الجمعة 28 فبراير 2020 الموافق 04 رجب 1441

سحر الأمير تكتب: قراءة في معرض نيفين فرغلى «ضحك × لعب»

الجمعة 14/فبراير/2020 - 09:31 ص
سحر الأمير
سحر الأمير
طباعة
تقيم الفنانة نيفين فرغلي هذه الأيام معرضا بعنوان "ضحك x لعب" في قاعة الجزيرة، والفنانة خريجة كلية الفنون التطبيقية قسم زخرفة، وهي رئيسة القسم الآن، وقد أقامت عدة معارض في قاعة "أوبنتو"، وفي السنوات الأخيرة شاركت في عدد من الملتقيات بتركيا والهند، كما عرضت في بينالي فينيسيا 2010، ثم بينالي بكين بالصين عدة مرات ولها مقتنيات في المتحف الوطني هناك.

نيفين فرغلي حاصلة على الماجستير والدكتوراه في موضوع الحركة في الأعمال الميدانية، ولتتمكن من رسالتها درست لمدة عامين في كلية الهندسة ديناميكية الحركة وما يلزمها من خامات كـ"المواتير"، كما ترددت على ورش المعادن وتعلمت كيف يتم لحامها وتقطيعها.

ودربت نفسها واكتسبت خبرة ومهارة تجعلها تتعامل مع الحديد وكأنه ورق بين يديها، متناسية متاعب المهنة كإحمرار العين وتأثر جلد اليد بالنار والأدوات الثقيلة، التضاد بين قوة الخامة هنا ورقة الموضوعات في أعمالها، يدهش المتلقي.

في معرضها الأحدث "ضحك في لعب" ترسم العديد من الاسكتشات بالأقلام لشخصيتها ثم تحولها لمجسم ثابت أو متحرك، وتبحث عن فكرة جديدة هي صدمة لن تنسى، نجد منتجا نهائيا لبنت تلعب بالصابون أو ولد على حصان، ثم تضع الورود الملونة بالأحمر على فستان بعد أن تزخرف شعر أخرى وتضعه في فيونكتين، وتدرس جيدًا بناء مرجيحة لأربعة يلعبون، تحركها ولا نستطيع الإفلات من الجمال والدهشة.

استدعي الطفل بداخلك وعيش وقتا أطول في جمال منحوتات نيفين، العصافير الصغيرة والفراشات والأصوات الناتجة عن الحركة، كل يكمل بعضه، وألقي نظرة على البطة بكتلتها الرائعة، في كل معرض لنيفين أتخيل أننا لو عندنا صناعة أفلام أنيميشن مزدهرة بميزانية كبيرة لتحولت هذه الشخوص والكائنات لمشاهد تسلب الأطفال عقولها.