السبت 04 أبريل 2020 الموافق 11 شعبان 1441

«جمعة» يعرض تجربة مصر لمواجهة التطرف بالاتحاد البرلمانى الدولى

الإثنين 17/فبراير/2020 - 03:50 م
محمد مختار جمعة
محمد مختار جمعة
أميرة العناني
طباعة
عرض الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، التجربة المصرية في مواجهة التطرف، مؤكدا أن القانون المصري قد سبق القانون الدولي في حماية دور العبادة مبنى ومعنى، كما بين أن مصر تملك أكبر وأعمق برنامج تدريبي للأئمة في العالم كمًّا وكيفًا.

وشدد وزير الأوقاف، خلال كلمته بالحلقة النقاشية بالبرلمان الدولي بجنيف، على الدور المصري في تعزيز التسامح بين الأديان والحضارات والثقافات المختلفة، واحترام آدمية الإنسان دون تمييز على أساس الدين أو اللون أو الجنس أو العرق أو اللغة، والعمل على احترام كونه إنسانًا، والعمل من خلال أرضية إنسانية مشتركة من خلال المشتركات الإنسانية في الشرائع السماوية على ترسيخ أسس العيش المشترك بين البشر، ودعم السلام العالمي للبشرية جمعاء.

وأشار "جمعة" إلى أن الاتحاد البرلماني الدولي سيشارك بوفد رفيع المستوى، في مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية حول "السوشيال ميديا ومخاطر الإرهاب الإلكتروني.. المشكلة وسبل المواجهة".

كما عرض التجربة المصرية في نشر الفكر الوسطي المستنير داخل مصر وخارجها، واهتمامها الكبير بعمقها الإفريقي، وتعاونها مع كثير من الشركاء الأفارقة في نشر الفكر المستنير ومواجهة الفكر المتطرف.

جاء ذلك بحضور السفير علاء يوسف، مندوب مصر الدائم بالأمم المتحدة بجنيف، والسفير مختار عمر، كبير مستشاري الاتحاد البرلماني الدولي، ومديرة البرنامج المشترك بين الاتحاد البرلماني الدولي والأمم المتحدة لمواجهة التطرف، وأعضاء البرنامج، والدكتور أسامة العبد، رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب المصري، والدكتور محمد بشاري، أمين عام المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة.