الأحد 29 مارس 2020 الموافق 05 شعبان 1441

المجرم.. أردوغان يرتكب جريمة إنسانية جديدة في سوريا

الأربعاء 26/فبراير/2020 - 03:33 م
أردوغان
أردوغان
إسراء صلاح الدين
طباعة
أكد موقع "المونيتور" الأمريكي، أن قوات الاحتلال التركي والإرهابيون التابعون لها يقطعون المياه عن مدينة الحسكة، في أحدث جرائم ضد الإنسانية يقوم بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتابع أن المدينة يقطنها الأكراد، لتصبح هذه الخطوة أحدث الحملات التركية للضغط على المدينة، بعد أن قطع الإرهابيون المدعمون من تركيا المياه عن المدينة عمدًا، عقب سيطرتهم على محطة مياه ألوك في مدينة رأس العين المحتلة من تركيا.

وأضاف أن المرفق يوفر المياه لأكثر 460 ألف شخص، منهم مئات الآلاف من السوريين النازحين، وكذلك أسرى تنظيم داعش وعائلاتهم، ما يعني أن أردوغان وميليشياته يخططون لإثارة الفوضى في المدينة.

وقالت مصادر في المدينة، إن ميليشيات أردوغان دخلت محطة المياه، وأجبرت العمال على وقف العمل بها وطردت الفنيين، وهو ما أدى لترك المدينة وتل تمر والمجتمعات السكنية المحيطة دون ماء.

وأضاف الموقع، أن ما فعله رجال أردوغان يؤكد أن أنقرة تسعى لتضييق الخناق على الأكراد في كل مكان اقتصاديًا وعسكريًا وسياسيًا وإنسانيًا.

وقال فابريس بالانش، خبير وأستاذ مشارك في جامعة ليون الثانية بفرنسا "الماء سلاح استخدمته تركيا ضد سوريا في الماضي، ومن المرجح أن تستمر في ذلك".

وأكد الموقع أن انقطاع المياه يأتي في الوقت الذي يشتعل العالم ذعرًا من فيروس كورونا لأنه في حال دخل سوريا سيؤدي إلى كارثة إنسانية كبرى خصوصًا في الحسكة، حيث تكافح السلطات المحلية للسيطرة على مخيمات النازحين المليئة بالأطفال.