رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 19 يناير 2021 الموافق 06 جمادى الثانية 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

كريستينا كوخ.. معلومات عن الرائدة التي قضت أطول فترة زمنية في الفضاء

الثلاثاء 11/فبراير/2020 - 09:22 م
كريستينا كوخ
كريستينا كوخ
غادة موسى
طباعة
عادت رائدة الفضاء الأمريكية كريستينا كوخ إلى الأرض، بعدما حققت رقما قياسيا لأطول فترة زمنية لامرأة فى الفضاء البعيد، وساهمت بشكل كبير فى علوم الفضاء بست عمليات أثبتت فيها كفاءة المرأة، وقدرتها على تحدى المستحيلات، فقد استطاعت أن تمضى حوالى 328 يوما في المحطة المدارية الدولية.

وبذلك تكون «كوخ» قد كسرت الرقم القياسى لأطول مدة تقضيها امرأة فى الفضاء بشكل متواصل، لتتجاوز رائدة الفضاء بيجي ويتسون التى قامت برحلة استكشافية فى 2017 استغرقت 289 يوما، و5 ساعات، ودقيقة واحدة.


وكانت «كوخ» قد هبطت مع زميليها كل من رائد الفضاء الإيطالي لوكا بارميتانو والروسي ألكسندر سكفورتسوف فى كازاخستان، الأمر الذى سيتيح للباحثين العديد من البيانات الهامة لمعرفة كيفية تأثير انعدام الجاذبية والأشعة الفضائية على جسد المرأة فى رحلات الفضاء طويلة الأمد، ضمن دراسة مهمة لوكالة ناسا الفضائية التى تخطط للعودة إلى القمر، فى إطار برنامج «أرتميس»، والتحضير لاستكشاف المريخ البشري.

وقالت «كوخ» التي نشأت في جاكسونفيل بولاية نورث كارولينا، وتعيش الآن بالقرب من خليج المكسيك في جالفيستون، تكساس، مع زوجها بوب لوكالة "أسوشيتيد بريس" أنها وزميليها يقدران قيمة السير فى الفضاء، والذى قد يكون بمثابة مصدر إلهام لمستشفى الفضاء فى المستقبل.


نجاح كوخ إنجازًا للمرأة
كما حققت «كوخ» إنجازا بارزا للمرأة عندما قادت أول مهمة نسائية خالصة للسير في الفضاء في 2019، وشاركت بمهمة دورية نسبيا مع زميلتها في ناسا جيسيكا ماير في أكتوبر الماضي، لتسجلا بذلك المرة الأولى لخروج امرأتين معا في نفس الوقت في مهمة خارج المحطة.

ولكن يبقى رائد الفضاء فاليرى بولياكوف هو الذى حقق الرقم القياسي لأطول مهمة يقوم بها أى مستكشف أو رجل، حيث أمضى 438 يوما متتاليا على متن محطة الفضاء الروسية السابقة مير من يناير 1994 إلى مارس 1995، بينما يحمل رائد الفضاء جينادي بادالكا الرقم القياسي العالمي لأكثر وقت تراكمي في الفضاء في 878 يومًا على مدار خمس مهام.

أمل كوخ الأكبر في هذا السجل، وذلك الرقم الذى حققته، هو أن يتم تجاوزه في أقرب وقت ممكن مرة أخرى، لأن هذا يعني أننا نواصل دفع هذه الحدود.