الخميس 02 أبريل 2020 الموافق 09 شعبان 1441

دراسة: الموسيقى الصاخبة تمنح طاقة هائلة أثناء التمارين

الأحد 16/فبراير/2020 - 09:50 ص
تمارين
تمارين
هويدا سعيد
طباعة
وجدت دراسة إيطالية جديدة أن الاستماع إلى الموسيقى العالية السرعة أثناء التمرين يمكن أن تجعله أقل صعوبة.

وبحسب موقع «HEALTH LINE» وجد الباحثون أن أولئك الذين استمعوا إلى الموسيقى عالية السرعة أثناء ممارسة التمارين الرياضية واجهوا أعلى معدلات ضربات القلب، كما اعتبروا أن تمرينهم أقل صعوبة.

وأظهرت أبحاث سابقة أيضًا أن الموسيقى لها تأثير عميق على العقل والجسم للأفضل، مثل التغلب على الدافع أو تجد تمرينًا غير مريح أو مرهق أو ممل جدًا، وهنا تلعب الموسيقي العالية دورها.

وقال شارون، مدرب اللياقة البدنية وأخصائي التغذية المسجل في مستشفى لينوكس هيل في نيويورك: إذا واجهت صعوبة في التمرين، حاول سماع الموسيقى الصاخبة، وأضاف أن الموسيقى تحسن من مزاجنا أيضًا فتزيد من مستويات "السيروتونين" الخاصة بنا (مصدر هرمون السعادة)، مما يجعل أي تجربة شاقة بسيطة، "فقط تحقق مع نفسك، وانظر كيف تشعر مع بعض الضربات بعد كل تمرين".

وأكد جوشوا سليز، عالم فيسيولوجي تمرين، باحث في جامعة نورث وسترن، أن الموسيقى قد تساعد الناس على الاستمتاع بتمارينهم، أكثر وتعمل كأداة تحفيزية للناس للوصول إلى صالة الألعاب الرياضية، واستكمال تمارينهم".

ومن فوائدها:
- التحفيز على التحرّك والجري، والتشجيع على الاستمرار.
-العمل بجهد أكبر دون الشّعور بذلك.
- أنّها تساعد على تجنب الاختناق.
- تحسين التنسيق عن طريق زيادة النّشاط الكهربائي في مناطق الدّماغ المسؤولة عن تنسيق الحركات.
- تمنع الشعور بالتعب وتحسن الإيقاع وتجنب الإصابات.
- تساعد على خفض ضغط الدم.