السبت 29 فبراير 2020 الموافق 05 رجب 1441

رابطة العالم الإسلامى: الأوقاف المصرية مدرسة فى تجديد الخطاب الدينى

الجمعة 14/فبراير/2020 - 04:39 م
الأوقاف
الأوقاف
أميرة العناني
طباعة
أشاد الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، أمين عام رابطة العالم الإسلامي، بجهود وزارة الأوقاف المصرية، في نشر الفكر المستنير وروح التسامح الديني والإنساني، وفي تصحيح المفاهيم الخاطئة، واصفًا إياها بأنها مدرسة في تجديد الخطاب الديني نلمس إضاءتها في مصر ومشاركتها خارج مصر، وأنها تقوم بجهد استثنائي ومتميز يقوده الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، بدأب وقوة وفكر مستنير.

وأشاد بأوجه التعاون والتنسيق بين رابطة العالم الإسلامي ووزارة الأوقاف المصرية ودار الإفتاء المصرية.

من جانبها، ثمنت وزارة الأوقاف المصرية هذه التصريحات النبيلة من الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، وبالقرار العظيم الذي اتخذته الرابطة بالإجماع في اجتماعها الأخير بمكة المكرمة بشأن إدانة التدخل التركي السافر في الشأن الليبي ومطالبتها للمجتمع الدولي بكبح جماع هذا التدخل التركي وإلزامه بقرارات الشرعية الدولية.

وأكد الأمين العام للرابطة أن رفض مجلس الرابطة بكل قياداته وعلمائه ومفكريه وقاماته العلمية والدينية للتدخل التركي في ليبيا خطوة عملية من علماء الأمة، الذين هم بمثابة برلمان الرابطة ولهم تأثير كبير في العالم الإسلامي لما لهم من ثقل علمي ومكانة دينية مرموقة.

ثمنت وزارة الأوقاف المواقف النبيلة للرابطة وأمينها العام المحترم وتتمنى لها وللأمين العام كل التوفيق، مؤكدة عمق الروابط القوية المتينة بين جناحي الأمة جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية في ظل القيادة السياسية الحكيمة للدولتين الشقيقتين، ولا سيما في ظل الأوضاع الراهنة التي تحتم أقصى درجات التعاون بما يحقق صالح الشعبين الشقيقين واستقرار المنطقة ويخدم قضايا الأمتين العربية والإسلامية ويسهم بقوة في تحقيق الأمن والسلام العالمي.

الكلمات المفتاحية