رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 الموافق 03 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
دعاء خليفة
دعاء خليفة

كورونا والمواطن والمؤسسات

السبت 14/مارس/2020 - 10:35 م
طباعة
حديث الساعة بل الدقيقة حاليًا فى وسط المجتمع الدولى والمحلي، هو ذلك الفيروس المسمي بكورونا أو (كوفيد ١٩).. وهناك عدد من الخطوات التى تحتم علينا كمجتمع أن نتبعها ونرشد الناس عليها فى حياتنًا وفورًا، بناءً على ظروف الوضع المحلي والعالمي فيما يتعلق بهذا الفيروس ومنها على سبيل المثال. - أى مواطن يشعر بدور برد مقترن بسخونة أو ضيق تنفس لازم يعرض نفسه على أقرب مستشفى ويفضل أنه يذهب إلى مستشفى الصدر أو مستشفى الحميات اللى فى منطقته لأنها المختصة بالتعامل مع هذا الأمر، أما وجودك في مستشفيات الطوارئ أو الجامعية يعرض الآخرين للعدوى. -أهالينا الطيبين فى قرى ونجوع مصر بلاش بوس وأحضان وزيارات.. وبلاش كمان لما حد يتعب البلد كلها تروح معاه وتنتظره بالساعات على الرصيف أسفل المستشفى. - السادة المدرسين فى كل قطاعات التعليم كونوا على قدر المسئولية وبلاش دروس خصوصية خلوها على النت. - أصحاب المقاهى أرجوكم كونوا على قدر المسئولية هنتعب ١٤ يوما بس لكن أرحم من عواقب كبيرة. - الناس اللى عندها أفراح فى قاعات كبيرة ممكن التأجيل أو تتعمل على الضيق، وكذلك سرادقات العزاء ممكن يكتفى بتشييع الجنازة والتوقف عن الأحضان والمواساة بالقبلات. - الست المصرية الجدعة بلاش أكل من برة أعملى أكل عيالك بنفسك فى البيت، وركزى في نظافة بيتك على قدر استطاعتك. - أصحاب المصانع والشركات والمؤسسات وغيرها كثيفة العمالة الرجاء اتباع الوسائل الوقائية الصحيحة، وتثقيف العمال صحيا مع استخدام مطهرات غسل الأيدي والمناشف الورقية ومتابعة أى حالة من العمال بصورة مستمرة. - أصحاب المطاعم دوركم أساسي واتعبوا شوية وعقموا المكان بصفة يومية، وطبقوا كل الشروط الصحية. - الأندية الرياضية ولعباتها المختلفة الفردية والجماعية مهم جدا الكشف الدورى على اللاعبين ومنع دخول الجماهير أثناء التدريبات أو المشاركات إن وجدت. - من فضلكم النزول من البيوت للضرورة، خليك فى البيت على قد ما تقدر، وتطبيق الارشادات الوقائية من المرض سهلة أوى. - مفيش شك إن العالم كله فى حرب شرسة ضد فيروس ضعيف غامض حتى الآن لكنه لو تمكن يكون قاتل. كل مواطن مصرى حاليا عليه مسؤولية أمام الله تجاه نفسه أولا وأسرته والمسؤولين منه ومجتمعه ووطنه. - الحمد لله مصر تعد من أقل البلاد فى العالم فى معدلات الإصابة وكل سلطات ومؤسسات الدولة المعنية لا تدخر جهدا فى القيام بواجبها بالإشراف المباشر من السيد الرئيس شخصيا. وخلوا بالكم من حالات المزايدات والشائعات لبث حالة توتر وذعر مبالغ فيها وهز ثقة عن قصد وسوء نية من خلايا الإرهاب المعنوي. - وكمان فصل الصيف اقترب وده عامل قوى ضد الفيروس، ومهم جدا عدم نسيان حب الله العلي القدير لوطننا الغالي مصر وتجلى هذا الحب بذكرها فى كتبه السماوية الثلاثة مجتمعة القرآن والتوراه والإنجيل مئات المرات. علشان كده كلنا ثقة فى رحمة ولطف وحفظ العاطى الوهاب العلي القدير. حفظ الله مصر وأبناؤها من أى مكروه.