الثلاثاء 18 فبراير 2020 الموافق 24 جمادى الثانية 1441

زوجان يتحولان إلى مصاصى دماء فى أمريكا

الأربعاء 12/فبراير/2020 - 10:12 م
مصاصي دماء
مصاصي دماء
محمد عمر
طباعة
ظهر زوجان في الولايات المتحدة من مصاصي الدماء، وأكدا أنهما يعيشيان في سعادة حيث يتغذى كل منهما على دم الآخر.

وأوضحت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية في تقرير اليوم، أن شابا وفتاة من ولاية تكساس الأمريكية، قال إنهما من "مصاصي الدماء" ويضعان أسنانا تشبه الأنياب كما في أفلام وقصص مصاصي الدماء الشهيرة، ويتغذيان على دم بعضهما البعض ويفعلان ذلك باستمرار.


واحتفل الزوجان كونت تيم وكونتيس ليا، بحفل زفافهما يوم الجمعة الماضي في مدينة أوستن بولاية تكساس.

وقالا في تصريحات لهما خلال لقاء تليفزيوني "نحن نضع الأنياب في الأماكن العامة، ويمكننا بالتأكيد سحب الدم إذا أردنا ذلك بالفعل".

وأشارت الصحيفة إلى أن الزوجين كانا يمارسان مص الدماء قبل أن يلتقيا ثم تعرفا على بعضهما في وقت لاحق ومارسا هذا الأمر مع بعضهما البعض.


وقالت كونتيس إنها دخلت عالم مصاصي الدماء منذ أن انتقلت إلى الولايات المتحدة وكانت وقتها في السادسة من عمرها.. مشيرة إلى أنها كانت مولعة بهذا الأمر منذ صغرها وقرأت الكثير من الكتب حول هذا الأمر وتأثرت بها وبالشخصيات الواردة في هذه الكتب.

والتقى الزوجان لأول مرة في أوستن خلال حضور مهرجان لمص الدماء، وتعرف عليها وبدأ يتبادلان الكتب حول هذا الأمر.


وفي مقابلة أجراها الزوجان عام 2017 قالا إن "علاقة الظلام" العاطفية بينهما سرعان ما تطورت إلى علاقة مص للدماء متبادلة، حيث يقومان بانتظام بقطع جلد بعضهم البعض بشفرات حلاقة أو سحب الدم بالحقن وشربه في كأس أو مصه مباشرة من الجسد.


وقال تيم "عندما أتناول الدم يكون هذا جيدًا تمامًا لي كي أمارس الجنس".

فيما قالت ليا: "أنا في الواقع أفضل شرب الدم عن ممارسة الجنس، فأنا أشعر أني أخذ جوهر الشخص وهذا بالنسبة لي هو النشوة ولا يوجد شعور أفضل من ذلك"

على الرغم من اعترافهما بأن تصرفاتهما يمكن أن تؤدي إلى إصابتهم بأمراض ناتجة عن مص الدم بما في ذلك التهاب الكبد وفيروس نقص المناعة البشرية "إيدز"، أصر ليا وتيم على أنهما "نظيفان"، ويتم إجراء اختبار كل شهرين للتأكد من عدم إصابتهما بأي مرض.