأفواج السياحية قد رحلت في طائرات استثنائية إلى بلادهم، جراء تفشي فيروس كورونا في العالم.

وأكد "سعيد" أنه معظم العاملين في قطاع السياحة، تم الكشف عليهم ومسح غالبية الفنادق للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا، فضلًا عن تطبيق العزل الصحي عليهم، مؤكدًا أن الإجراءات مشددة عليهم للالتزام بالعزل الصحي بسبب مخالطتهم بجنسيات مختلفة، وحتى لا يتم نقل العدوى لذويهم إذا كان هناك أحد منهم مصاب.

- استقبل مطار الغردقة الدولي نحو ٢٠٠ رحلة طيران فارغة دون أي ركاب منذ الخميس الماضي؛ تطبيقًا لقرار تعليق الطيران الدولي، مع السماح فقط باستقبال الطائرات فارغة؛ من أجل تنظيم رحلات عودة السائحين إلى بلادهم، ضمن جهود الدولة لمواجهة الفيروس المستجد.