الجمعة 28 فبراير 2020 الموافق 04 رجب 1441

هل يؤدي حرق جثث ضحايا كورونا فى الصين إلى كارثة بيئية؟ (فيديوجراف)

الخميس 13/فبراير/2020 - 10:31 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
أحمد عاطف
طباعة


تداولت منصات إعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي صورا قالوا أنها من الأقمار الصناعية تظهر إرتفاع عالي جدا لثاني أكسيد الكبريت حول مدينة ووهان الصينية بسبب إحراق جثث الموتى بسبب كورونا، خاصة وأن ثاني أكسيد الكبريت لا ينتج إلا بعد إحراق الجثث أو الأدوية.
وكانت الصين قد أعلنت قرار حرق جثث الضحايا بالقرب من مكان وفاتهم، وحظر التقاليد الجنائزية مثل مراسم الوداع، وعدم نقل رفات المتوفين بين المناطق المختلفة، ولا يمكن حفظها بالدفن أو بأي وسيلة أخرى.
فى السياق ذاته، اصدرت دليل ميداني بعنوان "إدارة الجثث بعد وقوع الكوارث" قالت إن الجثث عامة لا تسبب الأوبئة والأمراض بعد الكوارث الطبيعية، وأن الخطر على عامة الناس يكاد يكون معدومًا فهم لا يلمسون الجثث ولا ينقلونها، ونصح الدليل بدفن الجثث عن وقوع وفيات جماعية، في قبور فردية تحدد بعلامات واضحة.