السبت 29 فبراير 2020 الموافق 05 رجب 1441

قبل الـ100 مليون.. «الدستور» ترصد محاولات الحكومة للسيطرة على الانفجار السكاني

الأربعاء 12/فبراير/2020 - 02:29 م
الزيادة السكانية
الزيادة السكانية
سالي رطب
طباعة
رحلة ليست بطويلة استغرقتها مصر لتسجل 100 مليون نسمة يعيشون على أرضها غير أعداد المصريين المقيمين في الخارج، ورغم الزيادة الكبيرة في أعداد السكان إلا أنها شهدت تباطؤ في السنوات الأخيرة بفضل حملات تنظيم الأسرة التي وضعتها الدولة على قائمة اهتماماتها وأطلقت العشرات منها واتجهت لأول مرة إلى طرق أبواب المستفيدات وعدم الإكتفاء بالحملات الإعلامية فقط.

"الدستور" في تقرير مدعوم بالبيانات رصدت أهم الحملات التي نظمتها الدولة في السنوات الأخيرة، وكيف أثرت على تراجع أعداد السكان في السنوات 15 الأخيرة.

وأعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أمس الثلاثاء، وصول عدد سكان مصر في الداخل إلى 100 مليون نسمة، وسجل في يناير من العام الجاري 99.8 مليون نسمة، بينما بلغ 99 مليون نسمة، في 21 يوليو 2019.

ونظمت الحكومة خلال عام 2019 عددًا من حملات التوعية لتنظيم الأسرة والتي اتخذت خلالها نهجًا جديدًا في الوصول إلى المستفيدات إلى منازلهم لتوعيتهم ووفرت وسائل تنظيم الأسرة مجانية.

• حملة من حقك تنظمي:
من أكبر الحملات التي نظمتها وزارتي الصحة والتضامن للتوعية بتنظيم الأسرة، وبدأتها في مارس 2019، وانتهت في ديسمبر، وتم تقسيم الحملة إلى مرحلتين بدأتها بالفيوم، والبحيرة، ودمياط، وأسيوط، والقليوبية، وبورسعيد، وجنوب سيناء، ومطروح، والإسكندرية واستهدفت الحملة كلًا من المراهقين والشباب والأزواج، والسيدات في سن الإنجاب، والفتيات المقبلات على الزواج، والسيدات المتزوجات حديثًا ويرغبن في المباعدة بين الولادة، والسيدات فيما بعد سن الإنجاب سواء أمهات أو حموات، والرجال في مراحل العمر المختلفة.

بلغ إجمالي عدد المنتفعات بالحملة التي استمرت 12 يوما أكثر من 243 ألف سيدة في محافظات المرحلة الأولى، وبلغ عدد من حصلن على خدمات وسائل تنظيم الأسرة خلال تلك الفترة أكثر من 208 آلاف سيدة، بينهن 47 ألف حالة جديدة حصلن على الخدمة لأول مرة، والباقي مترددات على مراكز تقديم الخدمة.

• حملة أيامنا أحلى:
مبادرة أيامنا الحلوة، والتي استهدفت 3 قرى من الأماكن الأكثر احتياجًا وهي "المنشية الجديدة - سبيل العرب - الرغامة شرق"، وضمت المبادرة قوافل وحملات توعوية وخدمية لنشر مفهوم تنظيم الأسرة وأثره علي صحة الأم والطفل، وسعت لزيادة الطلب على خدمات تنظيم الأسرة وزيادة معدل استخدام وسائل التنظيم.

وقدمت المبادرة خدمات "المشورة - متابعة الحمل - كشف أطفال" عن طريق عدد من العيادات المتنقلة، بالإضافة لتواجد طبيبات أخصائيات داخل العيادات الثابتة، وتم إطلاق الحملة في أبريل من العام الماضي.

• حملة كفاية 2:
ذهب القائمون على حملة كفاية 2 لتنظيم الأسرة إلى طرق أبواب المستهدفين منها والتي بدأت في يناير من العام الماضي، ونفذت 2 مليون 146 ألف زيارة طرق أبواب وتحويل 332 ألف و418 سيدة للوحدات الصحية وعيادات 2 كفاية، لتلقي خدمات تنظيم الأسرة بالمجان حيث استقبلت عيادات 2 كفاية 32 ألف سيدة تم تقديم الخدمة لهن مجانا.

وعملت الحملة على رفع وعي الأسر المستهدفة بمفهوم الأسرة الصغيرة حيث يستهدف الحد من الزيادة السكانية بين 1.148.861 أسرة مستفيدة من برنامج تكافُل، والارتقاء بالخصائص السكانية لها.

• مبادرة تكافل:
في فبراير من العام الماضي قررت وزارة الصحة تقديم وسائل تنظيم الأسرة وخدمات الصحة الإنجابية بالمجان تمامًا للمستفيدات من مشروع "تكافل" لعيادات تنظيم الأسرة بـ33 جمعية أهلية مشاركة في مبادرة "اتنين كفاية"، في 10 محافظات الأكثر فقرًا.

وحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء كانت محافظات الصعيد وبعض محافظات الوجه البحرى مثل الشرقية والبحيرة سجلت أعلى معدلات للزيادة السكانية على مستوى الجمهورية على الإطلاق، نتيجة لارتفاع معدلات الإنجاب بين سكانها، مع اقترانها بتدنى الخصائص السكانية كارتفاع معدلات الفقر والأمية.

وارتفع عدد سكان مصر إلى 96.3 مليون نسمة بالداخل في بداية عام 2018 بزيادة قدرها 1.5 مليون نسمة على بيانات آخر تعداد عام 2017م.

وخلال عام 2017 و2018 اللذان شهدا تراجعا في حجم الزيادة السنوية لمعدلات الإنجاب - حسب بيانات الإحصاء- نظمت الحكومة عدة حملات توعية.

• طوق نجاة 2017
في عام 2017 أطلقت الحكومة مبادرة طوق نجاة، وهي استراتيجية لخفض معدل المواليد إلى 2.4 في المئة، بما يوفر للحكومة 200 مليار جنيه (11.3 مليار دولار) حتى 2030، وتستهدف المبادرة المناطق الريفية.

• طفلين وبس
وفي عام 2018 نظمت حملة (تنمية مصر طفلين وبس) الداعية إلى إلى تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية والحد من الزيادة السكانية وخفض معدل الخصوبة الكلية.