الخميس 02 أبريل 2020 الموافق 09 شعبان 1441

هالة السعيد تستعرض خطة التخطيط حول رؤية مصر المستدامة 2030

السبت 08/فبراير/2020 - 07:53 م
الدكتورة هالة السعيد
الدكتورة هالة السعيد
أشرف لاشين
طباعة
استعرضت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط، خطة الوزارة حول ما تم إنجازه من أهداف لاستراتيجية التنمية المستدامة والأهداف الأممية من خلال رؤية مصر 2030 والتحديات التي واجهت تنفيذ تلك الأهداف، مشيرة إلى أن وثيقة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة تعد وثيقة حية تحتاج دائمًا للمراجعة، وفقًا لمستحدثات والمتغيرات، مثل برنامج الإصلاح الاقتصادي والتغيرات السياسية والحرب بين أمريكا وايران، وأزمة ندرة المياه وغيرها من المتغيرات.

وأضافت "السعيد"، خلال ورشة العمل العاشرة التي ينظمها حزب "مستقبل وطن" برئاسة المهندس أشرف رشاد الشريف، وبحضور عدد من قيادات الحزب والوزارة لمناقشة الرؤية المستدامة في مصر، أنه سيتم عقد جلسات حوار مجتمعي مع المتخصصين والمحافظين ورؤساء الجامعات، لوضع تلك الرواية وتحديد المستهدفات للعام المقبل، مؤكدة أن الوزارة تراجع وسائل تحقيق أهداف استراتيجية التنمية المستدامة، رؤية مصر 2030 طوال الوقت تبعًا للمتغيرات التي تمر بها البلاد.

وأشارت وزيرة التخطيط إلى أن الوزارة لديها العديد من الشراكات على المستوى المحلي، منها شراكات مع المجتمع المدني والمجتمع العلمي، فضلًا عن القطاع الخاص الذي وصل معدل نموه لأكثر من 70%، مضيفة أن الوزارة تسعى أيضًا لزيادة الخطة الاستثمارية لقطاع الصحة من 70 إلى 100%.

وتابعت: "مصر تسير في مسار واعد لتحقيق أهداف التنمية المستدامة"، مؤكدة أنه تم التركيز في البداية على بناء أساس متين للاقتصاد القوي، وساعد برنامج الإصلاح الاقتصادي والإداري الكلي الذي بدأته الحكومة المصرية في عام 2016، في استعادة استقرار الاقتصاد الكلي بالإضافة إلى جهود الإصلاح في مجال دعم الطاقة المعتمدة منذ عام 2014، إلى جانب الإصلاحات لنظام الدعم ككل من أجل إعادة تخصيص الموارد المالية بشكل أكثر فعالية، ما كان له دور محوري في تخفيض عجز الموازنة في مصر، حيث بلغت 10.9% في عام 2016- 2017 مقارنة بـ12.9% في 2012- 2013.