الأحد 29 مارس 2020 الموافق 05 شعبان 1441

بلومبرج: «كورونا» يهدد استقرار أمريكا اقتصاديًا و«ترامب» سياسيًا

الخميس 27/فبراير/2020 - 03:07 م
ترامب
ترامب
أ ش أ
طباعة
حذرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، من أن تزايد أعداد المصابين بفيروس "كورونا" المستجد داخل الولايات المتحدة قد يهدد استقرار الاقتصاد الأمريكي، الأول على مستوى العالم، ومستقبل الرئيس دونالد ترامب السياسي، ما لم يتحرك الأخير لإدارة الأزمة، التي تأتي قبل بضعة أشهر فقط من خوضه غمار المنافسة في انتخابات الرئاسة الأمريكية للفوز بولاية رئاسية ثانية.

وأوضحت "بلومبرج"، في سياق تقرير بثته اليوم الخميس على موقعها الإلكتروني، إنه رغم أن الرئيس ترامب أعلن تعيين نائبه "بنس" مسئولا من قبل الحكومة لمكافحة فيروس "كورونا"، إلا أن ذلك غير كاف لدرء المخاطر التي تواجه مستقبله السياسي مع استمرار تفشي الفيروس المميت وانعدام المؤشرات بشأن انحساره قريبا.

وأضافت أن الأنظار الآن تتجه إلى الولايات المتحدة في أعقاب رسائل متباينة ومتخبطة من الإدارة الأمريكية، والمركز الأمريكي للوقاية من الأمراض، بشأن حجم ومدى انتشار فيروس "كورونا" داخل البلاد.

وعلى صعيد التعاملات بأسواق المال الأمريكية، سجلت المؤشرات الرئيسية تراجعات جماعية في التعاملات الإلكترونية المبكرة، لتواصل خسائرها منذ بداية تعاملات الأسبوع الجاري، وانخفض مؤشر "داو جونز" بنسبة 0.46%، ليصل إلى 26956 نقطة، فيما تراجع مؤشر "ستاندرد آند بورز" بنسبة 0.35% ليصل إلى 3116 نقطة، وهبط مؤشر "ناسداك" بنسبة 0.16% ليصل إلى 8890.

وحذر تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أمس الأربعاء، من أن بورصة وول ستريت معرضة لأن تكون أكبر ضحايا "كورونا" مقارنة بمثيلاتها من أسواق الأسهم العالمية، وذلك نظرا لعمق وتشابك الروابط التجارية بين كبرى شركات التكنولوجيا الأمريكية ونظيرتها الصينية.