الإثنين 06 أبريل 2020 الموافق 13 شعبان 1441

«ناريمان ضحية العرش».. كتاب جديد يتناول أسرار حياة آخر ملكات مصر

الجمعة 14/فبراير/2020 - 05:31 م
ناريمان
ناريمان
المنيا - على حسين
طباعة
تُصدر دار بورصة الكتب للنشر والتوزيع كتاب جديد بعنوان "ناريمان ضحية العرش"، يتناول سيرة حياة الملكة ناريمان آخر ملكات مصر زوجة الملك فاروق وأم ولي عهده أحمد فؤاد الثاني أخر ملوك مصر، قام بإعداد الكتاب كاتب شاب من محافظة المنيا، كشف من خلاله عدة أسرار وتفاصيل جديدة عن حياتها واهتماماتها الشخصية، وحجم المعاناة التي لاقتها منذ دخولها القصر الملكي حتى وفاتها عام 2005.

يقول أحمد وجيه مؤلف الكتاب، إنه اختار اسم "ناريمان ضحية العرش"، نظرًا لحجم المعاناة التي عاشتها الملكة ناريمان والتضحيات التي قدمتها في سبيل الهروب من جحيم الملك فاروق، وكيف تسبب عرش الملكية التي لم تجلس عليه في نفيها خارج البلاد، ومطاردة السلطات لها فور عودتها لمصر، كاشفًا سر الصفقة التي عرضها عليها فاروق من أجل نيل حريتها، والتي كان من ضمن بنودها التخلي عن نجلها أحمد فؤاد الثاني، فضلًا عن المآسي التي عاشتها بعد طلاقها من الملك فاروق، حتى أنها طلبت في بيت الطاعة ووقعت ضحية لعملية نصب دولية.

ويضيف المؤلف أن ما شجعني لخوض هذه التجربة المثيرة، هو أن أصول الملكة ناريمان من ناحية الأم تنتمي لمحافظة المنيا، علاوة على سيرة حياتها المثيرة والمتقلبة، خاصة وأن سيرتها الذاتية لم يتم تناولها في أعمال كثيرة وظلت محتفظة بالعديد من الأسرار الخفية حتى بعد وفاتها في فبراير 2005، علاوة على أن أبنها الثاني المرحوم أكرم أدهم النقيب المحامي بالنقض كان يحلم بأن يقيم معرضًا أو ينفذ عملًا يحكي سيرة حياتها بالكامل وبمنتهى الدقة لكن القدر لم يمهله لتحقيق ذلك، وكان هذا ضمن الأسباب الرئيسية التي جعلتني أتناول حياتها داخل هذا الكتاب.

ويستكمل أحمد وجيه حديثه عن باكورة أعماله قائلًا: الكتاب يتكون من 11 فصلا، عشرة فصول منه تتناول تفاصيل حياة الملكة قبل وبعد الملكية، منذ ولادتها حتى وفاتها، بكل أسرارها وكواليسها وحتى الشائعات التي طاردتها، بتناول مجموعة من المغامرات والصراعات المدعومة بالحوارات الصحفية والأحاديث المثيرة على لسان الملكة ناريمان نفسها وأفراد عائلتها والمقربين لها.

أما الفصل الأخير يتناول أسرار 7 أوجه تشابه بين الملكتين ناريمان ونفرتيتي، في تناول جديد.

يذكر أن الكاتب من مواليد 1989، وتخرج من كلية الآداب بقسم الإعلام جامعة المنيا عام 2010، وعمل بالعديد من المواقع والصحف المحلية والإقليمية، وحصل على عدة جوائز في مجال الصحافة والمتعلقة بكتابة القصص الخبرية والفيتشر والمقالات.