الأحد 29 مارس 2020 الموافق 05 شعبان 1441

سارة خليف تكتب: محل الميلاد: القرافة

الإثنين 24/فبراير/2020 - 09:11 م
سارة خليف
سارة خليف
طباعة
هل تعجبت من العنوان ؟! لا داعي فنحن لا نغالي في وصف الأمر ابداً، فهناك من يعيشون بالمقابر حقاً، بل أن محل الميلاد ش. قرافة عبد العال خليل، عنوان لم تعرف سواه أم عبير أو فاطمة كما فى الأوراق الرسمية، تسكن فاطمة فى أحد أحواش ترب التونسي، كغيرها الكثير من الأسر التى تسكن القرافات منذ عقود، أغلبهم إنتهى بهم القدر إلى هذه الترب، نظراً لضيق الحال و الحالة المادية المعدومة، التى إضطرتهم إلى العيش و أداء مماراسات الحياة اليومية مع هدوء الأموات.

لكن أم عبير هى أغربهم على الإطلاق، فهى من مواليد عام 60 و لكن محل ميلادها هو نفسه محل إقامتها، وهو قرافة عبد العال خليل، فهى ليست من وافدين المنطقة بل هى من مواليد القرافه.

60 عاما من الرضا و الثبات حينها شعرت بضيق في نفسي كيف تعيش هكذا؟ وكيف تكون بهذا الرضا؟ وقاطعت تساؤلاتي عندما قدمت لي كوب ساخن من الشاي وتصر علي واجب الضيافة بالرغم من عدم وجود القليل !!
فَعُدت وتسآلت مرة اخري عن مصدر دخلها، فأظنها رأت هذا السؤال بعيني واستطردت تشرح لي انها تتقاضى معاش الضمان الذي تصرف منه على أدويتها و قد تستدين و لم تحاول أن تبوح بمعاناتها أو حتى تنقم على وضعها !

و بالرغم من معرفتي بها منذ سنوات إلا أنني تفاجئت عندما كنت أنظر إلى بطاقتها الشخصية، حينها وجدت أن محل ميلادها ربما يحتمل أن يكون نفس محل وفاتها لاحقا.
و حاولت و ما زالت المحاولات جارية لمحاولة تمكين فاطمة بسكن ملائم، وأظن أن هذا أقل حق لها كمواطنة مصرية أصيلة صابرة.
ولا اخفيكم سرا فالدولة تسعى الآن جاهدة لمواجهة العشوائيات و عندما بحت للأمر أمام فاطمة كان ردها بسيط للغاية حيث قالت " الحمل كبير جدا على سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي و كتر خير اللى بيعمله للبلد و كفاية الأمن و الأمان و استطردت قائلة: هو فاضل أد إيه هعيشه؟! المشكله مش فيا.. المشكله فى بقية الأسر و الأطفال اللى بتتربى فى الترب"

هنا نظرت بدهشة و رأيت شموخ المرأة المصرية حتى و هى في أضيق ظروفها تترفع عن طلب المساعدة لنفسها و فضلت أن تطلبها لمن هم أشد إحتياجاً منها لا سيما أنهم أطفال و ما زال أمامهم مستقبل و هم أولى بالمساعدة من وجهة نظرها.

وفى ظل تحديات الدولة تجاه مواجهة العشوائيات و توفير حياة كريمة للمواطنين الغير مقتدرين نأمل أن يتم نقلهم على وجه السرعة من هذة الأماكن الغير آدمية المليئة بالأمراض و الأوبئة، و التى لا تحتوي على أبسط أساسيات الحياة بخلاف الرعب الليلي الذى يصيب الأرامل و المطلقات فى هذه المقابر، بالإضافة إلى جيل من الأطفال بمصير غير معلوم.

و من هنا نوجه هذا النداء العاجل لرئيس الإنسانية بأن يكلف القائمين على الأمر برعاية هذه الفئة و اعتبارهم أولوية حتمية تحت مظلة مواجهة الدولة للعشوائيات، بدأً بالأرامل و المطلقات كشريحة أولى بتمكينهم من العيش حياة كريمة، و أن ينظروا نظرة إنسانية لإمرأة محل ميلادها قد يكون مستقبلا هو نفس محل وفاتها!

و بعد المحادثة التى اتسمت بالحميمية و الود، احتضنتني و طمأنتي عنها و كررت أمانيها لمصر وأنها بخير وتتمني الافضل للاطفال والسيدات صغيرات السن، وكأنها تأمل ألا يروا ما رأت هي من معاناة.
وتركتها وذهبت، ولم تذهب هي إلى أي مكان !
باحثة في قضايا المرأة و الطفل