الجمعة 03 أبريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441

نجوم الوطن العربى ينتفضون ضد التنمر.. وإليسا: «ربّو ولادكن»

الأحد 16/فبراير/2020 - 02:52 م
إليسا
إليسا
سلمى بدر
طباعة
انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو ظهرت فيه طالبتان داخل إحدى مدارس مدينة دبي الإماراتية، وكانت إحداهما تعنف الأخرى وتتنمر عليها، وتهددها بطريقة مهينة، ثم تعدت عليها بالضرب وهما داخل فصلهما الدراسي دون أي تدخل من أحد، هذا المشهد حفز العديد من نجوم الوطن العربي بالحديث عن قضية التنمر ضد الأطفال.

وبحسب ما تم تداوله، فإن الفتاة التي عنفت زميلتها تدعى "ملينا"، وتكون صديقة ابنة إحدى المذيعات الشهيرات في دبي، وتم فصلها من المدرسة بعد هذه الواقعة، فيما تركت الشرطة لأهل الفتاة المعنفة حرية إبلاغ الشرطة من عدمه لاتخاذ اللازم.

إليسا
أبدت الفنانة اللبنانية إليسا غضبها بسبب مقطع الفيديو، واعتبرت أن ما حدث مع الفتاة نوع من التنمر الذي لا يمكن السكوت عنه، مطالبة في رسالة لها أرفقتها بمقطع الفيديو الذي نشرته عبر "تويتر"، وجهتها لأولياء الأمور بأن يعلموا أولادهم ألا يقبلوا أي نوع من التنمر يدمر حياتهم.

كتبت: "التنمر قادر يدمر حياة إنسان.. ربّو ولادكن ما يقبلوا يعملوا هالأشياء، وانتبهو لما ولادكن يكونوا ضحية تنمر لأنو بحاجة لمساعدة.. حاربوا التنمر وما تقبلوا تسكتوا عنو".

ردود المتابعين
دار نقاش بين المتابعين للتغريدة عن التنمر، مطالبين بتعليم الأولاد الثقة وعدم الاستسلام ومواجهة الإساءة والتصدي لها، وطالب البعض بدورات تدريبية للمتنمرين لأنهم يكونون في الغالب أصحاب شخصية ضعيفة، ويقومون بمثل هذه التصرفات للفت النظر، وأن هذه الدورات لا بد أن تبدأ من المدارس وتوعية الأطفال لمحاربة التصرف كما أن على الأهل مسئولية كبيرة.


أحلام
أعربت الفنانة أحلام هي الأخرى عن غضبها من الفيديو، مؤكدة أنها تتحدث من وازع أمومتها، وتساءلت عن سبب تهديد الفتاة بهذه الطريقة المرعبة، والتنمر عليها لدرجة تجعلها تبكي، وناشدت المسئولين بالتدخل وسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد الفتاة المتنمرة، واصفة ما حدث بأنه إجرام لا يمكن السكوت عنه.

وقالت في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "لأنني أم لثلاثة أطفال أعرض هذا الفيديو وهاذي البنت ملينا من هي ولماذا تهدد الطالبة بهذه الطريقة المرعبة البشعة ولازم تنطرد من المدرسة وش هالإجرام".


ذا فويس

سلطت الحلقة الأخيرة من مرحلة "الصوت وبس" في الموسم الثالث من برنامج "ذا فويس كيدز"، على قضية إنسانية مؤثرة، وهي انتحار طفل بسبب التنمر، من خلال استعراض أحد المشتركين مأساة صديقه الذي انتحر.

شارك المتسابق المصري عمر عادل وقدم أغنية "والله ما يسوى"، وأبهر اللجنة بصوته وإحساسه، وعند سؤال حماقي له عن سبب غنائه تلك الأغنية بهذا الحزن، روى قصة حزينة حدثت معه، وقال إنه في طفولته كان له صديق عانى من التنمر بسبب صغر حجم أذن عن الأخرى، وكان أصدقاء الدراسة يسخرون منه.

فوجئ عمر بتغيب صديقه عن المدرسة يومًا، وعندما قرر زيارته لكي يعرف سبب غيابه، قالت له والدة صديقه إنه انتحر بعد دخوله في حالة اكتئاب، وسجن نفسه داخل غرفته مدة طويلة، بسبب مضايقات أصدقائه وتنمرهم على شكل أذنه، ويومها أصيب عمر بحالة انهيار تام.



محمد حماقي
حرص محمد حماقي على مواساة عمر عادل واحتضنه، وطلب منه أن يكون صديقه، وأكد أنه يتمنى أن يكون لديه صديق مثل عمر الذي ظل وفيا لصديقه الذي فقده في طفولته وقدم من أجله هذه الأغنية.

عاصي الحلاني
أطلق عاصي الحلاني رسالة إلى كل متابعيه بضرورة التوقف عن التنمر، مشيرا إلى أنه على الجميع أن يكونوا على وعي بهذا الأمر، وأن يتوقفوا عن إيذاء أي شخص بهذه الطريقة.


هاشتاج "لا للتنمر"
سلط البرنامج الضوء على التنمر، ودعا الجميع إلى التنبه إلى خطورة القضية، من خلال توجيه الأطفال وتقوية شخصيتهم، وتثقيفهم حول خطورة الإيذاء النفسي الذي قد يتسبب به التنمر.