الجمعة 03 أبريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441

«الحرية»: لا نريد تقديم حوار سياسى مستهلك

الخميس 06/فبراير/2020 - 01:44 م
جريدة الدستور
حسين العمدة
طباعة
عقد حزب الحرية المصري، برئاسة الدكتور صلاح حسب الله، مؤتمرًا جماهيريًا حاشدًا بمحافظة القليوبية، جاء هذا عقب افتتاح مقره رقم 495، بأمانة قسم ثان شبرا الخيمة.

وقال الدكتور صلاح حسب الله، رئيس الحزب، إن افتتاح مقر الحزب بأمانة شبرا الخيمة ثاني يكثف التواصل مع الجماهير ويزيد أعباء المسئولية على قيادات الحزب وأعضائه، خاصة أننا لا نريد تقديم حوار سياسي مستهلك للمواطنين أو الحديث عن أهمية الوطن والمخاطر التي تحاك ونحن عزل في مكاتبنا، فالمكان الحقيقي للأحزاب هو التواجد فى الشارع، مؤكدا أن الدور الحقيقي للحزب يكمن في التواصل مع المواطنين وحل الشكاوى وتقديم عمل حقيقي يحتاجه الشارع المصري.

وأضاف حسب الله، خلال كلمته في المؤتمر الجماهيري، أن مبدأ حزب الحرية هو الاجتهاد والسعي والتواصل مع المواطنين والعمل بنظام السلسلة الخدمية، قائلا: "من يريد أن يكون الحزب رقم 1 في مصر، لن يحصل عليه سوى بدخول السباق في الشارع المصري"، مؤكدا على استعداد الحزب لخوض الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.
«الحرية»: لا نريد
وعن الأحداث التي مرت بها مصر خلال الفترة الأخيرة والتعامل مع الأزمات، قال الدكتور صلاح حسب الله، إن الدولة تسير في اتجاه حقيقي وثابت، وهو ما ظهر بزيادة الاحتياطي النقدي وهبوط سعر الدولار بعدما توقع البعض تجاوزه الـ20 جنيها، وكذلك تثبيت سعر العملة، والقضاء على السوق السوداء، فهذا يؤكد العمل في بناء دولة حقيقية على أركان ثابتة، وذلك ما لمسناه في الجانب الاقتصادي.

واختتم حديثه بكلمة موجهة للشباب والمواطنين، قائلا: "مستقبل مصر سيكون قويًا، ونحن نسير في الاتجاه الصحيح وهذا ما نقرأه بالأرقام والدلائل الاقتصادية والعلمية وكافة المجالات، ويجب علينا التماسك والوقوف خلف القيادة السياسة بشكل دائم وثابت"، موجها التحية لكل مؤسسات الدولة المصرية وللرئيس عبدالفتاح السيسي.

فيما قال الدكتور مجدي علام، نائب رئيس الحزب، إن مصر شهدت عددًا من المشاريع القومية التي لن تحدث في تاريخ مصر من قبل، ولن تتكرر، كما شهدت خلال فترة حكم الرئيس مواقف ثابتة واضحة نحو التحركات الدولية، وهو موقف مصر الواضح من صفقة القرن، وهنا ظهرت قوة مصر، ونحن نستعيد أمجاد الرئيس جمال عبدالناصر.
«الحرية»: لا نريد
وأضاف علام، خلال كلمته في المؤتمر، إن هناك ٥ مشروعات عملاقة تجري حاليا تظهر قوة مصر الاقتصادية، مشيرا إلى أن ذلك ضمن خطة التنمية وبناء مصر الجديدة.

واستكمل الدكتور محمد عطية الفيومي، نائب رئيس الحزب، أن مصر تشهد تقدمًا ملحوظًا وملموسًا في تلك الفترة، سواء كان عسكريا أو اقتصاديا، فعلى المستوى العسكري، ارتفع ترتيب الجيش المصري ليكون التاسع عالميا من حيث القوة والسلاح، وكذلك على المستوى الاقتصادي والتحرك نحو بناء مصر الحديثة.
«الحرية»: لا نريد
وأضاف الفيومي، خلال كلمته في المؤتمر، أنه يجب على الشعب المصري الوقوف خلف قواتنا المسلحة والقيادة السياسية، مشيدا بالخطوات التى اتخذتها الدولة نحو الاهتمام بالمواطن المصري داخليا وخارجيا.

فيما أثنى الدكتور أحمد إدريس، أمين التنظيم بالحزب، خلال كلمته في المؤتمر، على قوة مصر خارجيا، واهتمام الرئيس السيسي بالمواطن المصري، والتشجيع على الصناعة والاهتمام بها، وذلك من خلال اتخاذ قرارات نحو أزمة المصانع المتعثرة وإعادة عملها، مما يسهم بشكل قوي في معالجة كثير من القضايا، وكذلك الإجراءات التي اتُخذت نحو الحفاظ على حق المواطن المصري في الداخل والخارج،  ومنها عودة المصريين في الصين وعودة الصيادين في اليمن.
«الحرية»: لا نريد
وفي ذات السياق، أكدت الدكتورة أمينة رشاد، مساعد الأمين العام لشئون التقييم والمتابعة، على دور المرأة المصرية في الفترة الحالية، والمشاركة القوية في العمل السياسي، قائلة: "إن المرأة المصرية لها دور قوي وحقيقي لا ينكره أحد"، مشيدة بالقرارات التي اتخذها الرئيس السيسي والاهتمام بالمرأة المصرية والعمل على تمكينها سياسيا واقتصاديا.
«الحرية»: لا نريد
جاء ذلك بحضور الدكتور صلاح حسب الله، رئيس الحزب، والدكتور محمد عطية الفيومي، نائب رئيس الحزب، والدكتور مجدي علام، نائب رئيس الحزب، والدكتور أحمد إدريس، أمين التنظيم بالحزب، والدكتورة أمينة رشاد، مساعد الأمين العام لشئون المتابعة والتقييم، وماجد طلعت، أمين التثقيف والتدريب، ومؤمن سيد،  أمين الاتصال السياسي، وحنان وجدي، أمينة اللجنة الاقتصادية بالحزب، وهاني العجمي، مساعد أمين التنظيم، واللواء عبدالرحمن راشد، أمين الحزب بالقليوبية، وأسماء دهمان، أمين سر وتنظيم أمانة العلاقات الخارجية، وسمير الزهار، أمين الحزب بقسم ثان شبرا الخيمة، وعدد من أعضاء الأمانة العامة والمركزية والهيئة العليا بالحزب.
«الحرية»: لا نريد