الأربعاء 08 أبريل 2020 الموافق 15 شعبان 1441

بين العبودية والفقر.. «أمادو» يوثق حياة مزارعي الكاكاو بالبرازيل

الإثنين 24/فبراير/2020 - 01:04 ص
جريدة الدستور
نضال ممدوح
طباعة
أصدرت دار الساقي للنشر والتوزيع٬ مؤخرا، النسخة العربية لرواية الكاتب البرازيلي٬ جورجي آمادو٬ بعنوان «كاكاو»٬ ونقلتها للعربية ماري طوق.

تدور أحداث الرواية حول «سيرجيبانو»، والذي يضطرّ إلى ترك أرضه بعد وفاة والده والتحوّل إلى عامل في مزرعة كاكاو، ويُفاجأ هناك بالعبودية التي يخضع لها عمّال المزارع.
ً
ويجد «سيرجيبانو» فسحة من الراحة حين تتخذه ماريّا، ابنة المالك، عبدا خاصًا لها، لكن ذلك لا يمنع عنه مصير رفاقه من الجوع والفقر في مجتمع تضطر فيه النساء إلى بيع أجسادهن بغية العيش، ولا يمنع عنه أيضًا شعوره بواجب الدفاع عن المزارعين وتحصيل حقوقهم.

وتوثق الرواية حياة مزارعي الكاكاو في البرازيل، خلال ثلاثينيات القرن الماضي، فتكشف عن الفقر والعبودية والعنف الاجتماعي الذي ولّدته ديكتاتورية الإقطاع.

يشار إلي أن جورجي آمادو روائي وصحفي وسياسي برازيلي، وأحد أهم كتّاب البرازيل ومن أوسعهم شهرة.

بدأ الكتابة منذ أيام المدرسة وألف مع عدد من أصدقائه في مسقط رأسه «جماعة الحداثة»، وفي عام 1935 أنهى دراسة الحقوق في ريو دي جانيرو، ولكنه لم يتسلم شهادته إذ كان قد دخل حينذاك عالم الأدب وبدأ يشق طريق النجاح بمجموعة من المؤلفات، منها «بلاد الكرنفال»، و«كاكاو»، و«عَرَق» و«جوبيابا»، ثم أتبعها بـ«بحر ميت» و«قباطنة الرمال».