رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الإثنين 10 أغسطس 2020 الموافق 20 ذو الحجة 1441
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

كيف تحولت ‎جروبات «الماميز» إلى مصدر قوي للشائعات بعد ظهور «كورونا»؟

الثلاثاء 10/مارس/2020 - 04:21 م
كورونا
كورونا
إيمان عامر
طباعة
‎لم تقتصر جروبات الماميز التي لا أحد يعرفك فيها إلا من خلال اسم ابنك، على جروبات المدرسة فقط، بل امتدت لتكون جروبات للنادي والتمرينات الرياضية وأخرى لسكان العمارة لمناقشة أوضاع السكان في التعامل مع العقار، وثالثة للتغذية السليمة للأبناء؛ وإن لم تكن عضو بإحدى جروبات "الماميز" فأنت لن تعلم ما هو، هو جروب نسائي يضم نحو 50 أم أو أكثر وتستطيع أن تميزه بسهولة بسماعك لصوت رنة "الواتساب".

عادة ما يتناول الجروب يوميا موضوعات تخص الأطفال من إرسال الدروس اليومية في حال غياب أحد الأبناء أو حدوث مشادات بين الأطفال، وبمجرد أن تفصحين عن هويتك المعروفة باسم طفلك، ستجدين الرسائل تنهال عليكِ، "أنا زعلانة من ابنك عشان بيضرب ابني"، وتضطرين لتقديم الاعتذارات والتبريرات مع التعهد بعدم التكرار مرة أخرى، ثم تجدبن نفسك تجيبين على أسئلة من نوعية "هو الولاد بيفهموا من ميس الإنجليزى ولا عندهم مشكلة؟" وهنا ستجدين نفسك فى شجارات على مهارات "ميس" الإنجليزى دون أن تأخذ "الماميز" بالهن من أن لكل طفل قدراته الخاصة وأخيرا كان الحديث عن كورونا وكيفية التمييز بينها وبين الأنفلونزا العادية.

تقول إحدى الأمهات وتدعى ماييف كمال إن جروبات الماميز عبارة عن أحاديث غير ضرورية وأن أغلب الأمهات تبتعد عن الهدف الأساسي للجروب وهو مصلحة أطفالهن من تكملة ما فاتهم من دروس لدرجة أصبحت مرعبة؛ ويتصنف الأمهات داخل الجروب بمتفاعلين ويقدمون المساعدة دائمًا وآخرون يكتفون بالمشاهدة فقط.

وتضيف ماييف كمال عضوة بجروب الماميز: دخلت الجروب منذ ٣ سنوات عشان ابني للسؤال عن أي شيئ يخص المدرسة أو الأولاد ومتابعة الواجبات المطلوبة، ويبدأ الحديث فى أول الدراسة على طالبات المدرسة واختيار أفضل المعلمين للدروس الخصوصية والمناقشة بالأمور الخاصة بالمنهج الدراسي وبعد مرور شهر من الدراسة يتحول الكلام فى اتجاهات أخرى مثلا «هنعمل أكل إيه يا ماميز؟» وهناك أمهات تهتم بالشائعات التى تصدر بين الأطفال داخل الفصل وما وقع من مشاجرات بين ابنها وآخر، وتبدأ بالعتاب وقد تنتهي بالتسامح أو المقاطعة والبلوك.

وتضيف ماييڤ ويبدأ التليفون يرن من كثرة الرسائل ويدور الحوار كالآتى «يا ماميز هو الواجب إيه النهارده؟ يا جماعة ابنى بيشتكى من المدرس فلان» ومن هنا يبدأ الحوار بين الأمهات، أيضا بعض الأمهات تهتم بالواتساب أكثر من زوجها وأولادها ومع مرور شهرين من الدراسة تبدأ المشاكل الزوجية بسبب جروبات الواتساب.

أخيرا كان الحديث عن فيروس كورونا وتطوع بعض الأمهات مشكورين بإرسال نشرات توعوية للفرق بين كورونا ونزلات البرد العادية لتتحول بعد فترة إلى تحريض على غياب جماعي للأطفال خوفا عليهم بعد إعلان الحكومة ظهور حالات حاملة للفيروس في مصر والتشديد على إجراءات وقائية معينة بالمدارس مع التأكيد على ظهور حالات حاملة للفيروس والحكومة لم تعلن؛ مضيفة أن آخر حديث على الجروب منذ يومين على هدايا عيد الأم المدرسات والعاملين بمدارس ولادنا، وهل نشترك في هدايا جماعية أم فردية أفضل ولكن لم تنتهي المناقشة لشيء مفيد.

في حين أوضحت ريهام عوف أن جروبات الماميز غير مقتصرة على جروبات المدارس فقط؛ فهناك لكل شيئ جروب مثل جروب النادي وآخر للعمارة وثالث خاص بتغذية الأبناء بعد التمرينات الرياضية ورابع لبنات العائلة فقط وخامس لأهل الزوج، ومطالبين كأمهات بالتفاعل عليها جميعًا لعدم الاتهام بالتقصير أو التعالي والتكبر وخصوصًا ما يتعلق بأطفالنا مثل جروب للمدرسة وتدريبات النادي.

وتشير عوف إلى أن جروبات الماميز قد تكون تجربة مفيدة فى معرفة مستوى المعلمين، فكل أم تنقل تجربة أبنائها مع الدروس الخصوصية ولكن هناك أمهات تحب التضليل حتى يظل ابنها أو ابنتها الأفضل، كما أن بعض الأمهات تخلق المشاكل فى الجروب بسبب مشاكل الأطفال مع بعض، وهناك أمهات تخرج عن نطاق الحديث وتبدأ الكلام عن مسكات الشعر والبشرة، ويصل عدد الرسائل خلال ساعة 600 رسالة تقريبا أو أكثر.

وبعد كورونا تحولت جروبات الماميز إلى أداة تنبيه يومية من مخاطر الفيروس وضرورة غياب الأطفال، وإلقاء اللوم على وزارة التربية والتعليم بتأخر قرار تعليق الدراسة، وكيف لا يخافون على أطفالنا؛ وبدات أصوات جماعية بالاتفاق بغياب الأطفال حتى لا يشرح المدرسين بالفصل وألا يقوموا بالشرح لأطفال دون الآخرين.
كورونا
كورونا
كيف تحولت ‎جروبات «الماميز» إلى مصدر قوي للشائعات بعد ظهور «كورونا»؟
كيف تحولت ‎جروبات «الماميز» إلى مصدر قوي للشائعات بعد ظهور «كورونا»؟
كيف تحولت ‎جروبات «الماميز» إلى مصدر قوي للشائعات بعد ظهور «كورونا»؟
كورونا
كورونا
كيف تحولت ‎جروبات «الماميز» إلى مصدر قوي للشائعات بعد ظهور «كورونا»؟
كيف تحولت ‎جروبات «الماميز» إلى مصدر قوي للشائعات بعد ظهور «كورونا»؟
كيف تحولت ‎جروبات «الماميز» إلى مصدر قوي للشائعات بعد ظهور «كورونا»؟